انطلاقاً من وعيٍ عميق لمشاريع الفتن التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية، ضرباً للأبواق العنصرية، تأكيداً على وحدة نضال الشعبين اللبناني والفلسطيني، و اثباتاً أن مخيم "عين الحلوة" ليس بؤرةً للارهاب و لن يكون، نظم اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني_ فرع صيدا وبالشراكة مع اللقاء الشبابي الفلسطيني في عين الحلوة تحركاً كبيراً داخل المخيم المذكور أعلاه، وذلك من بعد ظهر السبت الواقع في السابع والعشرين من الشهر الجاري.  بدأ النشاط بالتجمع أمام حاجز الجيش اللبناني على مدخل المخيم، حيث حمل الرفاق والرفيقات في الاتحاد يافطاتٍ و شعاراتٍ تؤكد الوحدة الفلسطينية اللبنانية. بدوره كان اللقاء الشبابي الفلسطيني، مع ممثلي الفصائل الفلسطينية والقوة الامنية
  استضاف اتحاد الشباب الديموقراطي اللبناني - فرع معركة ندوة يوم الجمعة 8 آب بعنوان "أزمة النظام الطائفي في لبنان" مع رئيس الهيئة الدستورية في الحزب الشيوعي اللبناني موريس نهرا بحضور رئيس دائرة صور في وزارة الشؤون الاجتماعية الاستاذ محمد حمود، منسقة مدينة صور ومنطقتها في لجنة حقوق المرأة اللبنانية السيدة أحلام حسان، مدير مركز الشهيد عبد اللطيف سعد الثقافي الاستاذ فادي طالب، مسؤول فرع معركة في اتحاد الشباب الديموقراطي اللبناني هشام الحاج علي، المسؤول الثقافي لجمعية الأمل الرياضية الثقافية الاعلامي عماد خليل، عضو قيادة منطقة صور في الحزب الشيوعي اللبناني عصام الحاج علي وقد حضر وفد من المشاركين في مخيم
افتتح فرع الرويس مركزه الجديد بحضور عدد من القوى السياسية و حشد من الاهالي والفعاليات الاجتماعية في المنطقة و الرفاق ،وقد فاجأت الرفيقة المقاومة سهى بشارة الحضور بقدومها مع الرفيق ماهر ابي نادر .... استهل اللقاء بدقيقة صمت عن ارواح شهداء المقاومة في لبنان وفلسطين وشهداء الجيش اللبناني ثم بكلمة ترحيب قدمتها الرفيقة مي الخطيب تلاها تحية من رئيس الاتحاد الرفيق حسان زيتوني الذي اكد على اهمية عودة الاتحاد ليطل في الضاحية الجنوبية من خلال فرع الرويس واشار في كلمته الى ضرورة تفعيل العمل الثقافي والاجتماعي والنضالي في المنطقة وحيا الرفاق على جهدهم ومثابرتهم ...والقت رئيسة فرع الرويس الرفيقة فرح
اقام فرع البازورية دورة الشهيد فضل بسمة لكرة القدم في البلدة  وذلك بمباراة  انتهت بفوز فريق البازورية على الفريق المركزي تلاه تسليم الفريق الفائز كأس البطولة لقيادة الاتحاد
نظمت الاحزاب والمنظمات اللبنانية والفلسطينية، مسيرة تضامنية مع غزة وأهلها تحت شعار "كل عام وفلسطين مقاومة"، شارك فيها ممثلون عن الاحزاب والفصائل، وهم علي فيصل عن الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين، ابو عماد رامز عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -القيادة العامة، ماري الدبس عن الحزب الشيوعي اللبناني وحسان زيتوني عن اتحاد الشباب الديموقراطي اللبناني. انطلقت المسيرة من أمام مخيم مار الياس في بيروت باتجاه مقر الاسكوا في وسط بيروت بمواكبة عناصر من قوى الامن الداخلي، وردد المشاركون فيها الاناشيد والاغاني الفلسطينية والوطنية. ولدى وصول المسيرة الى مقر الاسكوا، ألقى الناشط ايمن مروة كلمة باسم حملة "فلسطين مقاومة" جاء فيها: "ان لفلسطين رمضانها الخاص،
بدعوة من إتحاد الشباب الديمقراطي – فرع عين بعال و تضامناً مع الشعب الفلسطيني و رفضاً للعدوان الصهيوني على غزة أقيم مسيرة شموع في بلدة عين بعال تقدم المسيرة نائب رئيس بلدية عين بعال أحمد سكيكي رئيس الفرع إيهاب المارديني و حملة اليافطات و الشموع . جالت المسيرة شوارع بلدة عين بعال وصولاً إلى ساحة البلدة حيث كتب بالشموع كلمة غزة و ألقت زهراء بعلبكي كلمة .  
في ذكرى الشّهداء، عهدنا أن نكمل الدّرب... يحفل شهر حزيران بذكرياتٍ يرصّعها الشّهداء كما يرصّعون باقي أيّام السّنين بنضالاتهم. و لكنّ ذكريات حزيران لها رونقها، ففيها تتكاثر النّجوم الحمراء و تتلألأ. ففيه و قبل ٥٥ عاماً، استشهد القائد فرج الله الحلو في دمشق بعد أن قام النّظام العربيّ الرّسميّ بإذابة جسده بالأسيد، ليقضوا بذلك على حلمه بإطلاق حركة تحرّرٍ وطنيٍّ على امتداد هذا المشرق، حركةً تواجه الصّهاينة و تؤكّد على حرّيّة الشّعوب العربيّة و أملها بالعدالة الاجتماعيّة. و في ٢١ حزيران ٢٠٠٥، امتدّت يد الغدر و الإرهاب لتطال قائداً تاريخيّاً كبيراً هو القائد الشّهيد، جورج حاوي، الّذي حلم بحرّيّة تتخطّى الطّوائف لترسّخ
عقد في العاصمة الفيتنامية هانوي، مطلع هذا الاسبوع الحالي، الإجتماع العام لإتحاد الشباب الديمقراطي العالمي، بمشاركة أكثر من 25 دولة.   الكونفرنس افتتح بموسيقى فيتنامية فلكلورية ورقص وأغانٍ قدمتها مجموعة شبابية، بعد ذلك تبعها كلمة لممثل الحزب الشيوعي الفيتنامي، شكر فيها استجابة الشباب للمشاركة في الكونفرنس، وتحملهم عناء السفر من اجل الوصول إلى فيتنام. واعتبر هذا الحضور الكبير للمنظمات الشبابية، رسالة تضامن عالمي ضد النظام الرأسمالي العالمي من جهة، ووقفة تضامن مع فيتنام من اجل تحقيق مجتمع مستقل وديمقراطي تسوده العدالة. ألقت كلمة الاتحاد العالمي للشباب الديمقراطي، مسؤولة "الشرق الاوسط وشمال افريقيا" مروة صعب (من لبنان)، حيث وجهت التحية الى
في اجواء الاحتفالات السنوية التي ينظمها اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني في ذكرى عيد المقاومة والتحرير حيث اقام فرع زوطر احتفال فني حاشد على مسرح البلدية حضره عدد كبير من الحضور لاسيما الفعاليات السياسية والاجتماعية والتربوية في البلدة تقدمهم رئيس البلدية الاستاذ مصطفى اسماعيل وحضر كذالك وفد من قيادة الحزب الشيوعي اللبناني في منطقة النبطية وقيادة اتحاد الشباب الديمقراطي افتتح الاحتفال بالنشيد الوطني اللبناني ومن ثم كلمة الفرع القاها رئيس فرع زوطر عباس اسماعيل الذي حيا بها ابطال المقاومة ومن ثم توجه الى الشباب اللبناني بالقول فرحة التحرير لم تكتمل في ظل نظام طائفي لا يأتي سوى بالويلات اليكم وحث الشباب
 نظّم إتّحاد الشباب الديمقراطي اللبناني، منظمة الشبيبة الفلسطينية، شبيبة الحزب الديمقراطي الشعبي، وقطاع الطلاب في التنظيم الشعبي الناصري، ندوة في مركز معروف سعد الثقافي - صيدا للتحدّث عن أهميّة المقاطعة كسلاح مقاوم و خطر التطبيع مع العدوّ الإسرائيلي، مع المسؤول في حملة مقاطعة داعمي إسرائيل الرفيق د. سماح إدريس.بدأت الندوة بالنشيد الفلسطيني، و بكلمة سياسيّة و ترحيبيّة ألقاها الرفيق أحمد عبد الله، رحّب فيها بالحضور الكريم من شخصيات يساريّة و شبابيّة و وطنيّة. بعد المقدّمة، تكلّم سماح إدريس مستنكراً اعتقال الرفاق في إتّحاد الشباب في صيدا ليل الثلاثاء عن طريق فرع المعلومات بسبب تعليقهم صور وشعارات ضدّ زيارة الراعي الإنهزاميّة إلى