Published in بيانات

بيان خلية الحدث الجامعية لإتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني

on03 نيسان/أبريل 2017 616 times

كيف لحياة جامعية أن تتعطل بإنفجار أنبوب مياه؟! 

أصبحت الجامعة اللبنانية كغيرها من مؤسسات القطاع العام نموذجًا آخر للفساد الإداري الفاضح ولفشل الشراكة مع القطاع الخاص. حيث أُقفلت أبواب المجمّع الجامعي في الحدث بوجه آلاف الطلاب الذين أجبروا ابتداءً من يوم الثلاثاء ٢٨ آذار  على مقاطعة محاضراتهم الدراسية، وذلك نتيجة انفجار أنبوب  مياه وانقطاع الماء والكهرباء عن كليّات المجمع والسكن الجامعي، فضلاً عن الإضراب المفتوح الذي بدأه  عمّال الشركة، التي كانت مكلّفة القيام بأعمال الصيانة. 

وعلى أثر ذلك توالت  ردود الفعل من المعنيين ومن بعض الطلاب الذين عزوا سبب تعطيل الحياة الجامعية إلى الإضراب الذي يقوم به الموظفون. في حين أن واقع الأمر يثبت أن الموظفين هم أصحاب حق وهم إلى جانب حوالي ثلاثين ألف طالب يجري استخدامهم كوسيلة ضغط - ضحية شركة لا تعنيها حقوق العمال والطلاب ولا تبغى سوى الربح.  

وبعد أجواء الرفض والاستنكار التي نتجت عن آراء  الطلاب  وموقفهم وما شكّله من قضية رأي عام عبّرت بوضوح عن الاستياء العام من الإستهتار بمصيرهم، وخروج هذا الموقف إلى العلن عبر ثلاثة اعتصامات في الجامعة وعبر مواقع التواصل الاجتماعي... تخوّف أصحاب المصالح الضيّقة من مغبة هذه التحركات المحقة فسارعت إدارة الجامعة لإصدار قرار تأجيل الامتحانات التي كانت مقرّرة في ٤ نيسان إلى ما بعد عطلة عيد الفصح، واستئناف المحاضرات الدراسية اليوم.

نستنكر ضبابية هذا القرار الذي لم يترافق مع أي حل للمشكلة، لا سيما وأن الطلاب تابعوا دراستهم اليوم من دون كهرباء أو ماء، فيما تعتبر   إدارة التشغيل والصيانة نفسها ضحية الشركة المتعهدة، فتكتفي بإرسال مراسلات رسمية عبر وزير التربية مروان حمادة إلى مجلس الوزراء  الذي تصر الشركة على صدور قرار عنه يبت فيه الأمر، بينما لم يكلّف مجلس  الوزراء  خاطره بوضع الملف على جدول أعماله للبحث في حلول له! 

نحن في إتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني - خلية مجمع الحدث نحذّر من التلاعب بمصير   الطلاب  وإغراقهم بدوامة المستفيدين من سياسة الخصخصة والمحاصصة، لما لها من نتائج تدميرية بحق الجامعة الوطنية وسير العمل الأكاديمي

وندعو كل المعنيين إلى وضع حلول جذرية لهذه المشكلة لا الإكتفاء بوعود كلامية ، والحل يتمثل بتكليف إدارة التشغيل والصيانة تولي أمور المرافق العامة عبر وضع هيكلية تحدد فيها حاجاتها من العمال والموظفين للقيام بمهمات التشغيل والصيانة، بما تتطلبه من شروط وكفاءات، ما يمكن أن يؤمن فرص تدريب للطلاب ومصدر ربح للجامعة. 

وبناءً عليه ندعوكم إلى المشاركة في الاعتصام الذي يقام غدًا الثلاثاء الساعة ١١:٣٠ صباحًا أمام السكن الطلابي الجامعي في مجمع الحدث.

خلية الحدث الجامعية 

إتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني

٣-٤-٢٠١٧

Last modified on 03 نيسان/أبريل 2017
Rate this item
(0 votes)