Published in بيانات

بيان إتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني بمناسبة يوم عيد المرأة العالمي

on08 آذار/مارس 2017 338 times

إلى المناضلات والمكافحات من أجل الحرية والمساواة

إلى أمهاتنا وشريكاتنا في الحياة

إلى الشهيدات والأسيرات ونصف المجتمع 

في الثامن من آذار عيد المرأة العالمي تحية إلى المناضلات اللواتي تصدّرن صفوف الإحتجاجات والإضرابات من أجل تحسين حياة وظروف عمل المرأة وتكريس حقوقها الإجتماعية، الإقتصادية والسياسية ومن أجل المساواة مع الرجل في الحقوق والواجبات.

في هذا اليوم العالمي الذي تكرّس بفعل نضالات المرأة نفسها واستعادت فيه  بعضًا من الحقوق وتحررت من تقاليد ظالمة حرمتها في بعض الفترات الزمنية من دورها الإنساني، أصبحت اليوم في بعض المجتمعات المتقدمة والمتحضرة في قلب الحياة السياسية والإجتماعية وركنًا أساسيًّا في حركة المجتمع.

إلا أن المرأة في بلادنا وكذلك في البلدان المجاورة لا تزال تعيش أطوار تحررها الأولي، وما زالت الأكثرية تجهل حقوقها وأهمية دورها بفعل الثقافات الرجعية وسياسات الأنظمة الحاكمة وتخلف أنظمتها وقوانينها، وضحية للتخلف والإستبداد والنظرة السلعية للمرأة وهي الجريمة الأبشع في القرن الواحد والعشرين.

أما على المستوى الوطني فما زالت المرأة عرضة لعادات وتقاليد بالية وقوانين مجحفة بحقها، وما زال المجتمع ينظر الى هذه الحقوق نظرة غير مكتملة تجعلها رهينة تميّز الرجل وتقديمه على المرأة .

في هذا اليوم ندعو نساء  الوطن إلى الوقوف في وجه سياسة الإقصاء والتهميش ورفض القوانين المجحفة والعادات والتقاليد التي تكرس تبعية المرأة وتجعل قضاياها هامشية.

معًا من أجل قوانين عادلة للأحوال الشخصية تساوي في الحقوق بين الرجل والمرأة في الزواج والطلاق والإرث والحضانة .

معًا لإقرار حق المرأة في إعطاء جنسيتها لزوجها وأولادها.

معًا لإقرار قوانين تحمي المرأة من العنف الأسري.

معًا لإلغاء العذر المُحل أو المُخفف لجرائم القتل بحجة الشرف واعتبارها في مصاف جرائم القتل الأخرى. 

ولنشارك جميعا في التحرك الذي دعت إليه الجمعيات الأهلية ومن ضمنها إتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني نهار السبت الساعة الحادية عشرة صباحًا أمام المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى لنرفع الصوت مع ريتا شقير وحق كل إمراة بحضانة طفلها ورعايته .

Last modified on 08 آذار/مارس 2017
Rate this item
(0 votes)