With great concern we have witnessed the aggressions held by the fascist Venezuelan right wing against the Venezuelan youth and people, during last week’s –Venezuelan Nacional Youth Day celebrations in Caracas

These latest aggressions of the right wing opposition are instrumented by imperialism, taking advantage of the difficult economical situation that the country is facing due to imperialism itself, and is intending to spread chaos in Venezuela and suppress the progress of the Bolivarian revolution

This Economical and political sabotage is part of a clear plan and interference, supported and financed by imperialism in order to overthrow the Venezuelan government of president Maduro, succeeding the late Bolivarian leader Hugo Chavez, promoting the interest of imperialism‘s expansion in Latin America

HOWEVER THIS INTENDED COUP D’ETAT SHALL NOT PASS

Union of Lebanese Democratic Youth (ULDY) fiercely condemns the aggressive assault of the fascist right  wing against the Venezuelan youth and people, among which our comrades of PCV and JCV, and convicts imperialism’s plans in Venezuela as part of imperialism’s global plan, as well as affirms that innocent citizen blood sheds should not pass guiltlessly and unpunished

Moreover, we salute the comrades of PCV and JCV for their struggle in confronting the imperialist conspiracy over the Bolivarian revolution and for their significant and pioneer role in leading the Venezuelan youth against fascism and its assaults in the country, and in tackling correctly and warily the solution to overthrow the economical difficulties that Venezuela is currently facing

 ULDY reaffirms the crucial need and responsibility of the international anti-fascist youth to confront imperialism and fight all its fascist tools in the world, and organize its struggle for a better world of peace

 IMPERIALISM’S AGGRESSIONS SHALL NOT PASS!

 

Union of Lebanese Democratic Youth – ULDY

Executive Council

16/02/2014

 

Asunto: Declaración de Solidaridad con el pueblo venezolano que enfrenta a las agresiones fascistas

 

Con gran preocupación hemos sido testigos a las agresiones realizadas por la derecha venezolana fascista contra la juventud y el pueblo venezolano, durante las celebraciones del Día Nacional de la Juventud Venezolana en Caracas, de la semana pasada

Estas últimas agresiones de la oposición de derecha están instrumentadas por el imperialismo, aprovechando la difícil situación económica que enfrenta el país debido al propio imperialismo, y tiene la intención de extender el caos en Venezuela y reprimir el avance de la revolución bolivariana

Este sabotaje económico y político forma parte de un plan y una interferencia obvia, apoyado y financiado por el imperialismo con el fin de derrocar al gobierno venezolano del presidente Maduro, sucesor del líder bolivariano Hugo Chávez, promoviendo los intereses de expansión del imperialismo en América Latina

SIN EMBARGO, ESTE INTENTO DE GOLPE DE ESTADO NO PASARÁ

La Unión de la Juventud Democrática Libanesa (UJDL) condena fuertemente el asalto agresivo de la derecha fascista contra la juventud y el pueblo venezolano, entre ellos nuestros camaradas de lucha en el PCV y la JCV, y condenamos los planes del imperialismo en Venezuela como en todo el mundo, y afirmamos que la derrama sangre inocente de ciudadanos no deben pasar sin sentencia y castigo

Además saludamos a los camaradas del PCV y la JCV por su lucha frente a la conspiración imperialista contra la revolución bolivariana, y por su gran papel pionero al frente de la juventud venezolana contra el fascismo y sus ataques en el país, así como por trabajar y buscar correctamente y con cautela la solución para traspasar las dificultades económicas que Venezuela enfrenta actualmente

UJDL reafirma la necesidad fundamental y la responsabilidad de la juventud internacional antifascista para enfrentar al imperialismo y luchar contra sus intervenciones fascistas a nivel mundial, y organizar su lucha por un mundo mejor de paz

LAS AGGRESIONES DEL IMPERIALISMO NO PASARÁN

 

La Unión de Juventud Democrática Libanesa ( UJDL )

Consejo Ejecutivo

16/02/2014

 

يشتد اﻟﺪﻣﺎر من ﺣﻮﻟﻨﺎ وبنا، وﻻ ﯾﺒﺪو أﻧﻪ ذاﻫﺐ ﻟﯿﻨﺘﻬﻲ ﻗﺮﯾﺒﺎً، ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ، اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ وﻟﺒﻨﺎن، دﻣﺎر ﻓﻲ ﻛﻞ ﺷﻲء ﻓﻲ اﻟﺤﺠﺮ واﻟﺒﺸﺮ واﻷﺣﻼم، وﻻ دﻣﺎر ﺑﻼ ﺻﺮاع، واﻟﺼﺮاع اﻟﯿﻮم ﻓﯿﻪ ﻻﻋﺒﯿﻦ ﯾﺘﺴﻠﺤﻮن ﺑﻠﻐﺔ ﻓﯿﻬﺎ ﻣﻌﺎﻧﻲ وأﻫﺪاف ﯾﻔﺮﺿﻮﻧﻬﺎ ﺑﻘﻮة إﻋﻼﻣﻬﻢ ودوﻟﻬﻢ، في القوانين والأﻧﻈﻤﺔ والعلاقات التي ﺗﺤﺪد ﺷﺮوط اﻟﻠﻌﺒﺔ، وﺑﺎﻟﺤﺪﯾﺪ واﻟﻨﺎر.

واﻟﺼﺮاع بعيد عن ما ﯾﻌﻨﻲ اﻟﻨﺎس، وما ﯾﺒﻨﻲ ﻟﻬﻢ ﺣﯿﺎﺗﻬﻢ، ﺣﯿﺚ ﻟﻬﻢ ﻓﯿﻬﺎ اﻟﺪور واﻹﻋﺘﺮاف اﻟﻜﺎﻣﻞ واﻟﻘﯿﻤﺔ. الحياة التي ﺗﻔﺘﺢ ﻟﻬﻢ اﻟﻄﺮﯾﻖ إﻟﻰ اﻷﻣﺎم، ﻻ أن ﺗﻜﻮن ﺳﺠﻨاً ﯾﺤﺪﻫﻢ ﻛﻤﺎ هو الحال اليوم، ﻓﯿﺘﺠﻤﺪون ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻧﻬﻢ، وﯾﺘﻮﻗﻒ اﻟﻮﻗﺖ وﯾﺪور اﻟﻔﺮد ﻓﻲ اﻟﻔﺮاغ.

اﻟﺼﺮاع ﻋﻠﯿﻬﻢ وﻫﻢ ﺧﺎرج اﻟﻠﻌﺒﺔ. واﻟﻀﺠﯿﺞ ﻛﺜﯿﺮ اﻟﯿﻮم، ﻓﻲ اﻟﺘﻠﻔﺰﯾﻮن واﻟﺠﺮﯾﺪة وﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻹﻓﺘﺮاﺿﻲ وﻓﻲ أﺣﺎدﯾﺚ اﻟﺸﺎرع وﻓﻲ اﻟﺒﯿﻮت...، وﻓﯿﻬﺎ ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺤﻀﺮ "اﻟﺴﯿﺎﺳﺔ"وﯾﻐﯿﺐ اﻹﻧﺴﺎن وﻟﻐﺘﻪ، وﻛﺄن اﻷوﻟﻰ ﻻ دﺧﻞ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺜﺎﻧﯿﺔ، ﻓﺘﻜﻮن "اﻟﺴﯿﺎﺳﺔ" ﻓﺎرﻏﺔ ﻣﻦ اﻹﻧﺴﺎن وﻟﻐﺔ ﻫﻤﻪ، وﯾﻜﻮن ﻫﻮ ﻓﺎﻗﺪ ﻟﺪورﻩ ﻓﻲ ﺗﻘﺮﯾﺮ ﻣﺼﯿﺮﻩ، دورﻩ ﻓﻲ ﺧﻠﻖ ﻋﺎﻟﻤﻪ ﻛﻤﺎ ﯾﺠﺐ. وﻟﻐته هي ﻟﻐﺔ ﺗﻌﺒﻪ في ﯾﻮﻣﯿﺎﺗﻪ وﺗﻔﺎﺻﯿﻠﻬﺎ، اﻟﺘﻲ ﻗﻠﯿﻼ ﻣﺎ ﺗﻌﻠﻦ وﯾﺠﺮي اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺣﻞ ﻟﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻤﺎﻋﻲ، ﺗﻘﺎل ﺑﺼﻮت ﺧﺎﻓﺖ، ﺻﻮت اﻟﻤﻠﻞ ﻣﻦ روﺗﯿﻦ اﻟﺘﻜﺮار ﻟﻜﻞ ﺷﻲء، ﺻﻮت ﺑﺮودة اﻟﺤﯿﺎة وﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ، ﺻﻮت ﺗﺤﻄﻢ اﻷﺣﻼم اﻟﺘﻲ رﺳﻤﺖ ﯾﻮﻣاً ﻋﻦ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻓﯿﻪ اﻟﺬات واﻟﺪور واﻟﻄﻤﻮح، ﺻﻮت اﻹﺳﺘﻬﺘﺎر ﺑﻘﯿﻤﺔ اﻟﻔﺮد ﻓﻲ اﻟﺸﺎرع واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ، اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ واﻟﺪوﻟﺔ، اﻟﻌﻠﻢ واﻟﻌﻤﻞ والفن، واﻟﺒﯿﺌﺔ واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻹﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺔ، صوت ﻣﺼﺎدرة أﻓﻜﺎرﻩ وﻤﺸﺎﻋﺮه. ﺻﻮت ﻓﺮاغ اﻟﯿﻮﻣﯿﺎت وﺛﻘﻠﻬﺎ صوت ﺗكشفُ اﻟﻮﻫﻢ ﻟﺴﻌﺎدة ﻃﺎل اﻟﺴﻌﻲ وراءﻫﺎ وﻻ ﻗﺪرة ﻟﻺﻣﺴﺎك ﺑﻬﺎ. إﻧﻪ ﺻﻮت ﻛﺮﻫﻬﻢ ﻟﻤﺎ ﯾﺘﻜﺮر ﻋﻦ"اﻟﺴﯿﺎﺳﺔ" اﻟﯿﻮﻣﯿﺔ اﻟﺘﻲ ﯾﺴﻤﻌﻮن، وﺻﻮت ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻏﺎﻣﺾ أﺳﻮد ﻻ ﯾﻨﻔﻚ ﯾﺰداد ﻇﻠﻤﺔ، وواﻗﻊ ﯾﺘﻔﺠﺮ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻬﻢ، ﻻ دور ﻟهم ﻓﻲ رﺳﻢ ﻣﻌﺎﻟﻤﻪ.

ﺣﺮوب وﺟﻮع ودﻣﺎر وﺗﻔﻜﻚ واﻧﻬﯿﺎرات وﻏﺮﺑﺔ ﻋﻦ اﻟﺤﯿﺎة، ﻓﯿﻜﻮن اﻟﻀﻌﻒ أﻣﺎم ﻣﺎ ﺳﯿﺄﺗﻲ، وﻧﺴﯿﺮ ﻧﺤﻮه سير الغرباء. هو درب اﻟﻤﻮت ﻻ درب اﻟﺤﯿﺎة واﻹﺑﺪاع واﻹﻧﺘﺎج. ﻫﻜﺬا ﯾﺠﺮي ﺗﻐﯿﯿﺐ اﻹﻧﺴﺎن ﺑﺘﻐﯿﯿﺐ ﻟﻐﺘﻪ، وﻣﺎ ﻣﻌﻨﻰ اﻟﺪول واﻟﺤﻜﻮﻣﺎت واﻟﻤﻔﺎوﺿﺎت واﻹﻧﺘﺨﺎﺑﺎت واﻟﻤﺠﺎﻟﺲ واﻟﻤﺆﺗﻤﺮات واﻟﺤﺪود واﻟﺴﯿﺎدة واﻹﺳﺘﻘﻼل واﻟﻮﻃﻦ، إن ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻛﻠﻬﺎ ﻟﻺﻧﺴﺎن؟!

ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎس وﻟﻐﺘﻬﻢ أن يقتحموا اﻟﺴﯿﺎﺳﺔ، وان ﯾﻜﻮﻧﻮا ﻫﻢ ﻣﻦ ﯾﻤﺜﻠﻮن ذاﺗﻬﻢ، ﻻ ﻣﻦ ﯾﻨﻮب ﻋﻨﻬﻢ ﺑﺎﻟﻮﻫﻢ، وأن ﺗﺘﻢ ﺗﻌﺮﯾﺔ ﻣﻦ ﻛﺎن مسؤولا عن ﻟﻌﺒﺔ الخداع وإﻫﺪار اﻟﻌﻤﺮ. واﻟﺴﯿﺎﺳﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻨﺎس ﻫﻲ ﺗﻐﯿﯿﺮ ﻋﻼﻗﺎت اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜﻢ ﺣﯿﺎﺗهم وﺗﺤﺪهم ﻓﻲ أدوارهم ﻓﺘﻨﺘﺞ ﻛﻞ اﻟﺘﻌﺐ اﻟﻤﻮﺟﻮد وﻛﻞ اﻟﻔﺮاغ واﻟﺘﻜﺮار وﻛﻞ ﻏﯿﺎب اﻟﺪور الفعلي، وﻫﻲ ﻣﺎ ﯾﺮﺳﻢ ﻛﻞ ﺗﻔﺎﺻﯿﻞ اﻟﻨﻬﺎر واﻟﻠﯿﻞ، وﺑﻘﺎء اﻟﻔﺮد ﻣﺘﻔﺮﺟاً ﺳﻠﺒﯿﺎً. أﻣﺎ ﺳﯿﺎﺳﺔ اﻟﯿﻮم ﻓﻬﻲ إﻟﻬﺎء وﺧﺪاع, وهي ﺿﺪ اﻷﻏﻠﺒﯿﺔ. وعلينا ﻣﻦ اﻵن اﺳﺘﺤﻀﺎر ﻫﺬﻩ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺘﻲ ﯾﻨﻄﻘﻬﺎ ﻛﻞ ﻓﺮد ﺑﻤﻔﺮدﻩ ﻟﻜﻲ ﺗﻜﻮن ﻟﻐﺔ ﺟﻤﺎﻋﯿﺔ، ﻟﻐﺘﻨﺎ ﺟﻤﯿﻌاً، ﻓﻼ ﺣﻞ ﻓﺮدﯾاً ﻣﻬﻤﺎ ﺑﺪا اﻟﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻈﺎﻫﺮ ﻓﺮديا ﺿﯿقا وﻏﯿﺮ ﺳﯿﺎﺳﻲ، لن نرضى ﺗﻐﯿﯿب هذه اللغة، وﺗﻐﯿﯿﺒﻨﺎ، ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر اﻹﻧﻔﺠﺎر اﻟﻘﺎدم. . فمن لا دور له لا قيمة فعلية له, وليس بقادر على تقرير مصيره. فﻟﯿﻘﻒ ﻛﻞ ﻓﺮد شابا او ﻋﺎملا ﻓﻼﺣا وﻓﻨﺎن وﻛﻞ ﻣﻨﺘﺞ ومضطهد ﻟﯿﻨﺘﺰع ﻗﯿﻤﺘﻪ، ولنستعد القدرة على ﺗﺤﺪﯾﺪ اﻟﻤﺼﯿﺮ.

                                                                                                               

                                                                                                                                اتحاد الشباب الديموقراطي اللبناني

قضية تلو أخرى تظهر مدى عجز النظام وعقمه، فيظهر تعطل الدولة ومدى تناقض المصالح التي تحكمها مع الأغلبية الساحقة من المواطنين إلى حد الاستهتار بهم وبوجودهم.  تأتي قضية مطمر الناعمة اليوم، قضية انسانية، صحية وبيئية، إلى جانب قضايا الفساد الأخرى، لكي تعبر عن مدى فقدان السلطة القائمة لاي إمكانية للاستمرار بالنهج الذي تمثله. نهج الربح والفساد وارتهان الدولة كمؤسسات، ومعها اغلب الناس، لمصالح الفئة الضيقة من أصحاب الشركات التي تتكامل مع مصالح من هم في هذه السلطة. فإقفال منعطف واحد بسيارتين وبضع خيم، على طريقه، من قبل مجموعة قليلة من المواطنين المبادرين اظهر عري هذا النظام وعجزه. وأظهر ان "صحة" شركة سوكلين وسلامة ملياراتها هي وباقي شركات النفايات، هو المعيار وليس صحة المواطنين المتضررين من وجود هذا المطمر (البؤرة للتلوث والنهب).  والمطلوب الشروع باقفال المطمر نهائيا والعمل على فرز النفايات بشكل علمي مناسب واستغلالها كما يجب( للسماد واعادة التصنيع..). واعادة احياء المشروع الذي كان ينبغي إقراره لتفادي ما يحصل حالياً، والقابع في المجلس النيابي منذ 3 سنوات. وكسر احتكار سوكلين وغيرها لملف النفايات من خلال عقودها الجائرة, وان يكون من مهام الدولة وتحديدا البلديات, ما يخفض التكلفة التي هي الان الاغلى في العالم, لمعالجة طن النفايات,اضافة للنتائج الصحية والبيئية.  القضية تظهر غياب اي سياسة واضحة وعلمية لإدارة اي من قضايا المجتمع، ولن تكون هكذا سياسة الا بتغيير شبكة المصالح السائدة لصالح أغلبية الشعب. مجموعة من الشباب والأهالي تصدوا لملف النفايات، ونجحوا بتحويله الى قضية وطن. فكيف بفئات اوسع من الناس، تؤمن بمصالحها وتتحرك .لاجلها، ستصبح قادرة على بناء وطن يحقق لهم قيمتهم.

 

اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني بيروت - 22\1\2014.

 

Top of Form

 

 

 

Bottom of Form

 

 

 

 

 

 بيان صادر عن اتحاد الشباب الديموقراطي اللبنانيموقعة جديدة؛ العمال المياومون في وجه الدولة المترهلة وسياسات الخصخصة، في وجه الشركات الرأسمالية المنتفعة والقرارات التعسفية، في وجه فاقدي الثقة بجدوى الحراك وملتزمي الصمت.يثبت اليوم العمال المياومون وجباة الإكراء في مؤسسة كهرباء لبنان انهم يشكلون امتدادا للحركة العمالية الواعية المستندة إلى حقوقها النقابية في التأطر والدفاع مجتمعة عن حقوق أفرادها من ديمومة العمل إلى الأجر العادل.شكل اليوم العمال بتحركهم واجسادهم "الظهر" لزملائهم الموقوفين تعسفا عن العمل ممن "لا ظهر سياسي طائفي لهم" مدركين أنهم في الموقع نفسه من الشركات مقدمة الخدمات والتي تنتظر الاستفادة من ضعف الدولة وارتباطها بمصالحهم ومن جهد العمال.نحن في اتحاد الشباب الديمقراطي نعلن انحيازنا الى جانب العمال وأننا سنساندهم في حراكهم الواعي وألمحق ونعلن أننا جزء من معركة التصدي للسلطة المتهاوية ولسياسة الخصخصة وللشركات الناهبة لما تبقى من انتاجنا الوطني.كما ندعو كافة القوى المتضررة للتوحد في اطر نقابية لرفع الصوت وتصعيد الهجوم على القوى السلطوية.

بيان صادر عن فرع الرويس : نهار الاثنين 30- 9- 2013، تعرّضت إحدى الرفيقات للمضايقة، على مدخل الجامعة اللبنانية - فرع الحدث، من قبل بعض عناصر الجيش والدرك اللبناني في الجامعة، أثناء قيامها بمهمة توزيع مناشير بمناسبة إحياء ذكرى جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودحر الجيش الصهيوني عن بيروت والدعوة لحشد أكبر تحالف عربي ضد الإمبريالية، وطلب منها العناصر التوقف عن توزيع المناشير، فسألت الرفيقة: "بناء على أي قرار تطلبون مني التوقف؟"، فلم يدلوا بإجابة واضحة وطلبوا منها مراجعة الإدارة والتوقف عن التوزيع. أكملت الرفيقة عملها بعد قيامها ببعض الاتصالات والاستفسار عن الأمر وتأكدها من عدم وجود قرار بمنع العمل السياسي المستمر فعلياً في الجامعة، ولكن تم توقيفها مرة ثانية. ومع إصرار الرفيقة على السؤال عن القرار الذي بموجبه يوقفها بعض العناصر عن ممارسة حقها الديمقراطي، كان من أحد العناصر أن بادر بنعت حبيب الشرتوني ب" المجرم القاتل"، وقال: " إن لم تتوقفي عن الكلام، أنا ابن زحلة ورح اتعامل بغير أسلوب"، فضلاً عن طلب الهوية والمجاهرة بأن دافع الطلب هو التّأكد من الإنتماء المناطقي. إن حرية الإنتماء السياسي الوطني، وحرية العمل السياسي حق مطلق لكل مواطن لا يمكن التنازل عنه أو التهاون فيه، وقد كفل ذلك الدستور اللبناني،إننا نرفض هذه الإنتهاكات والممارسات الطائفية والمناطقية، ونرفض مخطط تقسيم الجسم الطلابي وقتل الحركة الطلابية، ونؤكد على استمرارنا بالعمل السياسي وبخاصة في الجامعة الوطنية اللبنانية والدفاع عن حقوقنا الديمقراطية والمكتسبات التاريخية للحركة الطلابية وان تعرضنا للمضايقات من اي جهة اتت لن يثنينا عن مواصلة نضالنا السياسي بل سيزيدنا عزما ونحن نفتخر بكل رفيق يواجه ويتصلب بموقفه دفاعا عن حقنا في النضال سنبقى نناضل من اجل دولة مدنية تؤمن العدالة الاجتماعية. إتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني - فرع الرويس

بيان صادر عن اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني - فرع بعلبك حول الاشتباكات المسلحة في المدينة إنّ الإشكالات الأمنيّة المتنقلة في سوق بعلبك التجاري، والمستمرّة منذ ساعات الظهر الأولى قد أدّت إلى موجة من الذعر بين الأهالي الآمنين خوفاً مما قد تؤول إليه الإشتباكات الميدانية خصوصاً بعد سقوط ضحايا من شباب المدينة من أطراف مختلفة. أننا نؤكّد أن هذه الأحداث ما هي إلّا فتيل لإشعال فتنة قد لا تحمد عقباها ويجب على كل القوى الفاعلة في المدينة العمل على وقفها فوراً دون أي تأخير صوناً لأمن المدينة وخفاظاً على أرواح أهلها. إن مدينة بعلبك تشهد اليوم اشتباكات أليمة تجنّبتها طوال السنوات الماضية، وكما خرجت حينها من تلك الدّوامة المشؤومة ستخرج منها اليوم بحكمة أهلها وسعة أفق سكّانها اذ إن هذه المرحلة السوداء تستلزم التكاتف والإنصهار من أجل وأد أي محاولة للإيقاع بأهل المدينة. ونحن إذ نرفض هذه الأحداث بشكل قاطع، ندعو أهلنا من كل الميول والانتماءات إلى التكاتف والتعالي على الخلافات ووأد الفتنة قبل ان تنتشر سواء في بعلبك أو في مناطق البقاع. كما نوجه أحرّ التعازي لكل ذوي الضحايا على أمل أن تعود مجريات الحياة إلى طبيعتها في بعلبك كمدينة متنوعة جامعة لكل أبنائها. اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني فرع بعلبك 28 أيلول 2013

دفع المواطنون اللبنانيون في الضاحية الجنوبية لبيروت ثمن حفلة الجنون التي يخوضها المتطرفون والتي تودي كل يوم بحياة العشرات. إن هذا العمل مرفوض ومدان بكل المعايير والمقاييس وهو عمل جرمي بربري لا يعبر إلا عن حقد منفذيه ووحشيتهم.

وقد أصاب الانفجار عشرات الشهداء والمئات من الجرحى كان بينهم الرفيق هادي سرور المناضل الصامت الذي جرح في الانفجار وإصابته متوسطة وحالته مستقرة.

الإرهاب يضرب مجددا وإرادة الناس بالحياة وصمود أهل الضاحية أقوى من كل إرهاب. شهداء سقطوا ليس لذنب إلا لأنهم مروا في شارع وضعه الإرهابيون في لائحة أهدافهم. ليس غريبا أن تكون أهداف الإرهابيين نفسها أهداف الصهاينة في تموز وقبله وبعده. لكن من صمد وتخطى أصعب المحن لن تهزه رسالة معروفة الأهداف.

يتقدم الاتحاد من كل أهالي الشهداء بالتعازي ومن الجرحى وعائلاتهم بكل الدعم والتقدير آملين الشفاء العاجل.

 

انفجار الضاحية

في خضم فوضى تعيشها منطقتنا، وتنعكس على بلدنا المنقسم بفعل علاقة تمثيل تختزل المجتمع بطوائفه فتتأزم حروبا وتستكين تسويات، وهي اليوم في طور الازمة التي تتفلت انفجار هنا، وأشتباك هناك، تأتي جريمة بيصور والجريمة أقل ما يقال عنها انها مستهجنة ومدانة ومقززة، بكل المعايير الاجتماعية والوطنية والأخلاقية.

ولا يخفف من وقع تلك الجريمة تبريرات قيمية فحتى القيم الطائفية والعشائرية السائدة لا ترتضيها.

كما لا يبرر تلك الجريمة انها رد فعل على "الخطيفة" وما اصطلح عليه بالخطف لا يعطي تبريرا للجريمة ولا يشابهها ولا يقارن بها بأي حال من الأحوال.

واننا اذ ندين همجية الاسلوب الذي لم تعتاده هذه المنطقة ولا غيرها، ولا يقبله إلا عقل متخلف يعمل على بسط ظلاميته في محيطنا.

والجريمة التي ندينها بقوة والتي تبحث عن حاضنة في مجتمع استثيرت نعراته مرفوضة ومستهجنة ووحده القضاء الحر الذي لا يخضع للبحث عن أسباب تخفيفية كفيل بوضع العقوبة العادلة والرادعة على مرتكبيها، وتبقى الجريمة بألإطار الفردي مهما تعدد الجناة ولا نحملها لا لجماعة ولا لقرية هي بتاريخها الوطني المقاوم وبتنوعها السياسي والفكري وقفت سدا منيعا بوجه التقسيم والفئوية، لذا نعول على دور بيصور في رفع الغطاء عن كل المشاركين وتسليمهم ونبذ هذا المنطق الدخيل.

ونؤكد اننا في اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني الى جانب الشرفاء من أبناء بيصور والمحيط سنشكل ضمانة التنوع والوعي وسنعمل على تحصين المنطقة من اخطار محدقة.

بعد مسيرة نضالية تكللت بالنجاح، تمكن الزوجين نضال درويش وخلود سكرية من تسجيل السابقة الأولى في تاريخ لبنان لناحية تسجيل زواجهما المدني أمام السلطات اللبنانية. وفي هذا الإطار كان ملفتاً ومميزاً رأي الهيئة الاستشارية العليا التي كرست بوضوح ودون مواربة النقاط التالية:

أولا- حق اللبناني الذي لا ينتمي إلى طائفة ما أن يعقد زواجًا مدنيًا في لبنان.

ثانيا- إن الكاتب العدل هو المرجع المختص لعقد الزواج المدني والتصديق عليه.

ثالثا- للزوجين حرية تعيين القانون المدني الذي يتم اختياره من قبلهما ليرعى عقد زواجهما بالنسبة إلى آثار الزواج كافة.

رابعًا- ليس هناك أي مانع من تسجيل وثيقة زواج خلود سكرية ونضال درويش في سجلات النفوس

وتشكل جميع هذه البنود مكاسب للمجتمع المدني اللبناني، وتؤسس لمرحلة جديدة من النضال من أجل قانون مدني لبناني للأحوال الشخصية وذلك بعد تحقيق الانتصار الأساسي بتسجيل هذا الزواج الذي تم وفق قانون مدني فرنسي وامام كاتب العدل اللبناني.

ولا بد أن نسجل تهانينا العميقة للعروسين نضال وخلود الذين فاتحا الباب أمام كافة اللبنانيين الراغبين ان يتمكنوا من الزواج مدنيا في لبنان وللأستاذ طلال الحسيني صاحب المبادرة وراعيها وكاتب العدل جوزف بشارة والهيئات الرسمية التي وافقت على هذا العقد رغم الضغوط الكبيرة من هيئات مدنية وروحية سعت إلى التعطيل.

انتصار مدني هو الأول من نوعه في هذا المجال ونأمل أن يؤسس لمجموعة من المكتسبات الأخرى في كل المجالات المرتبطة بالأحوال الشخصية والحقوق المدنية لكافة المواطنين.

اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني

خلال الاعتصام السلمي الذي دعا إليه أصدقاء جورج عبدالله في على طريق صور-البازورية أمام مدرسة قدموس خلال زيارة السفير الفرنسي إليها مساء أمس، قام دركيين اثنين من العناصر المتواجدة بأخذ أحد الرفاق والذي يبلغ من العمر 17 عاماً فقط إلى داخل المدرسة وانهالوا عليه بالضرب وطلبوا منه أن يركع فرفض، فقاموا بضربه على رجليه بالعصي حتى أوقعوه، ثم قالوا له متهكمين "قل الحرية لجورج عبدالله الآن"، ثم ضربوه مجدداً على عدة دفعات. عندما طلبنا من الرائد متابعة الموضوع قال أنه لا يريد وافعلوا ما شئتم.

الرفيق المذكور يعاني من آثار كدمات على جسمه وخده وشفتاه.

بناء عليه تقدم الاتحاد بشكوى قانونية ضد عناصر مجهولة الاسم من السرية التي كانت متواجدة وضد الرائد المسؤول، وفي هذا الاطار نحمل وزير الداخلية ومدير قوى الأمن الداخلي المسؤولية المباشرة عن الحادث ومحاسبة المرتكبين.

إن هذه الأفعال لن تمر مرور الكرام ولن تثني المناضلين عن القيام بقناعاتهم كاملة.