منذ تسعة وعشرون عاما" لبّى نداء الحرية في السادس عشر من أيلول أبطال من الوطن ينشدون العزّة والحرية في سبيل وطن حر وشعب سعيد، فأجبرت هذه الطلقات الأولى العدو الصهيوني على الانسحاب من بيروت مرددة عبر  مكبرات الصوت "يا أهالي بيروت لا تطلقوا النار اننا منسحبون!...."

16 أيلول 1982 هو بداية عصر انهيار منظومة الجيش الذي لا يقهر، فأرسى لمستقبل قادم ساهم في الانسحاب الإسرائيلي في العام 2000 تحت ضربات المقاومة، والانتصار التاريخي في العام 2006، وتحرير الأسرى واستعادة جثامين الشهداء .

كلمات معدودة خطها القائد الشهيد جورج حاوي ومحسن ابراهيم من منزل كمال جنبلاط في بيروت لخّصت بعمق الرسالة التي وصلت الى كل مقاتلي الجبهة أن هبّوا الى الزناد، فأثمرت العمليات المتكررة في بيروت قرب صيدلية بسترس و الصنائع ثم محطة أيوب في الظريف وكورنيش المزرعة ومار الياس وبربور والاشرفية والمتحف فتصاعدت وتيرة المواجهات البطولية لتجبر العدو الإسرائيلي على الانسحاب من بيروت وتكبّده الخسائر حسب اعترافات العدو نفسه.

امتدّت ساحة المواجهة واتسعت رقعتها في الجبل وخلدة ثم في صيدا والزهراني وصور والنبطية وقراها والبقاع الغربي ومرجعيون وجبل الشيخ فأرغمت العدو على الانسحاب من الجزء الاكبر، حتى وصل الى الشريط الحدودي مختبئ وراء عملائه لتستمر معها معركة المواجهة حتى أواخر التسعينيات بارزة إرهاصات الانتصار في تاريخنا الحديث مؤسسة لمرحلة التحرير الكامل وتوازن القوة مع العدو الإسرائيلي.

في هذه الذكرى نتوجّه بالتحية إلى أهالي الشهداء والجرحى والأسرى المحررين، ونتذكّر أولئك الأبطال المجهولين الذين كان لهم شرف المشاركة في استهداف العدو الصهيوني وما زالوا جنوداً مجهولين بيننا، مؤكّدين على الاستمرار في هذه الثقافة بكافة أشكالها.

إن اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني يفتخر أن العشرات من أعضائه شاركوا في أعمال الجبهة ومنهم من اعتقل أثناء تأدية الواجب في الجبهة، ومنهم من استشهد أو أصيب.

إننا إذ نستذكر هذه التجربة لنستلهم منها في نضالنا اليومي والدائم كي تبقى شعلة المقاومة قائمة ومستمرة فينا.

ونؤكّد على استمرار النضال من أجل :

1. تدريس تاريخ المقاومة ضمن المناهج الدراسية في كتاب التاريخ الموحد كي نحدد تاريخنا الحقيقي في عقول الأجيال الصاعدة.

2. تكريم معنوي ومادي لعوائل الشهداء والجرحى والأسرى من قبل الدولة اللبنانية كي ينال كل أبطال الجبهة حقّهم عبر لفتة وفاء وتقدير.

3. إطلاق أسماء هؤلاء الأبطال على الشوارع والجسور والمنشآت العامة بدل أسماء لم تقدّم إلا الخراب لشعب لبنان.

4. اعتبار 16 أيلول عيداً وطنياً واعتباره يوم عطلة رسمية.

5. ملاحقة العدو الصهيوني دولياً وقضائياً لمحاسبته على جرائمه وإجباره على التعويض عن أضرار اعتداءاته المتكررة على لبنان.

6. العمل على تشجيع المقاومة الشعبية بكافة أشكالها للعدو الصهيوني.

إنّ هذه المناسبة بقدر ما هي محطّة لتذكّر آلام الذين رحلوا وعذابات أقاربهم وأوجاع الجرحى ومعاناة الأسرى، بقدر ما هي مناسبة للفخر والعزّة والفرح بإنجاز قدّمه مقاتلو جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية لكل شعب لبنان وعهدنا أن نحافظ عليه.

بيان صادر عن اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني

حول الاعتداء على المتظاهرين أمام السفارة السورية

يستنكر اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني ما تعرض له المعتصمون بالامس امام السفارة السورية من قبل مجموعة من الشبان المدنيين وغير المدنيين الذين قاموا بالاعتداء بطريقة همجية تعبّر عن قصور في الوعي، وعدم تقبّل للرأي الاخر وتنذر بسطحية تتجه اليها الحياة السياسية في البلد، اعتادت وتمرست في تربيتها اطراف الطبقة السياسية واحزابها.

ان هذه الممارسة التي باتت تتكرر أكثر من مرّة، عند كل تحرّك مطلبي او تضامني، خاصة في ما يتعلّق بمواكبة الحراك الشعبي العربي، والذي انطلق دفاعا" عن الحريات العامة وانتصاراً للديمقراطية وتعدد الاّراء، ورفضاً لسياسة القمع وانظمة عسس الليل والشبيحة .

واحد وأربعون سنة مرت على تاريخ التأسيس العلني لاتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني في 27 أيار عام 1970، وكان قد سبقها عشرات السنين من العمل السري غير المرخص منذ العام 1945.واحد وأربعون عاماً من النضال اليومي في كافة الميادين الفكرية والثقافية، في الشارع وفي الجامعة، في القرى وفي أحياء المدن، في النضال الطلابي والمطلبي، في الموسيقى والمسرح والكلمة، وفي الجبهة مقاتلاً دفاعاً عن حرية لبنان وسيادته وعروبته ورفضا" للظلم والاحتلال، كذلك في نضاله التضامني جنباً الى جنب وفي ذات الخندق مع الثورة الفلسطينية ومع كل احرار وثوار العالم أينما كانوا.واحد وأربعون عاماً زاخرة بآلاف المحطات النضالية، ناضلت خلالها جماهير شبابية كبيرة من كافة مناطق لبنان فححقت الكثير لشباب لبنان نذكر هنا جزءاً صغيراً منها، وأبرزها:

في إطار التحركات الشعبية من اجل اسقاط النظام الطائفي ورموزه قام المئات من المواطنين اللبنانيين في مناطق مختلفة بتحركات متنوعة احتجاجاً على ارتفاع أسعار المحروقات، فتظاهروا وقطعوا الطرقات في العديد من المدن اللبنانية وكان أبرزها في عالية وصوفر وتقاطع بشارة الخوري في بيروت ودير الزهراني وحبوش وصيدا، حيث انضم اليهم العديد من الاهالي والمارة، وعلى اثر نمو التحركات واستكمال قطع الطرقات تدخلت القوى الامنية ففضتهم بالقوة واقتادت 9 من النشطاء في منطقة عالية- الجرد الى الاعتقال وما زالت تعتقلهم منذ بعد ظهر أمس وترفض اعطاء معطيات حول موعد اطلاق سراحهم.

شهدت الساحة العربية في الاشهر الاخيرة انتفاضة شعبية وحراكا"سياسيا" في وجه الانظمة العربية الرسمية المستسلمة للمشروع الصهيوني - الاميركي، ليرتسم معها ملامح عصرالأنوار للشعوب العربية .فمن ثورة الكرامة في تونس التي خطّها محمد بو عزيزي الى ثورة الشعب المصري على نظام كامب ديفيد الذي كان يقبض على قلب فلسطين الى انتفاضة الشعب الثائر في اليمن والبحرين وليبيا وسوريا ،بدأت ملامح انتفاضة شعبية في وجه انظمة الوهن والتخلّف والاستبداد والقمع نحو مجتمع تسوده الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والاصلاح السياسي والاقتصادي ،مما يعزز الواقع العربي في مشروعه المواجه للاحتلال الاسرائيلي ومطامع الادراة الامريكية التي لا تزال تحاول الالتفاف على المطالب المشروعة للشعوب العربية عبر محاولات جادة لزرع الفتنة والفوضى وما تشهده ليبيا اليوم عبر تدخل حلف الناتو خير دليل على ذلك.

اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني عامة،اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني "فرع عين بعال"، و كشافة الاتحاد فوج عين بعال ينعون اليكم وفاة فقيد الشباب الغالي الرفيق و القائد الكشفي يوسف ابراهيم سكيكي

بعد المغالطات والمزايدات الاعلامية التي حصلت اليوم خلال مسيرة اسقاط النظام من عمشيت الى جبيل، وبعد زج اسم اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني في الاشكال الذي حصل نود في الاتحاد ان نوضح ما طالنا من اتهامات باطلة ومجتزأة وفيها الكثير من التحريف:أ‌. عند انطلاق المظاهرة من بلدة عمشيت كان في عداد المظاهرة شاب ملثم لا يظهر وجهه يحمل يافطة مكتوب عليها "انا ما بحب الصيد ولا سلاحو"، وبما ان هناك اتفاق عام بالاجماع من قبل جميع منظمي التحركات دون استثناء على عدم رفع شعارات مرتبطة بموضوع السلاح او بموضوع المحكمة، اقترب احد الرفاق من الشاب الملثم لاقناعه بضرورة انزالها حرصاً على وحدة العمل ووحدة المظاهرة ومساهمةً في انجاح التحرك، وبعد عدة دقائق من النقاش رفض الشاب الملثم أي حوار وأصر انه سيرفع يافطته مهما حصل، فحاول الرفيق المحاور أخذها منه، فما كان من الشاب الملثم إلا أن انهال عليه "باللبيط" واللكم والسباب، وفوراً انسحب الرفيق الاتحادي الى الخلف لتفادي الاشكال، لكن الشاب الملثم ركض وراءه، فصادف وجود مجموعة كبيرة من الشباب المشاركين (من مستقلين واتحاديين وغيرهم) حاولوا تهدأة الشاب الملثم الذي سقط قناعه في هذه المعمعة وتبين انه المصور وائل اللاذقي، وخلال المعمعة تحول الموضوع الى ضرب بالايدي.ب‌. نحن في اتحاد الشباب الديمقراطي نرفض كل أشكال العنف ضد أي من المتظاهرين ونستنكر محاولة وائل ضرب رفيقنا كما نستنكر العمل الذي قام به الشباب الذين تدخلوا لفض الاشكال وانتهى بتعرض وائل للضربت‌. يدين الاتحاد الاستعمال الاعلامي الرخيص من قبل بعض القنوات للتشويش على التحرك ولمحاولة زج اسم الاتحاد في امور بعيدة عنه، كما نستنكر محاولة ربط التحرك بفئة سياسية واحدة لأن هذا التحرك هو تحرك شعبي متنوع لا يمكن لأي تنظيم الاستئثار به او الركوب عليهث‌. يحتفظ الاتحاد بحق الادعاء على شخص ملثم رفع يافطة تهدف الى اثارة المشاكل والى تهديد امن المظاهرة والمتظاهرين ولن يعمد الاتحاد إلا الى سلطة القانون لمتابعة هذا الموضوعاتحاد الشباب الديمقراطي اللبنانيبيروت، 27-3-2011

اثناء قيام رفيقين من المنظمة ليل الجمعة الواقع فيه 25 من الشهر الجاري بتوزيع الملصق الخاص بالمسيرة التي دعت  اليها مؤسسات المجتمع المدني ،والمجموعات المشاركة على موقغ الفيسبوك لاسقاط النظام الطائفي بتاريخ 26-2-2011،اعترضت طريقهما مجموعة من الاشخاص كانت تستقل سيارة من نوع "جيب " على طريق صيدا القديمة مقابل كنيسة مار مخايل واجبرتهما على صعودها بطريق القوة والسلاح ،واقتادتهما الى احد المراكز التابعة لقوى الأمر الواقع في منطقة الشياح ،حيث اجرت المجموعة تحقيقاتها بقوة السلاح وبلسان الاّمر الناهي وبالكلام السياسي "النابي "تحت شعار ان هذه الدعوة  هي دعوة لاسقاط اتفاق الطائف  وان زعامة هذه المجموعة هي احدى اركان النظام السياسي ما بعد الطائف . ان هذه الممارسة تشدد قناعتنا بضرورة تغيير النظام الطائفي الرث الذي سمح لبعض المتهورين بالتعرض لحياة المواطنين وتهديد امنهم وسلامتهم . ثانيا": اننا نستغرب هذا التوقيت في التعرض للمواطنيين المتضررين من سياسات النظام في الوقت الذي تقدم فيه الشعوب العربية دمائها دفاعا" عن حقها في العيش في مجتمعات ديمقراطية  يسودها الامن والاطمئنان وكان لدى تللك المجموعة احساسا" ان نظامهاالطائفي بدأ يلفظ انفاسه وسيلفظ معه كل من قام على أعتابه. ثالثا": نؤكد على أن  السلاح ان وجد وحيث وجد يجب ان يرفع في وجه العدو الاسرائيلي وحده فقط،لا في وجه المواطنين اللبنانين  وخاصة ان منظمتنا كانت طليعة المقاومين في وجه العدو الاسرائيلئ والتي قدمت الكثير من الشهداء والاسرى فداء" لقيام وطن عربي ديمقراطي مقاوم . رابعا": نؤكد  على ان منطق الحوار والنقاش الشفاف سيبقى سلاحنا الوحيد والاّجدى في الداخل اللبناني وان منطق القوة لن يجدي نفعا" لقناعتنا التامة ان القوة يجب ان يستخدم مع العدو الاسرائيلي فقط .بيروت   28-2-2011

تعرضت القوى الأمنية بالضرب الوحشي للمعتصمين أمام السفارة المصرية في بيروت، وذلك بعد انتزاعهم الشريط الشائك، كما قامت بملاحقتهم لمسافات طويلة، أما أدّى إلى إصابة 5 متظاهرين بجروح نقلوا على إثرها إلى المستشفى الحكومي والنجدة الشعبية اللبنانية، في وقت أصيب العشرات برضوض، وتم اعتقال ثلاث متظاهرين تم إطلاق سراحهم فيما بعد.

ويأتي هذا الإعتصام بدعوة من الحزب الشيوعي اللبناني واتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني وبعض المنظمات الشبابية، وذلك بعد أن بلغت الأمور في مصر حد إفلات النظام ليد بلطجيته في الشوارع لترهيب الناس، وبعد أن بلغت وقاحة حسني مبارك حد تجاهل 8 ملايين متظاهر وإصراره على التمسك بالحكم، فطالب المعتصمون الذين قدّر عددهم بـ 300 شخص بطرد السفير المصري، لأنه يمثل مبارك المجرم بحق شعبه، مرددين شعارات من بينها "الشعب يريد طرد السفير" و"مطلب واحد للجماهير حرق سفارة وطرد سفير" و"مبارك ما بتفهم عربي... نقولك هيي بالعبري؟".

إن إتحاد الشباب الديمقراطي يستنكر طريقة القمع الوحشية التي تعرض لها المعتصمين، خصوصاً ان هناك الكثير من الوسائل لتفريق المعتصمين غير الضرب بهذه الطريقة المبرحة.

يؤكد إتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني أنه سيتابع الإعتصام أمام السفارة المصرية حتى رحيل نظام مبارك، ويدعو كافة الشباب إلى المشاركة في الإعتصام التضامني مع الشعب المصري والداعي إلى طرد السفير وذلك نهار الجمعة عند الساعة الرابعة من بعد الظهر.

اصدرت المنظمات اليسارية العربية : اتحاد الشباب الديمقراطي الاردني، اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني، اتحاد الشباب التقدمي المصري، اتحاد الشباب الاشتراكي اليمني، جمعية الشبيبة البحرينية . بياناً تضامنياً مع شباب وفقراء وكادحي الشعب التونسي وتأييداً لنضالهم المستمر في مواجهة القمع والدكتاتورية، وفيما يلي نص البيان :عاشت نضالات الشعب التونسي في مواجهة القمع والدكتاتوريةتعيش الطبقة العاملة اليوم في تونس اسوأ ظروفها التاريخية من انخفاض في مستوى الاجور و عدم توفر العمل و ارتفاع نسب البطالة بين الشباب التونسي مما دفع بعضهم الى حرق نفسه معبرين عن رفضهم و ياسهم من هذا الواقع الذي فرضته عليهم السياسات الحكومية التونسية  الغارقة في التبعية السياسية و الاقتصادية من جهة و غارقة من جهة اخرى في فسادها ,هذا الفساد الذي وضع كل مقدرات هذا البلد الغني بموارده و قواه البشرية المنتجة في يد حفنة من الكمبرادور . اننا في المنظمات اليسارية العربية نعبر عن تضامنناً المطلق مع نضالات شباب وطلبة وكادحي تونس الخضراء من اجل العدالة الاجتماعية والتحرر والاستقلال السياسي والاقتصادي ومع حقهم في الاحتجاج والتظاهر من اجل تحقيق مطالبهم كما اننا نستنكر وبشدة التصرفات القمعية التي يمارسها نظام بن علي بحق المنتفضين والاعتقالات السياسية للعديد من القيادات الحزبية والطلابية والنقابية واستعمال الرصاص الحي الذي سقط على اثره عشرات الشهداء في عدد من المدن التونسية . ان تصرفات هذا النظام تدل على فقدانه شرعية الجماهير وخضوعه لإملاءات سياسات الامبريالية العالمية كما يحصل مع  معظم انظمتنا في الدول العربية المختلفة . إن ما يحصل في تونس اليوم يتهدد كل مواطن عربي حيث تقف أنظمة التسلط جاهزة لقمع الشعوب عندما تطالب بحقوقها الاقتصادية او السياسية، وهذا ما يؤطد ان تضامننا مع الشعب التونسي هو جزء من نضالنا ضد كل نظام عربي جائر. استمرار النضال البطولي للشعب التونسي للأسبوع الرابع في وجه االة القمع الوحشية للنظام يؤكد لنا وللجماهير بأن نضالات الشعوب المستغلة في سبيل حريتها واستقلالها متواصلة في مواجهة الامبريالية والرجعية في مختلف انحاء العالم . عاشت نضالات الشعب التونسي في سبيل العدالة الاجتماعيةعاشت نضالات الشباب والطلبة في سبيل التحرر والتقدم الاجتماعيالحرية لمعتقلي الحركة الاحتجاجية في تونس اتحاد الشباب الديمقراطي اللبنانياتحاد الشباب الديمقراطي الاردني                  اتحاد الشباب الاشتراكي اليمني         اتحاد الشباب التقدمي المصري جمعية الشبيبة البحرينية