أكد رئيس النائب السابق الدكتور أسامة سعد ·كلام سعد جاء خلال احياء مدينة صيدا للذكرى الـ 35 لإغتيال الشهيد معروف سعد الذي اغتيل في 26 شباط من العام 1975 خلال قيادته تظاهرة للصياديين احتجاجاً على الإحتكار والإستغلال، وذلك بمسيرة شعبية حاشدة لم تشهد مثلها المدينة منذ سنوات، حيث لم يحل الطقس العاصف والأمطار الغزيرة دون مشاركة الآلاف من أبناء صيدا، الذي وصلوا أول المسيرة بأخرها، لتنطلق بمواكبة الجيش اللبناني والقوى الأمنية وعلى وقع الأغاني الوطنية وهتافات المشاركين، ووسط نثر الأرز وماء الورد من شرفات المنازل وزغاريد النسوة والأعلام اللبنانية والفلسطينية والحزبية وبمشاركة شبابية كثيفة·

وتقدم المشاركين: رئيس الدكتور أسامة سعد، النائب زياد أسود ممثلاً العماد ميشال عون، الأمين العام لـ الدكتور خالد حدادة، النائب السابق زاهر الخطيب، رئيس بلدية صيدا الدكتور عبد الرحمن البزري، أمين سر حركة في لبنان فتحي أبو العردات، رؤساء البلديات والمخاتير في منطقة صيدا، قيادة ، ممثلون عن القوى الوطنية اللبنانية، والقوى الإسلامية ورجال الدين، ، حركة ، الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية، ومثلي الهيئات النقابية والاجتماعية والصحية والشبابية والرياضية·

وانطلقت المسيرة من أمام مقر عند البوابة الفوقا في صيدا مروراً بشارعي رياض الصلح والأوقاف وساحة النجمة، وتوقفت لقراءة الفاتحة أمام القصر البلدي للمدينة حيث استشهد الراحل، ووصولاً الى شارع الشاكرية حيث كان الشهيد سعد يلقي خطاباته وسيراً على نهج الراحل النائب مصطفى سعد في احياء الذكرى·

وتقدم المسيرة الفرق الكشفية والموسيقية وحملة الأعلام والرايات والحشود الشعبية من أحياء مدينة صيدا وجوارها، ووفود الهيئات السياسية والنسائية والنقابية، من بينها الهيئة النسائية الشعبية وقطاعات و و والفصائل الفلسطينية، حيث رفع المشاركون صوراً وأعلاماً ومجسمات تعبر عن المناسبة وصور الشهيد معروف سعد والراحل النائب مصطفى سعد والرئيس جمال عبد الناصر·

وألقى الدكتور سعد كلمة بالمناسبة قال فيها: قاتل معروف سعد، وقاتل الكثيرون، واستشهد الآلاف من أجل قضية فلسطين، فأين فلسطين اليوم؟ وكأنه لا يكفي شعبها العذابات وجراح المؤمرات الدولية والعربية حتى يبتلي بهذا الانقسام والاحتراب العبثي بين ابناء القضية الواحدة·

وشدد ···

بعد انتهاء المسيرة، زار الدكتور أسامة سعد وعائلة الشهيد معروف سعد وممثلو القوى والهيئات المشاركة، ضريح الشهيد حيث قرأوا الفاتحة ووضعوا أكاليل الزهور·

استقبالات ثم استقبل الدكتور سعد ولجنة تخليد ذكرى الشهيد معروف سعد في الوفود السياسية، الحزبية والنقابية والكشفية والشعبية، وتقدم المشاركين: النائب الدكتور ميشال موسى، النائب السابق جورج نجم، وفد من المجلس البلدي في صيدا، وفد من رؤساء بلديات منطقة صور، رئيس بلدية الغازية محمد سميح غدار، وفد من مخاتير صيدا والزهراني، مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، رئيس في صيدا والجنوب محمد الزعتري، رئيس فرع أمن صيدا العقيد ممدوح صعب، قنصل سفارة فلسطين في لبنان الحاج محمود الأسدي، وفد من ، وفد من حركة ، وفد من ، وفود من المنظمات الفلسطينية: حركة ، ، ، الجبهة الشعبية - القيادة العامة، ، ، ، الجبهة الشعبية، جبهة التحرير العربية، جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، الجبهة الديمقراطية، حزب الشعب الفلسطيني، إضافة إلى وفود كشفية وطلابية ونقابية وشعبية·

كما تلقى سعد اتصالأً هاتفياً من القائم بأعمال السفارة الفلسطينية في لبنان أشرف دبّور·

بعد ان دعت المنظمات الشبابية اللبنانية الفلسطينية الى تظاهرة امام السفارة الاميركية في عوكر عند الساعة الحادية عشرة قبل الظهر للاحتجاج على الموقف الاميركي المنحاز لاسرائيل والذي ظهر خلال مناقشات مجلس الامن، لكن المفاجأة تمثلت بإلغاء التظاهرة بعد انقسامات داخل المنظمات الشبابية بين مؤيد لاقامتها ومعارض، علما ان الاحزاب الرئيسية في المعارضة رفضت اقامة التظاهرة تحت حجة ان اقامة هذه التظاهرة يلزمه قرار مركزي من الاحزاب وليس من المنظمات الشبابية، لان التظاهرة امام السفارة الاميركية ربما ادى الى تداعيات وحصول مواجهات بين المتظاهرين وعناصر الحماية من قوى الامن الداخلي تؤدي الى انحراف الامور عن مسارها.لكن المعلومات تؤكد ان اتصالات عليا اجريت مع قيادات الاحزاب الاساسية لالغاء التظاهرة خوفا من تواجد عناصر «مندسة» تؤدي الى فلتان الامور وحصول مواجهات بين المتظاهرين وقوى الامن الداخلي يضعف الموقف اللبناني الرسمي ويؤدي الى تصدعات سياسية داخلية في ظل الاجماع اللبناني على مواجهة الغطرسة الاسرائيلية.وتقول المعلومات ان الاتصالات ادت الى الغاء التظاهرة رغم امتعاض العديد من المنظمات الشبابية التي تستعد لاعلان تحرك منفرد امام السفارة الاميركية نهار السبت احتجاجا على الممارسات الاميركية ومهما كان موقف الاحزاب الرئيسية المعارضة.وعلم ان وفدا من الاحزاب والفصائل الفلسطينية سيزور السفارة التركية لشكر تركيا على موقفها الداعم للقضية الفلسطينية، كما سيقام مهرجان تضامني في صيدا.

 

الديار

الأكثر قراءة