كشفت صحيفة "لوموند ديبلوماتيك" الشهرية الفرنسية عن وجود محطة spy-base-israelتجسس إسرائيلية في صحراء النقب (جنوب إسرائيل) للتنصت على المنطقة، هي الأكبر والأضخم في العالم. وذكرت الصحيفة في عددها لشهر أيلول الحالي في تقرير كتبه الصحافي النيوزلندي نيكي هاجر "أن مهمة هذه المحطة التجسسية تتمثل في إعتراض المكالمات الهاتفية والرسائل والبيانات الإلكترونية، التي يتم إرسالها عبر الأقمار الصناعية وكابلات الإتصالات البحرية الموجودة في البحر الأبيض المتوسط". وأضافت إن "هذه المحطة التجسسية التي تستهدف إعتراض الإتصالات الصادرة من الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا وآسيا، تشرف على تشغيلها وحدة تحمل الرقم 8200، وهي وحدة استخبارات غير معروفة رغم الإمكانيات الكبيرة المتوفرة لها". وتقع هذه المحطة في منطقة "أوريم" بجنوب إسرائيل على بعد 30 كيلومترا من سجن مدينة بئر السبع، وذلك عند الدرجة 31.18.34 خط عرض شمال، و 34.18.31 خط طول شرق. ويشير التقرير الى ان المعلومات التي تجمعها المحطة ترسل الى الوحدة 8200 قرب هرتسليا، فيما تفيد تقارير أخرى الى ان مقر الوحدة يقع الى جانب مقر جهاز الاستخبارات "الموساد" الذي يتلقى المعلومات الى جانب فروع الجيش الأخرى. ويقول الصحافي النيوزلندي نيكي هاجر أن هذه المحطة التجسسية تتمتع بقدرة هائلة في جمع المعلومات الإلكترونية، ورصد إتصالات الحكومات والمنظمات والشركات والأفراد على حد سواء. ويضيف في تقريره الذي جاء تحت عنوان "من هنا يعمل جواسيس إسرائيل" أن هذه المحطة المزروعة في صحراء النقب، تخضع لحماية أمنية مشددة، حيث بدت أسوارها عالية، وبواباتها كبيرة ومحمية بالعديد من كلاب حراسة. وتشير التقارير الإسرائيلية إلى أن السلطات الأمنية والإستخباراتية الإسرائيلية كثفت خلال السنوات القليلة الماضية من بناء العديد من محطات التنصت مستفيدة من التطورات التكنولوجية في مجال الإتصالات، حيث إنتشرت في أماكن إسرائيلية متعددة الهوائيات الكبيرة والقوية القادرة على إلتقاط الإتصالات من مسافة تبعد مئات الكيلومترات. وذكر التقرير ان الانجاز المعروف لهذه الوحدة هو اعتراض الاتصال الهاتفي بين الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر والملك الأردني الراحل حسين خلال اليوم الأول من حرب حزيران 1967، واعتراض الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وبين المجموعة التي اختطفت السفينة اكيلي لاورو في العام 1985.
أعلنت الرئاسة البرازيلية أن الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا سيبدأ يوم غد جولة مطولة يزور خلالها ستة بلدان افريقية وذلك تكريساً للاهتمام المتزايد الذي توليه البرازيل لتعزيز علاقاتها مع دول القارة الافريقية.وأشار المتحدث باسم الرئاسة البرازيلية مارشيلو بومباش خلال مؤتمر صحفي الليلة الماضية في برازيليا إلى انه ومنذ وصول لولا دا سيلفا إلى السلطة عام 2003 أصبحت الأولوية المعطاة لافريقيا تشكل سياسة دولة تدعمها مبادرات ملموسة.وسيستهل الرئيس البرازيلي جولته في الرأس الأخضر أحد البلدان أو المناطق التسع الناطقة بالبرتغالية مثل البرازيل للمشاركة في قمة البرازيل والمجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا التي تضم 15 بلدا ثم سيزور على التوالي غينيا الاستوائية وكينيا وتنزانيا وزامبيا واخيرا جنوب افريقيا.
  أعلنت تركيا أنها كانت منحت إذنا لطائرتين إسرائيليتين للمرور ذهابا وإيابا فوق أراضيها في طريقها إلى المجر. وأوضحت قيادة سلاح الجو التركي، في بيان غير متوقع أمس الأول، انه صدر في بعض وسائل الإعلام إن طائرتي تجسس عائدتين لإسرائيل قد عبرتا المجال الجوي التركي في الطريق إلى المجر وشاركتا في عملية هناك. وأوضح البيان انه «بتاريخ 4 آذار تقدمت إسرائيل عبر وزارة الخارجية التركية بطلب للسماح لطائرتين إسرائيليتين من نوع «غلف ستريم» لعبور المجال الجوي التركي من نيفاتيم في إسرائيل إلى بودابست في المجر وعبر فارنا في بلغاريا بتاريخ 17 آذار الحالي. وأوضح البيان أن رئاسة أركان القوات المسلحة أعطت الإذن للطائرتين الإسرائيليتين بالعبور، شرط التقيد بقواعد العبور للقوات الجوية التركية واستخدام ممرات العبور في المجال الجوي التركي، وعدم القيام بعمليات تزويد وقود في الجو، وعدم وجود تجهيزات الكترونية تستخدم للتجسس والتصوير والكشف على متن الطائرات. وأشار إلى أنهما دخلتا، في طريق عودتهما، المجال الجوي التركي من نقطة ريكسين وغادرتا من نقطة تومبي في اليوم ذاته. وأثار البيان بصيغته الغامضة علامات استفهام وتساؤلات عدة: أولا، توقف مراقبون، وفقا لصحيفة «راديكال» التركية، عند ذكر البيان مواعيد دخول الطائرتين الإسرائيليتين المجال الجوي التركي. وفُسّر ذلك على أن البيان أراد أن يؤكد أن عملية اغتيال المجري من أصل سوري بسام طراشي حصلت في الساعة السابعة والدقيقة الثامنة صباحا في بودابست، أي قبل وصول الطائرتين إلى المجر، بل وقبل دخولهما المجال الجوي التركي، وبالتالي فإنهما لم تشاركا في عملية الاغتيال. ثانيا، تضيف الصحيفة، إن هذا لا يعفي رئاسة الأركان من واقعة أن مهمة الطائرتين كانت، إن لم تكن للمشاركة في الاغتيال فعلى الأقل لنقل الجناة من بودابست بعد تنفيذ المهمة. وفي ذلك شبه كبير لبعض التفاصيل في عملية اغتيال القيادي في حماس محمود المبحوح في دبي. ثالثا، إن البيان في معرض ذكره لشروط مرور الطائرتين الإسرائيليتين لم يقل إن الدولة العبرية التزمت بها. ويطرح التساؤل عما إذا كانت القوات المسلحة التركية متأكدة من عدم وجود أجهزة الكترونية وتصوير، وهل قامت بالكشف على الطائرات قبل مرورها في المجال التركي. رابعا، وإذ لم يذكر البيان طبيعة المهمة الإسرائيلية النهائية يتساءل البعض عما إذا كانت القوات المسلحة التركية على علم بما أشيع عن عملية اغتيال شاركت بها الطائرتان الإسرائيليتان. وإذا كانت على علم فهذا سيثير تداعيات في الداخل حول تورط تركي عسكري بمساعدة إسرائيل لاغتيال مواطنين من دولة أخرى صديقة، سوريا على وجه التحديد. خامسا: يتساءل المراقبون عما إذا كان السماح للطائرتين الإسرائيليتين بالمرور هو رسالة «عسكرية» تركية إلى حكومة «حزب العدالة والتنمية» بأن مصالح أنقرة تقتضي استمرار التعاون العسكري مع إسرائيل وعدم الذهاب بعيدا في انتقاد سياساتها في المنطقة. ويبدو أن تداعيات القضية لن تنتهي قريبا، إذ تبين أن وزارة الخارجية المجرية أعطت الإذن للطائرتين بالهبوط في بودابست من دون إبلاغ وزارة الدفاع المجرية بذلك، ما أدى إلى فتح رئاسة الحكومة تحقيقا في الموضوع. كما اصدرت وزارة الخارجية البلغارية بيانا أعلنت فيه أنها سمحت للطائرتين بالمرور في عملية «روتينية» خصوصا أنها لم تهبط في أي مطار بلغاري. محمد نور الدين

الأخبار

فرض إمتداد البقعة النفطية في خليج المكسيك على السلطات الأميركية والكوبية فتح مشاورات بينهما عندما كانت تيارات بحرية تحمل جزء من نفط «البقعة السوداء» في إتجاه شواطىء فلوريدا وبالتالي شمال غرب كوبا الموجودة على مسافة 140 كلم جنوب شاطىء الولاية. ولم يحدد الناطق بإسم الخارجية الاميركية غوردون ديغايد الذي أكد أول من أمس حصول هذا التشاور مكان هذا الحوار وتاريخه وهوية المشاركين فيه. كما سلم دبلوماسيون أميركيون مقيمون في كوبا يوم الاربعاء سلطات الجزيرة وثيقة متعلقة بالتسرب النفطي وبوجهة طريقه البحرية.من جهة أخرى، سمح قانون الحصول على المعلومات بتحرير وثائق تدل أنّ وكالة التنمية الأميركية (يو إس آيد) إستثمرت أكثر من مليارين دولار في الدعاية المعادية للحكومة الشيوعية منذ عام 2009. وحسب عقود الوكالة مع موقع «كوبا نت» المعارض الموجود في ميامي والتي تنص عن تمويل صحافيين مقيمين في الجزيرة ومعادين للنظام، إرتفعت كميات الأموال الموجهة لهؤلاء من مئة ألف دولار سنوياً عام 1999 إلى 20 مليون دولار سنوياً عام 2010. وتدل الوثائق أنّ التغييرات النوعية حصلت بعد تعديل العقد بين وكالة «يو إس آيد» وموقع «كوبا نت» عام 2005 إذ أصبحت الأولى مسؤولة عن توظيف العاملين في الثاني وعن خطة عمله فيما أصبح هذا الأخير يقدم تقارير دورية عن سير العمل مع أنّ الموقع يعرف عن نفسه بأنّه «هيئة مستقلة لا حزبية». كما اجاز تعديل العقد ببث هذه المواد الإعلامية أيضاً في وسائل الإعلام الاميركية.

القى الزعيم الكوبي السابق فيدل كاسترو اليوم أول كلمة عامة امام الكوبيين منذ اصابته بالمرض قبل اربع سنوات وحذر فيها من خطر نشوب حرب نووية. وتحدث من على نفس درجات جامعة هافانا حيث حث زملاءه الطلاب قبل 60 عاما على العمل السياسي في بدايات الثورة التي وضعته في السلطة. وتجمع نحو 10 الاف شخص معظمهم من الطلبة على درجات السلم والشوارع المجاورة للاستماع لكاسترو محذرا من ان "حربا نووية ستكون حتمية اذا حاولت الولايات المتحدة بالتحالف مع اسرائيل فرض تطبيق العقوبات الدولية ضد ايران بسبب برنامجها النووي". وقال: "مشكلة الناس اليوم .. الاكثر من سبعة مليارات كائن بشري هي منع وقوع مثل هذه المأساة".
أعرب الزعيم الكوبي فيدل كاسترو عن تخوفه من هجوم نووي تشنه الحكومة "الموغلة في رجعيتها" في اسرائيل على ايران المتهمة بالسعي الى حيازة السلاح النووي. وكتب الرئيس الكوبي السابق في مقال نشرته الصحافة المحلية اليوم ان الامم المتحدة التي ستصوت اليوم على فرض عقوبات جديدة على ايران لا تستطيع ان تغير مجرى الاحداث، موضحاً انه سرعان ما سيصطدم "الموغلون في رجعيتهم" الذين يحكمون اسرائيل بالمقاومة الايرانية، حسب تعبيره. ورأى انه من الواضح ان اسرائيل ستتصرف، على غرار ما فعلت دائما، بتعصب فاشي، كما فعلت قوات النخبة لديها التي هاجمت اسطولا كان ينقل مساعدة انسانية مرسلة الى قطاع غزة الخاضع للحصار الاسرائيلي.

للمرة الأولى منذ أربعة أعوام، وقف الزعيم الكوبي، فيدل كاسترو، أمس، أمام البرلمان خطيباً، وناشد زعماء العالم، بمن فيهم الرئيس الأميركي باراك أوباما، تجنب حرب نووية. وبث التلفزيون الحكومي الكوبي على الهواء كلمة فيديل الذي قوبل بترحيب الحاضرين وقوفاً وهتافات «يحيا فيديل» لدى جلوسه على مقعده بعد تلقيه مساعدة للوصول إلى المنصة. واستخدم الاجتماع لكي يشرح مرة أخرى تحذيراته في الآونة الأخيرة من أن الضغوط الأميركية على إيران يمكن أن تفجّر حريقاً نووياً. وفي كلمة معدة سلفاً استغرقت 12 دقيقة، قالها بصوت راسخ وواضح، لكنه كان يتوقف أحياناً، حثّ كاسترو زعماء العالم على إقناع أوباما بألّا يوجّه ضربة نووية إلى إيران. وقال إن مثل هذا الهجوم يمكن أن يحدث إذا قاومت طهران الجهود الأميركية والإسرائيلية لفرض العقوبات الدولية عليها بسبب أنشطتها النووية في موضع التنفيذ. وتابع: «لن يصدر أوباما الأمر إذا أقنعناه... نقدم مساهمة في هذا الجهد الإيجابي». وأضاف أنه متأكد من أن «الصين والسوفييت»، في إشارة إلى روسيا، «لا يريدان حرباً نووية عالمية وسيعملان على تجنب اندلاعها». كذلك تحدث كاسترو عن قضية أحد خمسة جواسيس كوبيين مسجونين في الولايات المتحدة، هو جيراردو هرنانديز، قائلاً إنه يأمل السماح لزوجته بزيارته أو حتى إمكان الإفراج عنه.

خاص الموقع

(رويترز) وصف نائب رئيس الوزراء البريطاني نيك كليج اليوم الاربعاء غزو العراق عام 2003 بانه غير قانوني مما يضع الحكومة الائتلافية الجديدة تحت ضغط لتوضيح موقفها من الحرب.وكان زعيم حزب الديمقراطيين الاحرار يتحدث في البرلمان نيابة عن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الذي يقوم حاليا بزيارة للولايات المتحدة.وايد كاميرون شأنه شأن اغلب اعضاء حزبه المحافظين--الشريك الاكبر في الائتلاف-- مشاركة بريطانيا في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عهد الحكومة العمالية السابقة.وقالت متحدثة باسم رئيس الوزراء ان زعيم الديمقراطيين الاحرار كان يعبر عن رأيه فحسب. لكنها لم تحدد موقف الائتلاف من الغزو.وكان كليج يقصد بتصريحاته السخرية من جاك سترو وزير الخارجية اثناء الغزو.وقال كليج خلال نقاش حاد على غير المعتاد "انا سعيد بان اوضح كل شيء نفعله في هذه الحكومة الائتلافية...حكومة ائتلافية جمعت حزبين يعملان من اجل المصلحة الوطنية على علاج الفوضى التي خلفها وراءه."واضاف "ربما يتعين علينا يوما ما ان ننتظر مذكراته (سترو) حيث يمكن محاسبته على دوره في اكثر القرارات الكارثية على الإطلاق وهو الغزو غير القانوني للعراق."وفي ردها على اسئلة متكررة في مؤتمر صحفي بشأن ما اذا كانت تصريحات كليج تمثل سياسة الحكومة او رأيا يوافق عليه كاميرون قالت المتحدثة "من حق نائب رئيس الوزراء التعبير عن رأيه الخاص."واضافت "لا اعتقد ان الحكومة الائتلافية لديها رأي معين بشأن شرعية حرب العراق."وتبحث لجنة تحقيق برئاسة المسؤول السابق جون تشيلكوت في حرب العراق لكنها تهدف الى استخلاص الدروس المستفادة من الصراع لا الى اصدار حكم بشأن مدى شرعيتها.وسحبت بريطانيا قواتها من العراق لكن لديها 9500 جندي في افغانستان. ويؤدي ارتفاع عدد القتلى هناك الى زيادة قلق البريطانيين بشأن الحرب.تأتي تصريحات كليج فيما اظهر استطلاع اجرته مؤسسة يوجوف لاستطلاعات الرأي لصالح صحيفة صن تراجع التأييد لحزبه الى 14 في المئة وهو ادنى مستوى له منذ فبراير شباط عام 2009.وكان حزب الديمقراطيين الاحرار يحظى بنسبة تأييد مرتفعة بلغت 34 في المئة قبل انتخابات مايو ايار التي تمخضت عن دخول الحزب الذي يحتل تقليديا المركز الثالث في ائتلاف مع المحافظين.

  كشفت أحدث دراسة حول اتجاهات الرأي العام العربي أنّ الغالبية العظمى من العرب تعتبر إسرائيل والولايات المتحدة أكثر من يمثّل تهديداً للعرب في العالم. وقال استطلاع رأي العام العربي لعام 2010 الذي أجرته جامعة ميريلاند ومؤسسة زغبي الدولية إنّ 88 في المئة من العرب يعتقدون أنّ إسرائيل تمثّل التهديد الرئيسي وتليها الولايات المتحدة بنسبة 77 في المئة. وقد أجري الاستطلاع في الفترة من 29 حزيران إلى 20 تموز من العام الجاري في ست دول عربية هي مصر، السعودية، المغرب، لبنان، الأردن والإمارات العربية المتحدة وهو التاسع من نوعه الذي يُجرى حتى الآن. وعزا شبلي تلحمي الذي أشرف على تنفيذ الاستطلاع موقف الرأي العام العربي في هذه الدول إلى سياسة الولايات المتحدة إزاء الصراع العربي الإسرائيلي المنحازة إلى إسرائيل.وتظهر نتائج الاستطلاع الذي جاء في 95 صفحة وجود موقف سلبي عربي شعبي تجاه الرئيس الأميركي باراك أوباما شخصياً وإدارته في عام 2010 أكثر مما كانت عليها الحال في عام 2009 التي قدم أوباما فيها وعوداً اعتقد العرب أنّها ستمثل تغيراً في السياسة الأميركية تجاه المنطقة.وقال 62 في المئة إنّهم يحملون آراء سلبية تجاه أوباما والولايات المتحدة مقابل 20 في المئة فقط ينظرون إليهما إيجاباً مقارنة بـ23 في المئة عام 2009. وأعرب 63 في المئة عن عدم التفاؤل إزاء سياسة أوباما في المنطقة فيما كانت هذه النسبة 15 في المئة في عام 2009. وأعرب 61 في المئة ممن استطلعت آراؤهم في الدول العربية الست عن خيبة أملهم الشديدة تجاه سياسة الولايات المتحدة الخاصة بالصراع العربي الإسرائيلي، فيما أعرب 27 في المئة منهم عن خيبة أمل في ما يتعلق بالسياسة الأميركية في العراق، و5 في المئة تجاه الإسلام و4 في المئة تجاه أفغانستان.وعزا تلحمي في مقابلة معه تراجع العراق في سلّم الأولويات لدى الرأي العام العربي وهامشية الموضوع الأفغاني إلى ما يقال عن وجود حالة من الاستقرار في العراق عبّر عنها في الانتخابات الأخيرة وتعهد أوباما بالانسحاب من العراق في نهاية العام المقبل، فيما لا يعتبر موضوع أفغانستان إحدى القضايا القومية للعرب. وقال تلحمي إنّ الرأي العام العربي يقوّم السياسة الخارجية الأميركية استناداً إلى موقفها من الصراع العربي الإسرائيلي. وأضاف أنّ ما يمكن أن يغير الرأي العام العربي هو أن تطبق تعهداتها ووعودها التي تقدم للعرب لحل الصراع العربي الإسرائيلي على الأرض، فحديث الدبلوماسية العامة وحده لا يكفي.وقال 54 في المئة ممن شاركوا في الاستطلاع إنّ التوصل إلى اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني هو أكثر ما يمكن أن يغير آراءهم بشأن الولايات المتحدة، وقال 45 في المئة إنّه الانسحاب من العراق، فيما قال 43 في المئة إنّه وقف المساعدة الأميركية لإسرائيل، و35 في المئة إنّه الانسحاب الأميركي من شبه الجزيرة العربية.وكشف الاستطلاع أنّ 5 في المئة فقط لديهم اتجاهات مؤيدة للشعب الأميركي، فيما أعرب 57 في المئة عن عدم التأييد الكامل أو الجزئي.وعن الاعتقاد بمدى قوة إسرائيل أعرب 12 في المئة أنّ إسرائيل قوية جداً، فيما قال 41 إنّ لدى إسرائيل عناصر قوة وضعف فيما قال 44 في المئة إنّها أضعف أكثر مما يجري تصويره.وفي ما يتعلق بالموضوع الفلسطيني الداخلي أعرب 10 في المئة عن تأييدهم لحكومة فلسطينية برئاسة حركة حماس مقابل 7 في المئة يؤيدون حكومة برئاسة حركة فتح، و53 في المئة يؤيدون إقامة حكومة وحدة وطنية. وقال 17 في المئة إنّهم يفضلون من الشخصيات القيادية الفلسطينية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل مقارنة بـ15 في المئة يفضلون رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، و13 في المئة إسماعيل هنية ومروان برغوثي.وقال تلحمي إنّ الأرقام الخاصة بالشخصيات الفلسطينية ترتبط بظهور هؤلاء على شاشات التلفزة العربية وتصريحاتهم وليس بناءً على دراسة أو اطلاع بما يجري.وفي ما يتعلق بإيران قال 92 في المئة إنّهم يؤيدون امتلاك إيران برنامجاً نووياً، فيما قال 72 في المئة منهم إنّهم يؤيدون أن يكون ذلك البرنامج تسليحياً، واعتبر 57 في المئة أنّ ذلك سيكون إيجابياً على المنطقة مقارنة بـ29 في المئة عام 2009. وكشف الاستطلاع أنّ 82 في المئة من المصريين يؤيدون امتلاك إيران برنامج تسلح نووياً.

محمد سعيد

وافق البرلمان الفنزويلي على تأميم شركة «سيجوروس لابريفيسورا» إحدى أكبر شركات التأمين في البلاد، بعد أشهر من إغلاقها من جانب السلطات للاشتباه في قيامها بأنشطة غير قانونية.

وتوقفت الشركة عن ممارسة نشاطها منذ كانون الأول الماضي، عندما قال مسؤول إن وثائق «ذات دوافع إجرامية» عثر عليها أثناء مداهمة لمقر الشركة.

وقال الرئيس الفنزويلي، هوغو تشافيز، في ذلك الوقت إن شركة التأمين ستؤمّم، لكن أعضاء البرلمان لم يصوّتوا على المسألة حتى أمس الأربعاء.

وأغلقت الشركة بالتزامن مع إقفال مصرف «كونفيدرادو» المملوك لها وستة بنوك أخرى بسبب مشاكل مزعومة تتعلق بالرسملة وأموال لم يُفسّر مصدرها. وألقي القبض على ستة أشخاص لهم صلات بتلك المصارف، بعضهم لهم روابط بمسؤولين عموميين.

وصعّد تشافيز وتيرة إصلاحاته الاشتراكية، وزاد من دور الحكومة في القطاع المصرفي بعدما أوضح مراراً أنه يخوض معركة ضد «برجوازية طفيلية» بينما يستعد لانتخابات برلمانية في 26 أيلول.

كذلك، وافق البرلمان الفنزويلي على جزء من مشروع قانون إصلاح القطاع المصرفي يحظر على البنوك امتلاك شركات إعلامية. وقالت الحكومة في وقت سابق من هذا الشهر إنها ستسعى إلى إقرار ذلك القانون.

وتأتي هذه الخطوة بعدما سيطرت السلطات في شهر حزيران الماضي على مصرف «بانكو فيدرال» المملوك لشريك مؤسس ومدير قناة «غلوبو فيجن» التلفزيونية المعارضة.