Published in العالم

اليونان: إضراب جديد احتجاجاً على سياسة التقشف

on25 أيلول/سبتمبر 2013 849 times



أضرب عاملون في القطاع العام في اليونان عن العمل، أمس، للمرة الثانية في أسبوع، وأغلقت المدارس، وعمل في المستشفيات عدد صغير من العاملين، فيما فحص مفتشون من مقرضي اليونان الأجانب ما إذا كانت البلاد تفي بأهداف خطة الإنقاذ.
وبدأت فئات مختلفة من العاملين، منها شرطة البلدية والمدرسون، إضرابا عن العمل لمدة 48 ساعة احتجاجا على خطط لخفض آلاف الوظائف في القطاع العام، وتعبيرا عن الغضب الشعبي الذي أذكاه مقتل مغني راب مناهض للعنصرية على يد أحد أنصار «حزب الفجر الذهبي» اليميني المتطرف.
وتظاهر آلاف الأشخاص وسط أثينا تلبية لدعوة أبرز نقابة لموظفي القطاع العام للإضراب لمدة يومين. وكانت تعبئة سابقة لـ48 ساعة الأسبوع الماضي أرفقت بتظاهرات ضمت 20 ألف موظف.
وقال اتحاد العاملين في الحكومة (أديدي)، وهو الاتحاد الذي نظم الإضراب، إن جهود الحكومة لخفض قوة موظفي الحكومة البالغ عدهم 600 ألف تمثل «أقسى خطة» للقضاء على حقوق العمال.
ووصفت الحكومة الخطة بأنها «خطة الانتقال»، ما يعني أن العاملين سيتعين عليهم العثور على عمل في مصلحة حكومية أخرى خلال ثمانية أشهر أو يفصلون من العمل. ويقول العاملون إن الحكومة تفصلهم من دون تمييز في وقت تمر فيه اليونان بأسوأ أزمة في وقت السلم وتعاني من نسبة بطالة قياسية. 
(ا ف ب، رويترز

Rate this item
(0 votes)