شارك اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني في اجتماع المجلس التنفيذي meetingلاتحاد الشباب الديمقراطي العالمي (وفدي) المنعقد في جزيرة قبرص في مدينة لارنكا. وعلى هامش الاجتماع شاركت الوفود في لقاء تضامني مع قبرص ضد الاحتلال التركي لشمال الجزيرة منذ عام 1974، نظراً لعدالة هذه القضية ولحق القبارصة في التوحد بكافة انتماءاتهم القومية والدينية(قبارصة اتراك وقبارصة يونان) من دون تدخلات خارجية وبدون قوات عسكرية تركية في الجزيرة.

كما شارك الاتحاد في الاجتماع الدولي التحضيري لمهرجان الشباب والطلاب العالمي الذي سيقام في جنوب افريقين من 13-21 ديسمبر/كانون الاول القادم. وقد قام المجتمعون بوضع اللمسات النهائية على برنامج المهرجان السياسية والفنية والثقافية المختلفة، وايضاً اطلعوا على تحضيرات المشاركة الجارية على مستوى كل بلد.

يذكر ان مهرجان الشباب العالمي هو الحدث الشبابي اليساري الاكبر في العالم على الاطلاق حيث يشارك فيه عادة ما يزيد عن 15.000 مشارك من كافة انحاء العالم، وهو يقام دورياً كل 4-5 سنوات، وكانت المرة الاخيرة في العاصمة الفنزويلية كاركاس في عام 2005 وتميز بنجاحه الكبير. ومن المتوقع ان يشهد مهجران هذا العام نجاحاً مماثلاً في جنوب افرقيا سواء لناحية عدد المشاركين او لناحية البرنامج.

تمثل الاتحاد برئيسه عماد بواب ومسؤولة العلاقات الخارجية هبة الاعور وامين سر محافظة الجنوب خالد مشلب اضافة الى الرفيق عمر الديب ممثل الاتحاد في الوفدي، واستمرت الفعاليات والاجتماعات من 10 حتى 14 ايلول الجاري.

شارك اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني في الاجتماع الدولي التحضيري الاول لمهرجان الشباب العالمي الذي سيقام في جنوب افريقيا في شهر كانون الاول 2010، وقد عقد هذا الاجتماع في العاصمة الفنزويلية كاراكاس استكمالاً للاجتماع التقريري الذي عقد في بيروت بضيافة اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني في شهر شباط الماضي.وتضمن الاجتماع الاتفاق على لوغو المهرجان وشعاره السياسي وبرنامجه، رغم غياب بعض المنظمات الاوروبية نتيجة تعطل الملاحة في مطاراتها، لكن هذا لم يمنع 70 ممثل من حوالي 40 منظمة من أكثر من 30 دولة من العالم من اللقاء والمبادرة ودفع الحركة المهرجانية باتجاه مهرجان شبابي جماهيري مناهض للامبريالية في جنوب القارة السمراءكذلك فاجأ الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز الحاضرين بحضوره افتتاح أعمال اللقاء ووجه كلمة حماسية حيا فيها نضال اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي وكل الشباب المناهض للامبريالية حول العالمتمثل الاتحاد في الاجتماع بالرفيق محمد حطيط عضو المكتب التنفيذي ومسؤل العلاقات السياسية بالاتحاد اضافة الى حضور الرفيق عمر الديب من ضمن قيادة اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي
شارك اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني في الفعاليات التي اقامها اتحاد الشباب الديمقراطي الاردني لمناسبة يوم العمال العالمي في العاصمة الاردنية عمان في 30 نيسان و 1 أيار الماضي، وذلك من خلال حضور الندوة التي أقامها رفاقنا الاردنيون حول الطبقة العاملة اليوم، وكذلك في احتفال يوم العمال العالمي في قاعة النقابات في عمان. شارك في هذا اللقاء المئات من الشباب والرفاق اردنيون. كذلك نظم اتحاد الشباب اليدمقراطي الاردني اجتماعاً لمنظمات الشرق الاوسط في الوفدي حضره ممثون عن 11 تنظيماً من المنظمات المناهضة للامبريالية في المنطقة، وقد بحث الاجتماع في تحضيرات مهرجان الشباب العالمي المقرر عقده في جنوب افريقيا في الفترة الواقعة بين 13و21 ديسمبر القادم. كما أصدرت المنظمات المجتمعة بياناً عاماً حول الوضع السياسي في المنطقة بالاضافة الى بيان تضامني مع فلسطين ورسالة تحية الى الشباب الاردني المناضل. كما أقام اتحاد الشباب الديمقراطي الاردني عرضاً مصوراً عن الواقع الفلسطيني وجدار الفصل العنصري تلاه نقاش موسع مع الحاضرين، واختتمت الفعاليات بلقاء تنسيقي بين منظمات شباب اليسار العربي في ثاني لقاء تنسيقي فيما بينها بعد لقاءها في مدينة جبيل في لبنان العام الماضي، أكدت فيه المنظمات على تعاونها في النشاطات والفعاليات المشتركة وعملها على تعيمق التعاون وتبادل المعلومات بالاضافة الى تأسيس موقع الكتروني مشترك بهدف مخاطبة الشباب العربي. شارك عن الاتحاد الرفيقتين رشا ناصرالدين وهبة الاعور من المكتب التنفيذي، والرفيقة نسرين زهرالدين في الندوات والرفيق عمر الديب عن اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي (الوفدي). ويقيم الاتحاد بايجابية كبيرة خاصة لجهة الجهود الكبيرة التي بذلها الرفاق الاردنيون لانجاح الفعالية وأيضاً لجهة الحضور الواسع من المنظمات الصديقة والعضوة في المنطقة والمقررات والبيانات المشتركة الصادرة عنه، وفي ختام الاجتماع دعا الاتحاد كافة التنظيمات للمشاركة في المخيم الدولي المخصص لذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا وللقضية الفلسطينية عامة في شهر أيلول المقبل.

تحت عنوان "طلاب وشباب العالم من أجل تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية" نظمت شبيبة جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) ولجنة الصداقة الجزائرية – الصحراوية لقاءاً تضامنياً في العاصمة الجزائرية لمدة 3 أيام مع قضية الصحراء الغربية المحتلة من قبل المغرب.

western sahara

وشارك في فاعليات اللقاء مسؤولين في منظمات من اكثر من 75 دولة اوروبية واميركية اضافة الى مشاركة اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني ممثلاً بعضو المكتب التنفيذي حسن صبرا، الذي ألقى كلمة جاء فيها "الاصدقاء والرفاق الاعزاء يخجل المرء من عروبته لان دولة عربية تحتل ارض عربية ولا تعترف بحق شعبها بتقرير مصيره، يخجل المرء لان هذه الدولة ما زالت تمارس ابشع انواع الجشع والبطش للسيطرة على الشعب والارض الصحراوية... يا جلالة الملك، يا ايها الطاغية المغربي، احتللت البعض من الارض ولكن ثقة الصحراويين بحريتهم باقية، والشعوب المناضلة هي المدركة لمصالحها وهي المخلصة لارضها وأوطانها، والجزائر وثورتها خير دليل على ذلك، وكوبا ووعي شعبها، ولبنان ومقاومته وهزيمة الاحتلال، وفلسطين الصامدة، وفنزويلا المواجهة، والعراق المقاوم، كلها أمثلة تؤكد أن مواجهة قوى الاستعمار هي الطريقة الوحيدة للوصول الى التحرر". وتابع "واهم من يتصور ان الصحراويين سيكونون يوماً مغربيين. وفي هذا الاطار ندين وبشدة نحن اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني الاحتلال المغربي لاراضي الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وندعو للعمل الجدي نحو خلق وعي ثقافي للقضية الصحراوية في جميع دول العالم ومنها الدول العربية. النصر كل النصر للجماهير الممانعة والمقاومة . فلتسقط عروش الملوك. المجد والخلود لشهداء قضايا التحرر في جميع دول العالم".

كما ألقى صبرا البيان الختامي للقاء التضامني وجاء فيه "رفض الاحتلال غير الشرعي للصحراء الغربية من طرف المغرب وبمباركة اسبانية وفرنسية والرفض المغربي لاحترام حقوق الشعب الصحراوي من اجل تقرير المصير من خلال اجراء استفتاء حر ونزيه تحت اشراف الامم المتحدة ويتماشى مع مبادئها. رفض الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان المرتكبة من طرف السلطات المغربية في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية والتي نددت بها وأقرت بها كل المنظمات الدولية لحقوق الانسان".

ولفت الى أن " اخر توصية رفعت لمجلس الامن في الامم المتحدة لم تعط للمينوسور (قوات الامم المتحدة في الصحراء الغربية) حماية حقوق الانسان في الصحراء الغربية لا بل جعل من هذه القوات البعثة الاممية الوحيدة التي لا تشرف على حقوق الانسان". مندداً بـ "مسؤولية الحكومة الفرنسية في عرقلة ايجاد حل سياسي يخدم الشرعية الدولية ويمنع ادخال حقوق الانسان في مسؤوليات المينوسور كما كان واضحاً في نقاشات مجلس الامن الاخيرة".

وتم التأكيد على أن "الصحراء الغربية هي قضية تصفية للاستعمار، كما أن الوضع الداخلي في الاراضي المحتلة وصل الى درجة لا تطاق ولهذا ندعو كل التنظيمات الدولية والاقليمية لضغط على حكوماتهم لمنع هذا التصعيد اللانساني ضد الصحراويين".

واعتبر "ان المشاركة في هذه الندوة يدعو الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والاتحاد الافريقي وكل المنظمات الدولية لتحمل مسؤولياتها من اجل الضغط على المغرب لرفع قمعه اليومي المتزايد والهمجي على الشعب الصحراوي والدفع بالنظام المغربي الى الدخول في تجديد وقف اطلاق النار بين جبهة البولسياريو والنظام المغربي المشروط  بتنظيم استفتاء شعبي لتقرير مصير الشعب الصحراوي"

ودعا " كل المنظمات الطلابية والشبابية في العالم للتنسيق من اجل مناصرة المقاومة الشرعية للشعب الصحراوي من اجل حريته واستقلاله. ندعو الاتحاد الاوروبي الى وقف كل الانشطة الاقتصادية في الصحراء الغربية ووقف اي استغلال للموارد الطبيعية للشعب الصحراوي، ندعو لاطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين مباشرة وبدون شروط ونطالب النظام المغربي بالوقف المباشر لقمع والتجاوزات اللا انسانية التي تمارس على الشعب الصحراوي في المناطق المحتلة. وندعو الامم المتحدة والاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي للضغط على المغرب لانهاء الحصار العسكري والاعلامي للمناطق المحتلة والسماح للمراقبين الدوليين والاعلاميين لنقل الحقائق التي يعيشها الصحراويين داخل الاراضي المحتلة".

كما أدان البيان الختامي "الحزام العسكري المغربي الذي يفصل العائلات الصحراوية، وندعو كافة المنظمات للضغط على المغرب من اجل تفكيك الالغام على طول هذا الحزام".

وعلى هامش اللقاء التضامني، أجرى اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني محادثات ثنائية مع عدد من مندوبي المنظمات المشاركة في الفاعلية، كما حضر اجتماع تحضيري لاقتراح خطة عمل تضامنية مع الصحراء الغربية.