Published in بيانات

بيان إتحاد الشباب الديمقراطي العالمي حول التطورات في العراق وأثرها على الشرق الأوسط

on05 آب/أغسطس 2014 708 times

 

 

تستمر المأساة في العراق، يينما الإمبريالية تولد قوى تعتدي على شعب أنهك من الإعتداءات الإمبريالية بحقه. آلاف القتلة من الجيش والشعب العراقي على أيدي ما يسمى بتنظيم داعش. وعشرات الآلاف تحت رحمة تخلف وفاشية المجموعات السلفية.

ففيما لم ينهض العراق من الاحتلال الأمريكي له، وما نتج عنه من تبعية سياسية وتهميش إقتصادي وإجتماعي، وتقسيم طائفي من قبل حكوماته المتتابعة. إجتاحته منذ بضعة أسابيع، مجموعات سلفية بما يسمى ب “الدولة الإسلامية في العراق والشام". التي تفرض وجودها عبر وضع إشارات على البيوت وتصنيف أهله تصنيف ديني او اجتماعي، وعبر سرقة المناطق المحتلة وأخذ نسائها كغنائم، وتدمير المعالم والعناصر الثقافية، وفرض قواعد متخلفة على سلوك وشخصيات الشعب، وإعدامات جماعية. فقد إجتاح داعش العراق تحت موافقة الدول الإمبريالية التي دعمت وقوت هذه الجماعات في ليبيا، سورية، لبنان، والعراق في السنوات السابقة.

تشكلت القوى السلفية بدعم القوى الإمبريالية، المتمثلة بالولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد الأوروبي وحلفائهم في المنطقة، في محاولة لإعادة ترتيب أوراقها في المنطقة، وفي أنظمة سهلت بتهميشها الاقتصادي والإجتماعي لوجود هذه الجماعات.

وباتت هذه الجماعات، التي تستعملها الإمبريالية في مخططاتها، تشكل خطر على وجود شعوب المنطقة. فالمشهد الذي نراه في العراق ممكن أن يمتد إلى بلدان عربية أخرى، مع مثال ما يجري في لبنان وليبيا منذ بعضة أيام وبالطبع ما هو مستمر في سورية. وبنفس الأيديولوجية الفاشية المدمرة التي يمكن أن تغرق هذه البلدان، شعوبها، وثقافتها في ظلام الرجعية. بالإضافة إلى منع جهود الشعب في مقاومة الإمبريالية، وأنظمته التابعة التي تهدد بطريقة مستمرة مستقبله.

إن إتحاد الشباب الديمقراطي العالمي يدين المجازر المرتكبة من قبل ما يسمى "بالدولة الإسلامية في العراق والشام". والتدخلات الإمبريالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من إحتلال، وتدخل سياسي وإقتصادي، إلى دعم المجموعات الفاشية. الإمبريالية وما تنتج تضرب نضال شباب وشعوب المنطقة في التحرر من التبعية والإحتلال، نحو مجتمع العدالة الاجتماعية الذي يصون حقوق طبقته العاملة والشعبية.

ويدعو القوى الشبابية التقدمية إلى النضال ضد القوى الفاشية وكل ما يعرقل نضالهم، نقدمهم، وتحررهم من التبعية، التخلف، والإحتلال. ويشدد على أهمية وحدة شعب العراق في مواجهة الفاشية والتقسيم الطائفي والتهميش الاقتصادي والإجتماعي.

 

إتحاد الشباب الديمقراطي العالمي

بودابست 4-8-2014

Rate this item
(0 votes)