الثلاثاء, 24 تشرين2/نوفمبر 2015 19:49

أسئلة عديدة عن نظرة جديدة للعالم والذات

محمد المعوش - قاسيون هنالك الكثير من الأسئلة التي لم تتبلور بعد عملياً أمام حركة التغيير في سياق التحول الذي يعيشه النظام الرأسمالي العالمي، نتيجة اشتداد وانفجار تناقضات الإمبريالية.   ليست هذه الأسئلة بالجديدة تاريخياً، ولكنّها تطرح الآن بشكل ملموسٍ أكثر من أي مرحلة تاريخية سابقة، فتطور البنية الرأسمالية أنتج العديد من التناقضات الاجتماعية التي لم تكن بهذا النضج خلال القرن الماضي، أي في مرحلة تشكّل التجارب الثورية وصعودها في النصف الأول من القرن العشرين، قبل أن تشهد تراجعها التاريخي منذ منتصف القرن نفسه. تشوه الحاجات في ظل الاغترابومن هذه الأسئلة، تلك المتعلقة بالسياسة الثقافية والاجتماعية التي على قوى التغيير أن
قاسيون «على خلفية موضوع النفايات وملف شركة سوكلين تحديداً، انفجرت باقي الملفات التي كانت حاضرة دائماً في الاحتجاجات المختلفة في السنوات الماضية، وتحول الخطاب من مطلبي متمحور حول النفايات، إلى خطابٍ سياسي مباشر، يحمِّل المسؤولية للسلطة، ويطالب باستقالة الحكومة»، بهذه الكلمات، عبَّر رئيس اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني، حسان زيتوني، عن أن الحراك «ليس محطةً مستقلة أو فجائية في سياق الحالة السياسية في لبنان».وحول تركيبة المشاركين في التحرك، ومشاربهم السياسية والاجتماعية، يؤكد زيتوني، أن طبيعة المشاركين تنقسم بين القوى المنظمة كاليسار، و«المجتمع المدني الذي يعمل على قضايا منفصلة، والمجموعات البيئية والحقوقية»، أما الحضور الأساس فهو «للفئات الشعبية غير المؤطرة سياسياً بشكلٍ
الثلاثاء, 16 حزيران/يونيو 2015 18:52

أبو حسن المير... الزمن الجميل

اقبال سابا - النداءهو أحمد الأيوبي ابن حارة الجديدة- ميناء طرابلس، حارة الكادحين من عمال المرفأ وعمال البلدية والصيادين والمشتغلين بأكثر المهن شقاء وبؤساً.أواسط الستينيات جئت إلى طرابلس، بل عدت إليها آتياً من كلية العلوم في الجامعة اللبنانية حيث أمضيت سنوات الدراسة في هذه الكلية- المدرسة في النضال- زمن حسن مشرفية وبديع تقي الدين ورفيق بدّورة وبارعة عادلي وجلبير عاقل ونزيه عكاري وباقة جميلة من أعلام الثقافة والعلم والنضال، لن تمحو بصماتها كل الأزمنة الصعبة التي تلت تلك المرحلة.عدت إلى طرابلس – مدينتي- لأمارس التعليم، هذه المرة في ثانوية الحدادين (أيضاً)، وفي مدرسة البنات الوطنية للروم الأرثوذكس – الزاهرية.عدت من كلية
السبت, 30 أيار 2015 20:58

إنجلز الثوري المقاتل

راديكال- د. توفيق شومر   لقد عرف التاريخ رجالاً عظماء، برزت أفكارهم ومواقفهم، وقدرهم التاريخ بحق. لكن باعتقادي هناك من هم أعظم منهم: الذين تمكنوا من دفع حركة التاريخ دون أن ينتظروا التقدير الكافي واللازم من أحد. لقد كان فردريك أنجلز أحد هؤلاء، فقد كان الثوري المقاتل الذي لا ينتظر التقدير ولا يسعى إليه.   يقدم أنجلز في كثير من الأحيان على أنه الرجل الذي دعم ماركس في مشروعه والذي يسر له سبل العيش ليتمكن من إتمامه طوال سنوات عمله في المكتبة البريطانية. ويقدم أحياناً بأنه من شوه فكر ماركس بنشره مجموعة المكتب التي لم ينجزها ماركس وبالأخص المجلدين الثاني
محمد المعوش - قاسيون بعد تحول المعاناة المعنوية (النفسية) إلى معاناة شعبية عامة في المجتمعات بشكل عام، خلال التطور التاريخي الحاصل خلال المنتصف الثاني من القرن الماضي، فلم تعد محصورة بالطبقات الميسورة كما ظهرت في بداية القرن العشرين.   مع بروز تيار «التحليل النفسي»، أصبح هذا العلم مجبراً تاريخياً على التصدي للظواهر التي يطرحها الواقع، ولكن لأن الأسئلة على المستوى النفسي هي أكثر تحديداً ومباشرةً، فإن هذا العلم مكبوح عن تأدية دوره في تبرير الواقع، وتحديداً في مجتمعاتنا التابعة الأكثر تعبيراً عن أزمة الرأسمالية في عجزها عن استيعاب تناقضاتها.تكثف المعاناة الفردية بشكل سرطانتتكثف المعاناة الفردية في جانبها المعنوي دون قدرة الأيديولوجية البورجوازية
هيفا البنا - التلغراف هم أشخاص رفضوا الخضوع لضغوطات سلطاوية، فرضت عليهم من قبل مؤسسات عملهم.   فقرروا التغريد خارج السرب التقليدي للصحافة، والإنطلاق نحو فضاء واسع وجديد، مطلقين العنان لأفكارهم الإجتماعية والسياسية والمعيشية، متمسكين بجمهور تابعهم وأحبهم ووثق بهم.   ثلاثة أسماء في عالم الصحافة اللبنانية حلّوا ضيوفاً بدعوة من إتحاد الشباب الديموقراطي اللبناني، ليخبروا عن تجربتهم في عالم الصحافة المكتوبة، وآمالهم في فضاء الصحافة الإلكترونية، علّهم يرجعون للصحافة مصداقيتها، في ظل التخبط الحاصل في لبنان بين قطبي 8 و14 آذار.   الصحافيون عماد الدين رائف، إيلي القصيفي وحسان الزين أنشؤا مدونة "تغريدة" بعد ان كانت عاموداً ثابتاً في جريدة
الإثنين, 11 أيار 2015 19:31

ماركس.. ذلك الإنسان

ايمان الذياب - قاسيون في الخامس من أيار، تمر الذكرى 197 لولادة كارل ماركس، لم تكن أفكاره  أبداً أكثر راهنية مما هي عليه اليوم، ويتضح ذلك في التعطش الكبير للماركسية الذي نشهده حيث يجري الحديث عن أهمية ماركس، وأفكاره، الأفكار التي صمدت أمام اختبار التاريخ وخرجت منتصرة، وهو ما يجد حتى بعض أعداء الماركسية أنفسهم مجبرين على الاعتراف به على مضض.«كلما بقيت في وول ستريت، ازدادت قناعتي بماركس»، أحد المستشارين في وول ستريت. «كان إنساناً، إنساناً في كل شيء، ولن أصادف له مثيلاً أبداً»• وليم شكسبير- هاملت غالباً ما يقتصر الحديث عن ماركس على كونه ذلك الاقتصادي والفيلسوف والمفكر، ولا يجري تناول
المكتب الاعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - لبنان، انتصار الدنان 06-04-2015 تضامناً مع الشعب الفلسطيني، استضافت منظمة الشبيبة الفلسطينية "الذراع الشبابي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" وفداً من اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي (وفدي) في مخيم عين الحلوة، حيث كان في استقباله عبدالله الدنان مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في منطقة صيدا، وأعضاء قيادة المنطقة، ومنظمة الشبيبة الفلسطينية. وقد جال الوفد في الشارع الرئيسي للمخيم بمؤازرة من القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة، قبل أن يقام حفل استقبال حاشد له في قاعة الشهيد ناجي العلي. افتتح الحفل بكلمة ترحيب ألقاها محمد أبوسالم ومعرّفاً باتحاد الشباب الديمقراطي العالمي، ثم تحدثت سارة مصطفى باسم منظمة الشبيبة الفلسطينية
الأربعاء, 25 شباط/فبراير 2015 17:09

قيمتك أكبر لمواجهة تجار لقمة العيش

نهلا ناصر الدين - البلد لأن اللبناني أكبر من ذلك، و"أكبر من الذل اليومي" المرّ الذي يجبر نفسه على التعايش معه قسراً لظروفٍ اقتصادية أمرّ، صنعتها الطبقة السياسية الحاكمة. ولأن قيمته أكبر من زحمة السير التي باتت جزءاً لا يتجزأ من حياته، وأكبر من رصيد هاتفه الفارغ، وأكبر من إيجار شقته المتواضعة في ذلك الحيّ المهمل، ولأن من أقل حقوقه أن يعيش عيشة كريمة، ولأن صرخات الصمت لا تنفع في دولة "التطنيش اللبنانية" كان لا بدّ من حملة "قيمتك أكبر" بدعوةٍ من منظمات شبابية وعمالية ونقابية ارتأت أن قيمة اللبناني أكبر بكثير من الشقاء الذي نقشه تجار لقمة العيش على جبينه."لبناني
وطنية - انطلقت صباح اليوم، الحملة الاقتصادية "قيمتك_أكبر"، في مؤتمر صحافي عقد في مقر الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، بدعوة من منظمات شبابية وعمالية ونقابية.وللمناسبة ألقى رئيس الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين كاسترو عبد الله كلمة استهلها بالقول: "نعم، لخفض الأسعار. لا، للاحتكارات. لا للفساد". أضاف: "اطلقنا بالمشاركة مع اتحاد الشباب الديمقراطي والهيئات الديمقراطية والشعبية وجمعيات المجتمع المدني والقوى النقابية الحية، حملة تخفيض الأسعار على اختلافها، وهذه بداية لمواجهة السياسات المتبعة من قبل هذه الحكومة بمكوناتها كافة، والتي لم تختلف يوما على تقاسم الحصص والمنافع، من هدر المال العام وتوزيعه على الأزلام والمحسوبيات، وإن الفضائح والسرقات ابتداء من سرقات