في الذكرى السنوية للأول من أيار، عيد العمال العالمي، عيد التضامن الكفاحي بين شغيلة العالم، يبعث حزبنا الشيوعي بأحر تهانية لشغيلة وكادحي الأردن، وكافة العاملين بأجر، رجالا ونساء، في سائر مواقع العمل والانتاج والخدمات العامة، ويقيم عاليا كفاحهم الدؤوب ضد سائر أشكال الاضطهاد والاستغلال، وانتهاك حقوقهم الوظيفية والعمالية، النقابية والسياسية. يستقبل عمال بلادنا عيدهم هذا العام في ظل ارتفاع حاد في منسوب القلق الذي ينتابهم على أمنهم واستقرارهم الوظيفي المهدد في أكثر من مؤسسة انتاجية وخدمية ومصرفية بالتسريح الجماعي من العمل والانتقاص من مكتسباتهم التي انتزعوها بنضال مثابر، وفي ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية، وتداعياتها الاجتماعية شديدة الوطأة على شغيلة اليد والفكر من أصحاب المداخيل المحدودة والمتدنية، ناهيك عن العاطلين عن العمل، وهذه الشريحة الاجتماعية الأكثر اتساعا هي التي يجري بتصميم وبسياسة حكومية منهجية وثابتة تحميلها عبئا يفوق العبء الذي تتحمله في الواقع الشرائح الاجتماعية الثرية. تداعيات الأزمة الاقتصادية التي تعمقت في الأشهر القليلة الماضية بتأثير الأزمة الاقتصادية والمالية التي تفجرت في المركز الرأسمالي الرئيس، الولايات المتحدة، وانتقلت بوتيرة متسارعة الى كافة بلدان الأطراف تقريبا، ومنها الأردن، تطال الطبقة العاملة، وصغار الكسبة، وسائر العاملين بأجر قبل وأكثر من سواهم، حيث تعجز مداخيلهم الثابتة والمتناقصة باضطراد عن الوفاء بالمتطلبات الضرورية للحياة، في ظل الارتفاعات المتلاحقة في أسعار العديد من السلع والخدمات الأساسية وفي مقدمتها السلع الارتكازية، وخاصة المشتقات النفطية، وسعي الحكومة لتقليص العجز المزمن والمتراكم في الموازنة العامة وازدياد حجم الدين العام عن طريق فرض مزيد من الضرائب والرسوم على سلع أساسية، ستؤدي الى مزيد من التدهور في الأوضاع المعيشية لشريحة واسعة من المجتمع الأردني، يحتل الشغيلة والعاملون بأجر وذوي الدخل المحدود مقدمة صفوفها. يرفض حزبنا بشكل مطلق نهج التحالف الطبقي الحاكم على الصعيدين الاقتصادي والسياسي، الذي أدى ويؤدي الى التحاق مجاميع متزايدة بجيش العاطلين عن العمل، والى اتساع مساحات الفقر في بلدنا، ويعلن عن تمسكه بالبرنامج الاقتصادي البديل الذي طرحته أحزاب المعارضة الوطنية الأردنية مؤخرا وقبلها التيار الوطني الديمقراطي، ويعتبر أنهما يتضمنان خطة واقعية لاخراج البلاد من وحل الأزمة الاقتصادية الخانقة، كما ويطالب باحترام الحقوق العمالية والنقابية لعمال الأردن، بما في ذلك حقهم في التنظيم النقابي الديمقراطي، واختيار قياداتهم النقابية بالوسائل الديمقراطية المتعارف عليه، وتوقف الأجهزة الحكومية المختلفة، بما فيها الأمنية، عن التدخل في شئون الحركة النقابية العمالية، بما في ذلك اختيار الملكات القيادية في النقابات، والاتحاد العام، وعودة التدخل في التعيينات. وفي هذا السياق يحيي حزبنا النضال المثابر لقطاعات واسعة من العمال في عدد من المواقع الاقتصادية والخدمية، وخاصة عمال الموانىء والاسمنت والكهرباء وعمال المياومة ويؤيد مطالبهم المحقة والعادلة، ويشدد حزبنا على ضرورة استجابة الحكومة العاجلة لمطالب قطاع المعلمين باستعادة نقابتهم، والتوقف عن ممارسة المماطلة والابتزاز، واقتراح البدائل غير الواقعية والمرفوضة من قطاع المعلمين، كالأندية والجمعيات وغيرها، وتوظيف الدوائر القانونية الرسمية لتعطيل تنفيذ هذا المطلب المحق والعادل. يستقبل عمال الأردن عيدهم وقادة الكيان العنصري الصهيوني لا يتوانون للحظة عن اتخاذ اجراءات وخطوات متلاحقة ترمي لقضم أكبر مساحة ممكنة من الأرض الفلسطينية وزرعها بالمستوطنات، وتهويد وأسرلة الأحياء العربية والمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس وسائر المدن والبلدات الفلسطينية، لفرض التهجير واقعا على المواطنين الفلسطينيين عبر تعديل الأمر العسكري الاحتلالي رقم 1560. إن السياسة العدوانية التوسعية وتعبيراتها العنصرية على الأرض التي تنتهجها سلطات الاحتلال الاسرائيلي لا يتوقف خطرها على الشعب الفلسطيني، بل يطال وينسحب هذا الخطر على سائر دول وشعوب المنطقة العربية، وفي مقدمتها بلدنا الأردن، الذي لا يخفي غلاة المتطرفين اليمينيين الصهاينة مشاريعهم ومخططاتهم لطمس الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني وتصفية قضيته الوطنية على حساب الأردن، دولة وشعبا ومؤسسات. إن حزبنا الذي يربط بشكل محكم بين النضال على جبهة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لمجمل الطبقات والشرائح الاجتماعية الشعبية وخاصة الفئات الكادحة والفقيرة والمعوزة، والنضال على جبهة المقاومة والتصدي لمشاريع الاحتلال الصهيوني، وكل من يوفر له سبل الدعم والحماية من الادانة في المنظمات الدولية، وفي مقدمتهم الدوائر الامبريالية والرجعية العالمية، وطليعتها الضاربة الامبريالية الأمريكية، يطالب الحكومة بانتهاج سياسة واضحة تجاه مخططات الصهاينة الاسرائيليين، والتوقف عن ممارسة سياسة الاقصاء وتعطيل الجهود الحزبية والشعبية في التصدي لهذه المخططات عبر احترام حقوقهم وحرياتهم الدستورية واطلاق الحريات الديمقراطية والعامة، بما في ذلك حرية التعبير والمشاركة السياسية الواسعة عبر الهياكل السياسية، وخاصة البرلمانية والنقابية المهنية والعمالية والجماهيرية الديمقراطية. وهذا يتطلب في المقام الأول، أحترام ارادة الجماهير الشعبية الواسعة وتوفير حرية الاختيار أمامها عبر قوانين انتخاب ديمقراطية، تكفل اجراء انتخابات ديمقراطية، حرة ونزيهة، وخاصة للمجلس النيابي القادم

في ظل ما تشهده الساحة السياسية من تداعيات خطيرة، وبالنظر إلى ما تفرزه الاستعدادات المحمومة للانتخابات النيابية والبلدية في أكتوبر /تشرين القادم من انعكاسات ومؤشرات باتت تلقي بتبعاتها على مجريات العمل السياسي بشكل عام، فان المنبر الديمقراطي التقدمي لاحظ انه كان في الفترة الأخيرة هدفاً لحملة دعائية مغرضة، لم يعد ممكنا السكوت ازاءها أكثر. ورغم أن هذه الحملة ليست جديدة من نوعها، لكن "التقدمي" حرص في السابق على الترفع عن الرد على ما يناله من استهداف وتعريض بمواقفه السياسية، رغبة منا في عدم الانجرار إلى ما يريدنا البعض أن ننجر إليه من ترهات ومعارك جانبية بائسة من شأنها أن تحرف بوصلة العمل الوطني برمته عن مسارها المأمول، متجهين بذلك نحو تحقيق الغايات التي ينشدها شعبنا في التحرر والتقدم والديمقراطية والعيش بكرامة، متأملين أن يسود العقل والمنطق والموضوعية، علاوة على الشجاعة وبعد النظر في التعاطي مع الشأن السياسي في بلادنا.لكن بالنظر إلى تمادي البعض في التحريض على منبرنا التقدمي وتعمد تشويه صورته، فانه يهمنا أن نؤكد على الأمور التالية: أولاً: سيظل المنبر الديمقراطي التقدمي الوريث الشرعي لتراث ونضالات وتاريخ جبهة التحرير الوطني البحرانية، وما قدمته من تضحيات جسام وإسهامات ناصعة في سجل العمل الوطني منذ اكثر من نصف قرن، حيث التمسك بالثوابت والنهج النضالي الرصين والعمل السياسي الرشيد والدفاع بصلابة عن قضايا شعبنا وقيادة الجماهير لتحقيق غاياتها في مجتمع متلاحم الصفوف موحد الأهداف والتطلعات، والعمل مع بقية القوى الوطنية المخلصة لتحقيق تطلعات شعبنا المشروعة.إن النضال من أجل قضايا الشعوب لم يكن يوما ترفا وملهاة ومواقع للبروز لمن فضلوا أن يبقوا بعيدا حفاظاً على مصالحهم الخاصة، مستمرئين توجيه التهم الجاهزة وبيانات التخوين والعمالة لمن هم في موقع الفعل الحقيقي، ممن يلسعهم جمر العمل السياسي اليومي بكل تعقيداته، ليبقى النضال من اجل قضايانا المشروعة مسئولية وتكليف وطني نتشرف بحمل أمانتها دفاعا عن مصالح شعبنا ورفعة وطننا.ثانيا: إن الهجمات الموتورة والمتكررة التي تتعرض لها باستمرار قيادات المنبر الديمقراطي التقدمي كثيرا ما يشتد أوارها كلما استجد موسم انتخابي أو استحقاق سياسي، وكان آخرها ما تعرض له الدكتور حسن مدن الأمين العام لمنبرنا التقدمي، المناضل الوطني والشخصية الفكرية والثقافية المعروفة، من هجوم واستهداف شخصي متكرر من قبل أفراد وجماعات أبت إلا أن تدير حربها المعلنة عبر مواقع الكترونية ومنتديات وصحف ونشرات، وهي التي يعلم الجميع أن لها مصالح مباشرة في تسقيط الكوادر القيادية للمنبر التقدمي ونهجه الوطني الثابت بعد أن يئست جميعها طيلة تلك السنوات في أن تثنينا عن خطنا السياسي والفكري الذي إليه ننتسب وبه نفخر ونسمو، علاوة على ما أظهرته من ضغينة تفضح أصحابها.وفي هذا السياق يؤكد المنبر التقدمي وقوفه التام مع أمينه العام في وجه حملات الإساءة التي يتعرض لها، مؤكدين ان المواقف التي يعلن عنها الأمين العام تجاه القضايا السياسية المختلفة هي مواقف المنبر التقدمي وهيئاته القيادية، و"التقدمي" يحترم أية وجهة نظر أخرى تختلف مع رؤيتنا، لكننا نفرق بين ذلك وبين الحملات المسعورة التي تستهدف الأشخاص، وهو أمر لن نسكت عنه، وسنتصدى لكل من يقف وراء هذه الحملات ويروج لها.ثالثا: إن المنبر الديمقراطي التقدمي وهو يتجه بملء إرادته وقراءته المعمقة ونهجه النضالي المعروف للمشاركة في الانتخابات التشريعية القادمة، حيث كان ولا يزال وسيبقى في طليعة القوى التي آمنت بالإصلاح والمشاركة الفاعلة والنهج السلمي في العمل السياسي المطلبي، دون أن يعطي بالاً لدعوات التسقيط التي يطلقها أصحاب تلك الدعوات الرخيصة، يؤكد انه في ذلك يعتمد فقط على قدراته الذاتية، المادية والبشرية واللوجستية، وعلى حماس أعضائه والتفافهم حوله، معولين على ثقة الناخبين بقدرات مرشحينا وتاريخهم وكفاءتهم.ويؤكد "التقدمي" أن الحملة المسعورة ضده في هذا التوقيت بالذات لا ترمي إلا إلى إفشال حملته الانتخابية، لمصالح وأغراض مفضوحة، وهو أمر سيكون مصيره الفشل الذريع.المنبر التقدمي29 أغسطس 2010

معاً من اجل ايقاف تغول وجشع رأس المال في مؤسساتنا التعليمية

بعد ان اقدم اصحاب الكلية العربية على بيع الكلية لمستثمرين يودون تحويلها الى مدرسة خاصة ، ومع الاعلان عن نية الكلية انهاء عقود الكادر التدريسي والموظفين فيها ، وجد الطلبة الذين يدرسون فيها والذي يتجاوز عددهم عن ال 2000 طالب على قارعة الطريق محرومين من اكمال دراستهم في الكلية ودون ترتيب اوضاعهم في مكان اخر وفي تكلفة مساوية .

ان هذه الخطوة التي تمت تحت بصر وزارة التعليم العالي والحكومة بأسرها وربما بمباركة من هذه الحكومة يجعل من المسألة مسألة رأي عام ومصلحة وطنية وشعبية عليا .

ان الاضرار بمصالح الطلاب والكادر الوظيفي هو اضرار بمصالح وحقوق المواطن واضرار بمصالح الشعب بالتالي .. اننا اذ ندين هذا التعدي الصارخ على حقوق اكثر من 2000 طالب بحقهم في التلعيم واكمال تعليمهم في كليتهم التي بدأوا فيها نحمل الحكومة المسؤولية الكاملة عن تغول حسابات الربح والخسارة وجشع رأس المال في مصير الطلبة ، ونطالب وزارة التعليم العالي بالتدخل لإنصاف الطلاب ومراعاة حقوقهم واخضاع المستثمرين واستثماراتهم للمصالح الوطنية والشعبية ومعاقبة من يستهتر بهذه المصالح .

اننا ندعو جماهير الطلبة الى التصدي والنضال بحزم في وجه تحويل مؤسساتنا التعليمية الى مؤسسات ربحية جشعة والتصدي لمطامع رأس المال واجبار الحكومة على اتخاذ موقف منحاز لمصلحة الطلبة يوقف حدوث هذا الاستهتار بمستقبل الالاف الطلبة .

أكد الحزب الشيوعي اللبناني، في بيان اصدره اليوم، "ان اسرائيل التي إرتكبت الجريمة ضد "اسطول الحرية" غيرآبهة بما سيقوله الرأي العام العالمي، طالما أنها تحظى بدعم غير محدود من قبل الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي". واشار الحزب الى "ان المجزرة الجديدة ضد الإنسانية تتطلب من الشعوب العربية موقفا صلبا لمواجهتها ولإلزام الحكام العرب، الذين يتعاملون مع هذه الحكومة علنا أو سرا، وقف كل أشكال الإتصال بها واتخاذ موقف حازم من داعميها". واشار الى انه "إذ يدين هذه المجزرة ومرتكبيها ومن هم وراءهم، يطلب الى الحكومة اللبنانية إعلان الحداد الوطني العام على ضحايا المجزرة، ودعوة مجلس الأمن الدولي الى الإنعقاد، كما يتوجه الى كل أبناء شعبنا في الوطن والمهاجر لتطوير تحركهم من أجل فضح المجرمين الذين يحاولون إخفاء جريمتهم الموصوفة النكراء عبر التعتيم الإعلامي". وتوجه الى كل الأحزاب الشيوعية والعمالية في العالم، داعيا إياها الى التحرك باتجاه حكامها والطلب إليهم قطع علاقاتهم مع هذه الدولة المجرمة، والى إدانة الولايات المتحدة التي توجه إسرائيل وتحمي جرائمها.

يثبت ها النظام يوم بعد يوم نتيجة مجمل سياساتة فى شتى المجالات انة فى حالة تناقض مصالح فجة بينة وبين الشعب الذى يحكمة لذلك هو يدرك جيدا ان الشعب يكن لة عداء دفين يهدد وجودة ويزلزل اركانة لذلك فمبارك واعوانة يعلمون جيدا ان تواجدهم فى مواقع السلطة فى ظل ظروف وقوانين طبيعية امر كان ولازال وسيستمر درب من دروب المستحيل. ان بقائهم مرهون بحالة استتثنائية تمكنهم من اطلاق يد الامن حتى يضرب كل الافواة التى تصرخ جوعا والتى تصرخ حرية والتى اصبحت تهب فى وجة النظام يوميا. تلك الحالة الاستثنائية هى قانون الطوارىء لذللك لم يكن مستغربا حرص الحكومة التى يتبعها اغلبية ميكانيكية فى مجلس الشعب على مد العمل بقانون الطوارىء.ان نظام مبارك اصبح مثل الكائن الذى لا يملك بيئة توفر لة استمرار حياتة الا بيئة واحدة دونها سيحتضر هذا الكائن الا وهىقانون الطوارىء ذاك القانون القبيح الذى مكان اصغر رجل امن من انتهاك كرامة المواطنين ذاك القانون الذى يسمح باعتقال اى مواطن اى مدة دون سند قضائى هذا القانون الذى شكل محاكم خاصة للنظام لتحكم لة بما يريد واكبر دليل على ذلك تضارب احكام محكمة امن الدولة عليا طوارىء مع المحاكم الطبيعبية واخرها كان قضية القيادى الاخوانى خيرت الشاطر ورفاقة ذاك القانون الذى ينتهك الدستور المصرى الذى قال ان لبيوت الناس حرمة ولمهاتفات الناس حرمة ولحياة الناس حرمة فلا يجب ان يعتقل او يسجن الا بأذن قضائى ذاك القانون الذى اوهن من اقتصد مصر الكثير وافقدها استثمارات جمة فيكفى ان نعرف ان فى احدى بنود القانون مادة تقول من حق الحكومة ان تصادر الممكتلكات الخاصة وقتما يتراءى لها ذلك فالاثار السلبية الاقتصادية لقانون الطوارىء لا تقل خطورة عن الاثار السلبية السياسية والتى اصابت الحياة السياسية بمصر بالجمود والتحجر.اك القانون الذى ابقى على مصر دولة بوليسية فى المقام الاول بسبب الصلاحيات التى لا حدود لها والتى يمنحها للداخلية ولوزيرها حتى اصبح الامن هو المتحكم فى امور البلاد.فحتى نتخلص من قانون الطوارىىء وهو مطلب توافقى بين جميع القوى الوطنية يجب ان نتخلص ممن هم وجودهم مرتبط بقانون الطوارى ء اولا.

انتقدت النقابات المهنية الاردنية في بيان اليوم الاربعاء استقبال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في عمان، معتبرة انه "مجرم"، واكدت رفضها هذه الزيارة.وقالت النقابات الاردنية ان الزيارة جاءت "في وقت تقوم فيه حكومة العدو الصهيوني بالتنكيل بشعبنا في فلسطين المحتلة وتهدم القرى وتزيلها عن الوجود (...) وتعمل على تهويد القدس وتخطط لهدم المسجد الأقصى وتصدر اوامر للاعتداء الوحشي على أسطول الحرية".واضافت "في الوقت الذي تحيك حكومة العدو الصهيوني جميع المؤامرات ضد أمن واستقرار الأردن من خلال مخطط الوطن البديل (...) تستقبل عمان الرسمية المجرم نتانياهو".واكدت النقابات "موقفها الرافض لاتفاقية وادي عربة وماترتب عليها من تبعات والتزامات"، في اشارة معاهدة السلام بين اسرائيل والاردن في 1994.وتضم النقابات المهنية الاردنية 14 نقابة يزيد عدد منتسبيها على 200 الف.واستقبل العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني الثلاثاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في عمان وناقش معه عملية السلام.

فقدت البحرين صباح الثلاثاء الموافق 23 فبراير 2010 واحداً من أشجع وأبرز رموزها الوطنية والإبداعية الكبيرة، المناضل الوطني الفنان الموسيقي مجيد مرهون، الذي وافته المنية في مستشفى السلمانية.

تعرف البحرين مجيد مرهون بصفته واحداً من أبنائها البررة الذين كرسوا حياتهم في النضال ضد الاستعمار البريطاني وفي سبيل الاستقلال الوطني والحرية والديمقراطية، من خلال نضاله في صفوف جبهة التحرير الوطني البحرانية ، وفيما بعد في صفوف المنبر الديمقراطي التقدمي، ودفع ضريبة خياره هذا بالسنوات الاثنتين والعشرين التي قضاها سجيناً، بعد أن حكمته محكمة صورية أقامها له الجلاد ايان هندرسون في عام 1968 بالسجن المؤبد، قضى منها سنوات طويلة وهو مكبل بالأصفاد في سجن جزيرة جدا، قبل أن ينتقل إلى سجون أخرى في سنوات تالية، انتقاماً منه لتنفيذه لعملية بطولية بتصفية  أحد رؤوس جهاز الأمن الاستعماري.

ولد مجيد مرهون في عائلة فقيرة في حي العدامة بالحورة، ومنذ صباه تلمس في نفسه موهبته الموسيقية التي دأب على تطويرها بالتعلم الذاتي قبل اعتقاله، ثم في سنوات سجنه الطويلة التي كتب خلالها عدداً كبيراً من المقطوعات الموسيقية التي عزفتها فرق الاوركسترا في بلدان عديدة، وفي وطنه البحرين.

كما انكب على كتابة عدد من الدراسات في الموسيقى، وأنفق سنوات من عمره داخل السجن وخارجه وهو يضع عمله الموسوعي: "القاموس الموسيقي" الذي يعد عملاً فريدا من نوعه في المكتبة العربية، وقد صدر منه مجلد واحد عن مركز الشيخ إبراهيم الخليفة، ومن المنتظر صدور بقية الأجزاء.

ان المنبر الديمقراطي التقدمي الذي يفخر بان يكون الفقيد البطل مجيد مرهون من أبرز وجوهه المضيئة الملهمة لأجيال متتالية من المناضلين، ينعاه إلى شعب البحرين والى مناضلي الحركة الوطنية والشعبية والى جميع رفاقه وأصدقائه ومحبيه، ويتقدم "التقدمي" بصادق التعزية إلى زوجته فاطمة وابنه رضا وجميع أخوانه وأفراد عائلته، داعياً لهم بالصبر والسلوان.

كما يدعو المنبر التقدمي الدولة إلى تكريم هذا الرمز الوطني والإبداعي الكبير، وسواه من رموز الحركة الوطنية بإطلاق أسمائهم على مدارس أو شوارع، وتدريس حياتهم وعطائهم في المقررات الدراسية.

الخلود للذكرى العطرة للابن البار لشعب البحرين المناضل الفنان مجيد مرهون.

المنبر التقدمي

البحرين في 23 فبراير2010

أعلن الاتحاد العربي للصحفيين الشبان في بيان خاص أصدره بهذه المناسبة إختيار القدس عاصمة للاعلام العربي للعام 2010 وقال عبدالجواد أبوكب رئيس الاتحاد أن الاختيار الذي جاء في تقليد جديد سيتبعه الاتحاد في السنوات المقبلة يهدف إلي التأكيد علي عروبة القدس وعلي الحق العربي فيه من خلال إلقاء الضوء علي ما يحدث من قبل قوات الإحتلال هناك لتغيير الهوية العربية للقدس وطمس معالمها الفلسطينية مكانا وبشروأشار إلي أن الاتحاد سينظم عددا من الفعاليات الخاصة بدعم القدس والحفاظ علي هويتها العربية في عدد من الدول العربية والغربية مثل مصر وسوريا والجزائر وفرنسا والولايات المتحدة الامريكية والصين إضافة الي القدس علي مدي الشهور المقبلة بمشاركة عدد كبير من الاعلاميين والمثقفين والفنانين العربوضاف عبدالجواد أبوكب أن الاتحاد العربي للصحفيين الشبان سيبدأ في اعداد فيلم تسجيلي ناطق بلغات مختلفة للتعريف بمشكلة القدس والحق العربي فيها ،سيعرض في الفعاليات التي ستحمل اسم "يوم القدس" اضافة الي اقامة معارض فنية واخري للصور الفوتغرافية توثق للانتهاكات التي تتعرض لها الاراضي المقدسة واهالي القدس علي يد المحتلومن جاتبه قال إياد شريجي نائب رئيس الاتحاد أن اختيار القدس كعاصمة للاعلام العربي من قبل الاتحاد جاء في وقته تماما اذ تتصاعد الاحداث هناك بشكل يتطلب ان نقوم معه بكل دعم ممكن من هدم وحفائر حول وتحت المعالم الدينية الاسلامية والمسيحية وتغييب اللغة العربية من القاموس الرسمي للمدينة ومحاولات طمس الهوية الفلسطينية لاهالي القدس وفرض الهوية الاسرائيلية علي من تبقي منهم بعد ان طرد المئات من منازلهم وهدمت اخري واشار شريجي الي ان مايتم امر يسير وفق مخطط تآمري تم الاعداد له مسبقا بشكل جيد ولم يغفل فيه حتي الجانب الاعلامي الذي وجه فيه الاسرائيليون خطابهم الي العالم الغربي لاظهار ان ما يقومون به ما هو الا رد فعل لحماية انفسهم واستعادة حقوقهم ،وهو ما يعظم قيمة التحرك الاعلامي للاتحاد وتوجيه خطابه نحو الاعلاميين في الغرب لتوضيح حقائق غائبة عنهم موضحا ان الاتحاد سيعلن خلال الفترة المقبلة عن خريطة التحرك التي ستتم دعما لعروبة القدس

وجه الحزب الشيوعي اللبناني "نداء" حذر فيه من "خطورة التهديدات الاسرائيلية ضد لبنان"، لافتا الى أنه "في الوقت الذي تتهاوى فيه شبكات التجسس الاسرائيلي التي قادت، على ما يبدو، تنفيذ العديد من الجرائمlcp-lebanon والتفجيرات المرتكبة، منذ العام 2005، في لبنان، وفي الوقت الذي يلوح فيه بعض الوزراء والجنرالات الاسرائيليون باحتمال عودة لبنان الى منزلق الحرب الأهلية ويحددون تواريخا لانطلاقتها، من خلال ربطهم بينها وبين انطلاقة المحكمة الدولية التي ستنظر في جريمة اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، تستمر حكومة نتانياهو - ليبرمان - اشكينازي بتوتير الاجواء على الخط الأزرق، عبر عمليات الخطف والقرصنة والمناوارات العسكرية، كما تستمر طائراتها وسفنها الحربية في انتهاك سماء لبنان وبحره، وها هي اليوم تبشرنا بأنها أنهت تنظيم "القبة الحديدية" وبأنها ستحصل على عشرات المقاتلات الأميركية الحديثة من طراز "فانتوم". وانتقد الحزب موقف "الأمم المتحدة وبعض دول الإتحاد الأوروبي تجاه هذا التصعيد، في وقت نرى فيه قوات الطوارئ الدولية تجهد في تفسير القرار 1701 ومحتوياته لصالح المعتدي وضد المعتدى عليه. وهو موقف ليس جديدا في معاداته للقضايا العربية، ان بالنسبة لما يعانيه الشعب الفلسطيني من حصار وتهجير وقتل ومن عمليات الاستيطان والتهويد، خصوصا تهويد القدس، أم بالنسبة للجرائم التي ارتكبت وترتكب بحق لبنان وشعبه". وأوضح "النداء" أنه "نرى في الانتهاكات العسكرية الإسرائيلية لأرضنا وفي الاشارة الواضحة لعودة الحرب الى وطننا، وكذلك في الدعم الأميركي غير المشروط لحكومة نتانياهو - ليبرمان - اشكنازي، مقدمات لعدوان يحضر ضد شعبنا، خصوصا وان وسائل الاعلام بدأت تنقل سيناريوهات أعدت ضمن دوائر رسمية في الخارجية الأميركية وتتحدث عن "الحرب الثالثة في لبنان". ودعا "الشيوعي" في ندائه، الأحزاب والقوى الشيوعية والعمالية وكل أهل اليسار والديمقراطية في العالم، الى "التعبير عن دعمهم لشعب لبنان بكل الأشكال وعبر أوسع حملة تضامن الهدف منها إجبار اسرائيل والولايات المتحدة والحلف الاطلسي على التراجع عن تنفيذ المخطط العدواني الجديد". كما دعا "الأحزاب الشيوعية والعمالية الأورو - متوسطية الى "التداعي الى لقاء غير بعيد من اجل تنسيق الخطوات والتحركات، ولا سيما الحؤول دون استخدام الولايات المتحدة القواعد العسكرية التي تقيمها في منطقتنا، لتسهيل العدوان الإسرائيلي على وطننا وشعبنا".

استهجن المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني في بيان " قرار السلطة الفلسطينية تلبية الدعوة الأميركية للذهاب الى المفاوضات المباشرة مع إسرائيل". ورأى في هذا القرار، الذي حظي باجماع الموقف الرسمي العربي، استسلاما للشروط الأميركية ـ الاسرائيلية الهادفة الى انهاء الصراع العربي ـ الإسرائيلي لمصلحة الدولة الصهيونية والى القضاء على حق الشعب الفلسطيني في العودة وإقامة دولته المستقلة على أرضه، وعاصمتها القدس". أضاف البيان:" لقد سبق للحزب أن اعلن عن استنكاره للقرار الرسمي العربي الذي اتخذ، في اواخر شهر تموز الماضي، بشأن العودة الى المفاوضات المباشرة مع العدو "دون شروط مسبقة"، وبالتحديد حق العودة ورفع الحصار عن غزة وإطلاق المعتقلين الفلسطينيين ووقف تهويد القدس وبناء المستعمرات. وهو، اليوم يرى في إصرار السلطة الفلسطينية على المضي قدما في هذا الاتجاه، وكذلك في الغطاء العربي الرسمي، تصفية للقضية الفلسطينية بخاصة بعد أن اعلن رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، نوايا إسرائيل الفعلية من هذه المفاوضات والشروط الثلاثة لها، وأهمها اعتراف الفلسطينيين، والعرب طبعا، بأن إسرائيل هي" دولة للشعب اليهودي". ودعا الحزب "القوى الوطنية الفلسطينية الى رفض المفاوضات المباشرة الهادفة الى استكمال مخطط تصفية القضية الفلسطينية والضغط على السلطة الفلسطينية للتراجع عنها". كما دعا الشعب الفلسطيني ومنظمة التحرير الى اعلان من طرف واحد لدولة فلسطين المستقلة والعمل على تحرير أراضيها من الإحتلال عبر كل اشكال المقاومة".