الإثنين, 14 تشرين1/أكتوير 2013 08:04

فيتنام: مئات الآلاف في وداع جياب

    نزل مئات آلاف الفيتناميين إلى شوارع العاصمة هانوي، أمس، لإلقاء التحية الأخيرة ووداع بطل الاستقلال الجنرال فو نغوين جياب، أثناء مراسم تشييعه.  وسارت شاحنة عسكرية تحمل النعش الملفوف بالعلم الوطني في أرجاء العاصمة، في اليوم الأخير للجنازة الوطنية لثاني أكثر شخصية محبوبة في البلاد بعد مؤسس «الحزب الشيوعي الفيتنامي» هو شي منه.  وقال مشاركون في الجنازة أنها «أضخم جنازة في فيتنام بعد جنازة الرئيس هو شي منه الذي توفي في العام 1969. إن الناس يكنون لجياب الإعجاب ويحبونه من أعماق قلوبهم».  ودفن جياب في مسقط رأسه في منطقة كوانغ بينه، والتي تبعد 500 كيلومتر عن العاصمة هانوي.  وكان النظام الحاكم في فيتنام
أضرب عاملون في القطاع العام في اليونان عن العمل، أمس، للمرة الثانية في أسبوع، وأغلقت المدارس، وعمل في المستشفيات عدد صغير من العاملين، فيما فحص مفتشون من مقرضي اليونان الأجانب ما إذا كانت البلاد تفي بأهداف خطة الإنقاذ. وبدأت فئات مختلفة من العاملين، منها شرطة البلدية والمدرسون، إضرابا عن العمل لمدة 48 ساعة احتجاجا على خطط لخفض آلاف الوظائف في القطاع العام، وتعبيرا عن الغضب الشعبي الذي أذكاه مقتل مغني راب مناهض للعنصرية على يد أحد أنصار «حزب الفجر الذهبي» اليميني المتطرف. وتظاهر آلاف الأشخاص وسط أثينا تلبية لدعوة أبرز نقابة لموظفي القطاع العام للإضراب لمدة يومين. وكانت تعبئة سابقة لـ48 ساعة
الثلاثاء, 10 أيلول/سبتمبر 2013 06:58

تونس: الآلاف يحيون ذكرى البراهمي

خرج آلاف التونسيين المعارضين، مساء أمس الأول، للمطالبة بإسقاط الحكومة، التي تتزعمها «حركة النهضة»، وذلك في ذكرى مرور أربعين يوما على اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي.وتجمع المتظاهرون عند باب السعدون على أبواب تونس العاصمة قبل أن يسيروا إلى ساحة باردو المقابلة لمبنى «المجلس الوطني التأسيسي»، التي أصبحت مسرحا لاحتجاجات شبه دائمة منذ اغتيال البراهمي في 25 تموز الماضي.وردد المتظاهرون عبارات: «سال الدم ولا شرعية للنهضة»، و«البراهمي شهيد وعلى خطاك سائرون»، و«فليسقط ظالمو الشعب، فلتسقط عصابة الإخوان»، في إشارة إلى العلاقات بين «حركة النهضة» وجماعة «الإخوان المسلمين».ورفع المتظاهرون أعلاما تونسية وصورا لمحمد البراهمي وللمناضل شكري بلعيد، الذي تم اغتياله في شهر
  شهد عام 2012 الذي سنودعه بعد أيام نجاحات انتخابية متميزة لقوى اليسار والأحزاب الشيوعية في أوربا وأمريكا اللاتينية، وتكتسب هذه النجاحات مدلولات سياسية وفكرية. منها استمرار زخم  البديل اليساري والتقدمي، وخطر نظرية “نهاية التاريخ”، وخيبة الآمل الكبيرة التي ولدتها سياسات الليبرالية الجديدة لدى الملايين من الناس، وتوقهم للبحث عن مجتمع العدالة الاجتماعية والديمقراطية الحقة، وفي ما يلي إشارة لأهم النجاحات التي حققتها قوى اليسار والأحزاب الشيوعية ، وهي تبحث وتناضل من أجل غد الإنسان السعيد:   اسبانيا: “اليسار المتحد” يحقق نجاحات طيبة في الانتخابات المحلية حقق “اليسار المتحد” نجاحات في الانتخابات المحلية المبكرة التي شهدتها مقاطعتان اسبانيتان
نظم اتحاد الشباب الديمقراطي بمناسبة عيد العمال اليوم الاحد في الساحة الخارجية لمجمع النقابات المهنية “مهرجان الاحتجاج العمالي والمهني” الذي اعلن فيه عن اشهار الاتحاد واعلان وثيقة الاحتجاج العمالي المهني. والقيت في المهرجان العديد من الكلمات استذكروا فيها نضالات العمال لنيل حقوقهم مؤكدين ان المشوار لا زال طويلا وجهدا دؤوبا من اجل اردن خال من الفساد ووطن تسوده الحرية والعدالة والديمقراطية . واكدوا ان العمال اول من قاد الحراكات الشعبية للمطالبة بحقوقهم سواء في مؤسسة الموانىء وذيبان والذي امتد الى ارجاء الوطن للمطالبة بالاصلاح السياسي والاقتصادي ومحاربة الفساد وحفظ حقوق العمال من خلال اقرار تشريعات تتعلق بقانون العمل والضمان الاجتماعي.
اقام اتحاد الشباب الديمقراطي الاردني احتفالية خاصة بالشباب المفرج عنهم بعد اعتقال دام اكثر من 15 يوما اثر اعتصام شاركوا فيه امام رئاسة الوزراء على الدوار الرابع للمطالبة بالافراج عن احرار الطفيلة وحي الطفايلة في عمان، وذلك في مقر منتدى الفكر الاشتراكي ، حيث قام الاتحاد بتوزيع الحلوى احتفاءا بالشباب المفرج عنهم، وسط حضور عدد كبير من اعضاء واصدقاء الاتحاد بالاضافة الى عدد من القوى السياسية والنقابية والشبابية الاخرى، وقد بدت معنويات المعتقلين المفرج عنهم (نهاد زهير، ابراهيم جمزاوي، عبدالله محادين، ورامي سحويل) عالية ومتماسكة واكثر عزيمة وقوة وعلت ابتسامات الثقة والنصر على وجوههم رغم حالات التعذيب والضرب والاهانة التي
قرر المكتب السياسي لحزب التجمع، في اجتماعه المشترك، السبت، مع الأمانة المركزية للحزب، ترشيح المستشار هشام البسطويسي لرئاسة الجمهورية، كمرشح باسم الحزب، وعلمت «المصري اليوم» أن مؤسس الحزب، خالد محي الدين، عضو مجلس قيادة ثورة يوليو، أجرى اتصالاً هاتفياً أثناء الاجتماع مزكياً خلاله المستشار البسطويسي. وقرر المكتب السياسي والأمانة المركزية للحزب، استطلاع رأي لجان المحافظات، قبل الإعلان الرسمي عن البسطويسي مرشحاً عن التجمع لرئاسة الجمهورية. وقالت مصادر لـ«المصري اليوم» في المكتب السياسي للحزب: «إن القرار اتخذ بعد توجه المستشار البسطويسي بطلب للحزب ليكون مرشحه لرئاسة الجمهورية، وبعد لقاء جمع بين البسطويسي وزعيم الحزب التاريخي خالد محي الدين». وأشارت المصادر، إلى
كتب أمين صالح ومحمود عثمان أكد اتحاد الشباب التقدمى الجناح الشبابى لحزب التجمع أن ثورة 25 يناير أعطت شرعية لكل حساسيات وطوائف الشعب المصرى، وبالتالى فليس من حق أى فصيل سياسى مهما كانت أغلبيته البرلمانية التى يتمتع بها أن يفرض أيدلوجيته على دستور الثوره الذى من المفترض أن يعكس روح الثورة التوافقية إلى مبادئ العدل والحرية والمساواة. وهو ما يجعل الاتحاد يرفض وبشكل قاطع احتكار عمل الدستور من قبل أى فصيل سياسى حصل على أغلبية وفق ظروف سياسية ولحظة تاريخية معينة، حيث إن دساتير الدول تميل إلى الثبات فترات طويلة إنما الأغلبية السياسية متغيرة، ولذلك فنحن نشدد على أن الدستور
تدعوكم شبيبة حزب الوحدة الشعبية ومجموعة من القوى الشبابية والطلابية للمشاركة في الاعتصام التضامني مع الاسير في سجون الاحتلال الصهيوني خضر عدنان الذي يستمر في اضرابه لما يزيد عن الشهرين داخل سجون الاحتلال في ظل صمت عربي ودولي وغياب لمنظمات حقوق الإنسان مع استمرار حالته الصحية في التدهور. يقام الاعتصام في تمام الساعة الخامسة من مساء يوم غد الإثنين 20 شباط 2012 أمام مقر الصليب الأحمر/ دير غبا
الإثنين, 06 شباط/فبراير 2012 15:25

بيان عن طرد السفير السوري

بيـــــــــــــــــــــــــــــان   على إثر قرار الحكومة التونسية المؤقتة طرد السفير السوري ودعوة رئيس الحكومة المؤقتة سائر الدول العربية لطرد سفراء سوريا المعتمدين لديها تسجل حركة الوطنيين الديمقراطيين وحزب العمل الوطني استياءهما لهذا القرار المرتجل والمنفرد ويعلنان للرأي العام الوطني ما يلي: 1-    تجديد الطرفان وقوفهما المبدئي مع نضالات الجماهير السورية المشروعة من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية وتنديدهما بالقمع الدموي الذي يرتكبه نظام الاستبداد والفساد السوري. 2-     رفضهما القطعي للحلول الأمنية القمعية الدموية والانزلاقات الطائفية التفتيتية وللتدخل الأجنبي. 3-    دعمهما التام واللامشروط للمعارضة الوطنية السورية مجسدة في " هيئة التنسيق الوطنية للتغيير الديمقراطي " الرافضة لمشاريع الهيمنة الامبريالية. 4-    رفضهما للقرار