By Fred Goldstein - Workers World

the new left social-democratic government of the Syriza party was swept into office in Greece on an anti-austerity program on Jan. 25. The party targeted the harsh neoliberal cutbacks, budget cuts and privatization imposed by the “Troika” — the International Monetary Fund, the European Central Bank and the European Commission

The new government immediately took concrete measures against the austerity program imposed by the banks. As the Jan. 28 British Guardian put it: “One by one [the austerity measures] were rolled back, blitzkrieg-style, mercilessly, ruthlessly, with rat-a-tat efficiency

“First the barricades came down outside the Greek parliament. Then it was announced that privatization schemes would be halted and pensions reinstated. And then came the news of the reintroduction of the 751-euro monthly minimum wage

“After that, ministers announced more measures: the scrapping of fees for prescriptions and hospital visits, the restoration of collective work agreements, the rehiring of workers laid off in the public sector, the granting of citizenship to migrant children born and raised in Greece

The measures that Syriza announced concerning an end to privatization and restoration of the workers’ standard of living are estimated to cost 13.2 billion euro. Despite the fact that Greece owes the Troika 240 billion euro, the Syriza government did not ask permission to break the austerity pact, which these measures surely do : As of Feb. 2, 1 euro equals $1.13

These acts sent a wave of hope through the broad masses and shock waves into the boardrooms of finance capital

Austerity for masses equals aid to bankers

Previous governments had planned to raise funds by selling off to private capitalists and developers Greece’s two biggest ports, several airports, its power utility, a refinery and other public facilities, along with layoffs and cutbacks in workers’ wages, pensions and health benefits. All this was going to be done to pay for the bank loans made to previous Greek capitalist governments

It is worth noting that, in fact, the Greek government is not really sovereign. It has no control over its currency, a vital function of any capitalist state. Control of the currency lies in Frankfurt

The background to Syriza’s electoral victory is years of economic hardship, leading to years of mass struggle in the streets and workplaces

Greece in depression

Greece has been in depression for the last five years, with the official unemployment rate at 25 percent, 50 percent youth unemployment and an estimated half of the population living in dire poverty. People have been forced to forage in garbage dumps for food and household supplies, seek firewood and food in the forests, and subsist on food banks that have been set up in towns and cities

This is the result of the global capitalist financial crisis. But it is aggravated by the fact that Greece has been in the vise-like grip of the predatory bankers in Europe, led by German bankers and the government of Angela Merkel, with the support of the entire banking establishment of the continent

Years of struggle against austerity

But there has been fighting resistance. Mass anti-austerity demonstrations have rocked Greece since May 5, 2010, when two people were killed

From May to July 2011, the “indignados” (“indignant ones,” a term originating in Spain) occupied squares all over Greece, and on June 5 of that year up to 500,000 people gathered outside the Greek parliament. The movement was violently suppressed by the police

On Feb. 12, 2012, some 500,000 people demonstrated outside parliament. On June 9 of that year, there was a 24-hour general strike against austerity. On Nov. 17, 2014, tens of thousands demonstrated on the anniversary of the fall of the Greek dictatorship in 1974. The demonstration turned into an anti-austerity outburst

Over the years there have been numerous mass demonstrations, sit-ins, occupations, strikes and general strikes. There were two general strikes in 2014, in April and November. Many have been called by the Greek Communist Party, which has a long history of class struggle and militant resistance and a strong base in the organized working class. Syriza’s base is more general, among unorganized workers, the youth and pauperized small business people. It also made gains among the suffering rural population

This is the background to the Syriza electoral victory. The demonstrations, as frequent and strong as they have been, were not able to force the Greek political establishment to back off austerity. The parties and politicians of the two main parties are tools of the bankers, the developers, the ship owners and the big business media. Mass resistance so far has been unable to end the cruel “economic waterboarding,” as Yanis Varoufakis, the new Syriza finance minister, calls it

So the Greek masses turned to a parliamentary solution, voting out the traditional capitalist parties and voting in Syriza

Syriza’s contradiction: trying a ‘new deal’

But having won office, Syriza is now faced with an enormous contradiction. On the one hand, the leadership, headed by Alexis Tsipras, has challenged austerity. But ending austerity requires funds. On the other hand, European finance capital has control of the funds; they are the ones who imposed austerity in the first place. They are now taking a hard line on any form of debt relief. This is the basis for future struggle

The Syriza government is seeking to negotiate a “new deal” with the banks — to give Greece respite from austerity and from a harsh loan repayment schedule in order to allow the economy to grow

There are two parts to their demands. The first, and most fundamental, is that they want Greece’s debt to be cut in half. Second, they are trying to loosen the payment regime — lower interest rates, more time for payment, tying payment to economic growth and so forth. Both Finance Minister Varoufakis and Prime Minister Tsipras have said they intend to honor the debt, but they want the amount and the terms of payment to be modified

Within hours of the Syriza victory, German President Angela Merkel ruled out any debt reduction. German Finance Minister Wolfgang Schäuble warned Greece about its negotiation tactics on writing off debt. In an interview with the London Guardian on Jan. 30, Christine Lagarde, head of the IMF, said that it is “payback time” for Greece and “parents must pay their taxes

Syriza’s strategy is to use the antagonism against the Merkel government to garner sympathy in other European capitals. Varoufakis immediately went to Paris to press this case. The French finance minister said he was sympathetic to Greece on the question of loosening loan payment conditions — but ruled out any debt relief. Varoufakis is scheduled to make the same pitch in Rome and London

Need struggle in streets to cancel debt

So long as this struggle remains within the financial constraints set by the bankers, trying to negotiate to loosen the chains around the necks of the people, the bankers have the overwhelming advantage

This must be turned into a mass political struggle against the debt. In order for Syriza to have any leverage at the negotiating table, cancelling the debt must become a battle cry in the streets and the workplaces. All the forces in Greece who have demonstrated against austerity and suffered under its harsh conditions must mobilize to come out into the streets and send a clear message to the bankers. The financiers need to know that unless they cancel the debt, they are not just dealing with arguments about accounting and financial matters but with a threat to their very system

No one should abstain from active participation in this struggle, regardless of historical or present-day differences. The masses must be imbued with the idea that the debt is illegitimate. For example, of the original 227 billion euro received in the Troika bailout of 2010, only 27 billion euro went to the Greek government to cover its expenses. The rest, 200 billion euro, went to the banks in loan repayment, bailouts, interest payments, etc. Meanwhile, Greek workers were losing their jobs and services and being plunged into depression-level poverty as conditions for the loans

Finance capital is always aggressive and voracious when it comes to extracting money from the people. German finance capital is notoriously aggressive and intransigent. In fact, German finance capital is the adventurous power that triggered two world wars. Now, instead of sending tanks into southern Europe, they and their fellow bankers are sending debt collectors to crush the people

This struggle must not be lost. No one can afford to stand aside. Fascists like Golden Dawn are waiting in the wings to see if the masses will be left in the lurch. Then Golden Dawn and the right wing can move in to capitalize on the suffering and rally the forces of fascism and anti-immigrant pogroms

Opening for revolutionary left

All the more reason that the left, especially the revolutionary left, must be in the forefront of the struggle and win over the masses. If Syriza should falter or succumb to imperialist pressure on the implementation of austerity, then the left must be prepared to step in and give leadership

Syriza, in order to obtain a parliamentary majority, has made an unsavory alliance with the anti-immigrant, homophobic right-wing Greek Independence Party. This party has been given the post of heading the Defense Ministry, which is extremely dangerous. The Greek military historically has fascist sympathies. This position gives the military a listening post at Syriza cabinet meetings

It would be much better, if without joining the government, the Greek Communist Party and other left parties could pledge a united front in voting for genuine anti-austerity measures in the parliament as well as unity in the streets. Then Syriza would be assured of a parliamentary majority on its anti-austerity program, even if it ruled as a minority government. Then it would not have to rely on the Independence Party

On the other hand, it is very encouraging that the new Podemos Party in Spain, an anti-austerity party, was able to rally several hundred thousand people in Madrid in the wake of the Syriza electoral victory. This points toward the need to broaden the struggle to all of southern Europe, as well as Ireland — to everywhere the working class and the population are living in a state of debt slavery to the banks

The bankers have been threatening the Greek people with being put out of the eurozone if the government defaults or the agreements are violated. They hope that threatening conditions of financial chaos and economic ruin will force everyone to fall back in line

But should Greece have to exit the eurozone — should the bankers try to plunge the country into a state of economic dislocation and strangulation — that would be the signal for the working class to combat the crisis by seizing control of the economy and reorganizing it on a socialist basis

In the long run, an international struggle to overturn capital altogether is the only permanent way out of the present crisis

 

خضر حسان -المدن

 

تُطرح تحت الطاولة سيناريوهات مرحلة ما بعد تكتّل قوى السلطة ضد عضو "هيئة التنسيق النقابية" حنّا غريب. وهي عبارة عن عناوين عريضة تلخّص نتائج التجربة المريرة لهذه القوى، على مستوى الإحتكاك المباشر مع الحركة النقابية. هذا الإحتكاك، بقدر ما أزعج السلطة، متّن أواصر التعاون بين مكوّناتها. وأكّد للرأي العام والمجتمع المدني أن التغريد خارج سرب السلطة ممنوع، حتى وإن كان لصالح القضايا المعيشية. فهذه القضايا، إمّا أن تُستجدى من سلطة "الباب العالي" أو أن تُنتزع في الأحلام. غير أن الإستجداء يخضع للمحاصصة أيضاً، فهو لا يكون دفعة واحدة وبالشكل الذي يطلبه أصحابه، بل كما ترتضيه السلطة. وعليه، فإن تدجين رابطة أساتذة التعليم الثانوي، يكشف عن مسارين لسلسلة الرتب والرواتب، عُرفا من خلال الحديث غير الرسمي، لكنّهما متداولان في أروقة الأحزاب، إن على مستوى أصحاب القرار، أو القواعد وخصوصا التربوية منها.

 

المسار الأول هو المحافظة على الوضع القائم، أي عدم إقرار السلسلة إنطلاقاً من عدم التوافق داخل المجلس النيابي (من دون الحاجة الى الرفض الصريح). ويأتي هذا المسار مدفوعاً بأزمة الفراغ الرئاسي ودوامة رفض التشريع قبل إنتخاب الرئيس، إضافة الى عدم الاتفاق في شأن مصادر التمويل وشكل السلسلة، وما الى هنالك من بنود أسّست في السابق لإعادة درس الملف مراراً. المسار هذا يرجحه أساتذة مقربون من "تيار المستقبل". وقد أشارت مصادرهم، في حديث إلى "المدن"، إلى أن "الثبات في هذا المسار يمكن أن يترافق مع تخفيض في أسعار بعض السلع الأساسية، لتكون هذه الخطوة عاملاً في تخفيف الإحتقان في صفوف الأساتذة، وفي صفوف المواطنين الداعمين لمطالب هيئة التنسيق. والتخفيض المشار إليه، مطروح على ضوء إنخفاض أسعار النفط، أي أن هذه الخطوة تعتبر مكسباً سياسياً وشعبياً للأحزاب على محاور عديدة".

 

المسار الثاني، والذي يرجحّه أساتذة مقربون من "حزب الله"، يقوم على تعزيز الإنقسام داخل صفوف هيئة التنسيق النقابية (وهو هدفٌ مشترك بين كل القوى السياسية)، وصولاً الى مطالبة كل مكوِّن بتحقيق مكسب محدد، حتى وإن لم يستفد منه مكوّن آخر. بمعنى ان القوى السياسية تدفع بإتجاه فرط عقد هيئة التنسيق ككتلة موحّدة، فيطالب أساتذة الثانوي بمكاسب خاصة بهم، بمعزل عمّا يمكن أن يحققه موظفو الإدارة العامة. وفي أحسن الأحوال، تجتمع مطالب الأساتذة في القطاعين الرسمي والخاص. هذا الإتجاه ليس وليد اللحظة، بل رافق كل تحركات هيئة التنسيق. وتعتبر هذه المصادر، في حديثها إلى "المدن"، "أنّه كان على حنّا غريب أن يحصر المطالب بأساتذة التعليم الثانوي الرسمي، وفي قطاع التعليم عموماً إذا ما أردنا إضافة التعليم الخاص. لكن تصعيد الأجواء وتوسيع دائرة المطالب لتشمل الموظفين، أثّرا سلباً على المطلب العام، ولم يأخذ أحد أي مكسب. وترجّح هذه المصادر انّه لو بقيت المطالب محصورة بقطاع التعليم، لكانت السلسلة أقرّت وانتهى الموضوع. وعن المحصّلة التي يمكن الوصول إليها في ظل الظروف الحالية، ترى المصادر عينها أنّ السلسلة لن تُقر بسهولة، حتى في وجهها الذي اقترحه النواب على AffinityCMSت عديدة. وتساعد حملة مكافحة الفساد الغذائي في تخفيف حدّة المطالب التي هدأت، أساساً، مع إرتفاع مستوى التوترات الأمنية في البلاد. فمكافحة الفساد تسرق الأضواء من مطلب السلسلة، لأن الناس كانت قد بدأت بالتململ منها، خصوصاً بعد قرار إعطاء الإفادات المدرسية، وغموض مصير الإمتحانات الرسمية للعام الحالي. وأيضاً لأن ملف الغذاء حيوي أكثر من ملف السلسلة، وقادر على إستقطاب تأييد الجمهور بشكل أوسع. وتختم المصادر ان ملف الكشف عن الفساد بدأ في أكثر من ناحية، وكل طرف سياسي بدأ بإستعراض إمكانياته في مكافحة الفساد أو دعم هذه العملية، وبالتالي فإن جماهير تلك الأطراف ستؤيّد حكماً العمل في هذا الميدان، على حساب المطالبة بالسلسلة.

 

السيناريوهات المطروحة أقرب الى الواقعية، إن لم نقل إنها الواقع فعلاً. حتى ان هيئة التنسيق بكل مكوناتها، تعي أن الضغط على القوى السياسية لن يجدي نفعاً في هذه الظروف، علماً بأنّ الضغط مطلوب وبأنّ التحدّي واجب. لكن الى أي مدى يمكن أن يتقدّم التحدّي في ظل تخلّي غالبية الأساتذة عن مطلبهم، بعد تلبيتهم للتعبئة العامة ضد حنا غريب والأساتذة المستقلّين، الذين كانوا - وما زالوا - يشكّلون عصب المعارضة والإستمرار في المطالبة بإقرار السلسلة؟ وحتّى لحظة الوصول الى النتيجة النهائية في هذا الملف، يبقى "المهم هو إقرار الحقوق، حتى وان كانت المُطالبة بالمفرّق وليس بالجُملة"، على حد قول حنّا غريب.

 

 

 

تُطرح تحت الطاولة سيناريوهات مرحلة ما بعد تكتّل قوى السلطة ضد عضو "هيئة التنسيق النقابية" حنّا غريب. وهي عبارة عن عناوين عريضة تلخّص نتائج التجربة المريرة لهذه القوى، على مستوى الإحتكاك المباشر مع الحركة النقابية.هذا الإحتكاك، بقدر ما أزعج السلطة، متّن أواصر التعاون بين مكوّناتها. وأكّد للرأي العام والمجتمع المدني أن التغريد خارج سرب السلطة ممنوع، حتى وإن كان لصالح القضايا المعيشية. فهذه القضايا، إمّا أن تُستجدى من سلطة "الباب العالي" أو أن تُنتزع في الأحلام.غير أن الإستجداء يخضع للمحاصصة أيضاً، فهو لا يكون دفعة واحدة وبالشكل الذي يطلبه أصحابه، بل كما ترتضيه السلطة.وعليه، فإن تدجين رابطة أساتذة التعليم الثانوي، يكشف عن مسارين لسلسلة الرتب والرواتب، عُرفا من خلال الحديث غير الرسمي، لكنّهما متداولان في أروقة الأحزاب، إن على مستوى أصحاب القرار، أو القواعد وخصوصا التربوية منها.

المسار الأول هو المحافظة على الوضع القائم، أي عدم إقرار السلسلة إنطلاقاً من عدم التوافق داخل المجلس النيابي (من دون الحاجة الى الرفض الصريح). ويأتي هذا المسار مدفوعاً بأزمة الفراغ الرئاسي ودوامة رفض التشريع قبل إنتخاب الرئيس، إضافة الى عدم الاتفاق في شأن مصادر التمويل وشكل السلسلة، وما الى هنالك من بنود أسّست في السابق لإعادة درس الملف مراراً. المسار هذا يرجحه أساتذة مقربون من "تيار المستقبل". وقد أشارت مصادرهم، في حديث إلى "المدن"، إلى أن "الثبات في هذا المسار يمكن أن يترافق مع تخفيض في أسعار بعض السلع الأساسية، لتكون هذه الخطوة عاملاً في تخفيف الإحتقان في صفوف الأساتذة، وفي صفوف المواطنين الداعمين لمطالب هيئة التنسيق. والتخفيض المشار إليه، مطروح على ضوء إنخفاض أسعار النفط، أي أن هذه الخطوة تعتبر مكسباً سياسياً وشعبياً للأحزاب على محاور عديدة".

المسار الثاني، والذي يرجحّه أساتذة مقربون من "حزب الله"، يقوم على تعزيز الإنقسام داخل صفوف هيئة التنسيق النقابية (وهو هدفٌ مشترك بين كل القوى السياسية)، وصولاً الى مطالبة كل مكوِّن بتحقيق مكسب محدد، حتى وإن لم يستفد منه مكوّن آخر. بمعنى ان القوى السياسية تدفع بإتجاه فرط عقد هيئة التنسيق ككتلة موحّدة، فيطالب أساتذة الثانوي بمكاسب خاصة بهم، بمعزل عمّا يمكن أن يحققه موظفو الإدارة العامة. وفي أحسن الأحوال، تجتمع مطالب الأساتذة في القطاعين الرسمي والخاص.هذا الإتجاه ليس وليد اللحظة، بل رافق كل تحركات هيئة التنسيق. وتعتبر هذه المصادر، في حديثها إلى "المدن"، "أنّه كان على حنّا غريب أن يحصر المطالب بأساتذة التعليم الثانوي الرسمي، وفي قطاع التعليم عموماً إذا ما أردنا إضافة التعليم الخاص. لكن تصعيد الأجواء وتوسيع دائرة المطالب لتشمل الموظفين، أثّرا سلباً على المطلب العام، ولم يأخذ أحد أي مكسب. وترجّح هذه المصادر انّه لو بقيت المطالب محصورة بقطاع التعليم، لكانت السلسلة أقرّت وانتهى الموضوع.وعن المحصّلة التي يمكن الوصول إليها في ظل الظروف الحالية، ترى المصادر عينها أنّ السلسلة لن تُقر بسهولة، حتى في وجهها الذي اقترحه النواب على AffinityCMSت عديدة. وتساعد حملة مكافحة الفساد الغذائي في تخفيف حدّة المطالب التي هدأت، أساساً، مع إرتفاع مستوى التوترات الأمنية في البلاد. فمكافحة الفساد تسرق الأضواء من مطلب السلسلة، لأن الناس كانت قد بدأت بالتململ منها، خصوصاً بعد قرار إعطاء الإفادات المدرسية، وغموض مصير الإمتحانات الرسمية للعام الحالي. وأيضاً لأن ملف الغذاء حيوي أكثر من ملف السلسلة، وقادر على إستقطاب تأييد الجمهور بشكل أوسع.وتختم المصادر ان ملف الكشف عن الفساد بدأ في أكثر من ناحية، وكل طرف سياسي بدأ بإستعراض إمكانياته في مكافحة الفساد أو دعم هذه العملية، وبالتالي فإن جماهير تلك الأطراف ستؤيّد حكماً العمل في هذا الميدان، على حساب المطالبة بالسلسلة.

السيناريوهات المطروحة أقرب الى الواقعية، إن لم نقل إنها الواقع فعلاً. حتى ان هيئة التنسيق بكل مكوناتها، تعي أن الضغط على القوى السياسية لن يجدي نفعاً في هذه الظروف، علماً بأنّ الضغط مطلوب وبأنّ التحدّي واجب. لكن الى أي مدى يمكن أن يتقدّم التحدّي في ظل تخلّي غالبية الأساتذة عن مطلبهم، بعد تلبيتهم للتعبئة العامة ضد حنا غريب والأساتذة المستقلّين، الذين كانوا - وما زالوا - يشكّلون عصب المعارضة والإستمرار في المطالبة بإقرار السلسلة؟ وحتّى لحظة الوصول الى النتيجة النهائية في هذا الملف، يبقى "المهم هو إقرار الحقوق، حتى وان كانت المُطالبة بالمفرّق وليس بالجُملة"، على حد قول حنّا غريب.

- See more at: http://www.almodon.com/economy/61ed5a8d-0f7a-4f19-9406-622df269a1cb#sthash.ZkMz8U62.dpuf

تُطرح تحت الطاولة سيناريوهات مرحلة ما بعد تكتّل قوى السلطة ضد عضو "هيئة التنسيق النقابية" حنّا غريب. وهي عبارة عن عناوين عريضة تلخّص نتائج التجربة المريرة لهذه القوى، على مستوى الإحتكاك المباشر مع الحركة النقابية.هذا الإحتكاك، بقدر ما أزعج السلطة، متّن أواصر التعاون بين مكوّناتها. وأكّد للرأي العام والمجتمع المدني أن التغريد خارج سرب السلطة ممنوع، حتى وإن كان لصالح القضايا المعيشية. فهذه القضايا، إمّا أن تُستجدى من سلطة "الباب العالي" أو أن تُنتزع في الأحلام.غير أن الإستجداء يخضع للمحاصصة أيضاً، فهو لا يكون دفعة واحدة وبالشكل الذي يطلبه أصحابه، بل كما ترتضيه السلطة.وعليه، فإن تدجين رابطة أساتذة التعليم الثانوي، يكشف عن مسارين لسلسلة الرتب والرواتب، عُرفا من خلال الحديث غير الرسمي، لكنّهما متداولان في أروقة الأحزاب، إن على مستوى أصحاب القرار، أو القواعد وخصوصا التربوية منها.

المسار الأول هو المحافظة على الوضع القائم، أي عدم إقرار السلسلة إنطلاقاً من عدم التوافق داخل المجلس النيابي (من دون الحاجة الى الرفض الصريح). ويأتي هذا المسار مدفوعاً بأزمة الفراغ الرئاسي ودوامة رفض التشريع قبل إنتخاب الرئيس، إضافة الى عدم الاتفاق في شأن مصادر التمويل وشكل السلسلة، وما الى هنالك من بنود أسّست في السابق لإعادة درس الملف مراراً. المسار هذا يرجحه أساتذة مقربون من "تيار المستقبل". وقد أشارت مصادرهم، في حديث إلى "المدن"، إلى أن "الثبات في هذا المسار يمكن أن يترافق مع تخفيض في أسعار بعض السلع الأساسية، لتكون هذه الخطوة عاملاً في تخفيف الإحتقان في صفوف الأساتذة، وفي صفوف المواطنين الداعمين لمطالب هيئة التنسيق. والتخفيض المشار إليه، مطروح على ضوء إنخفاض أسعار النفط، أي أن هذه الخطوة تعتبر مكسباً سياسياً وشعبياً للأحزاب على محاور عديدة".

المسار الثاني، والذي يرجحّه أساتذة مقربون من "حزب الله"، يقوم على تعزيز الإنقسام داخل صفوف هيئة التنسيق النقابية (وهو هدفٌ مشترك بين كل القوى السياسية)، وصولاً الى مطالبة كل مكوِّن بتحقيق مكسب محدد، حتى وإن لم يستفد منه مكوّن آخر. بمعنى ان القوى السياسية تدفع بإتجاه فرط عقد هيئة التنسيق ككتلة موحّدة، فيطالب أساتذة الثانوي بمكاسب خاصة بهم، بمعزل عمّا يمكن أن يحققه موظفو الإدارة العامة. وفي أحسن الأحوال، تجتمع مطالب الأساتذة في القطاعين الرسمي والخاص.هذا الإتجاه ليس وليد اللحظة، بل رافق كل تحركات هيئة التنسيق. وتعتبر هذه المصادر، في حديثها إلى "المدن"، "أنّه كان على حنّا غريب أن يحصر المطالب بأساتذة التعليم الثانوي الرسمي، وفي قطاع التعليم عموماً إذا ما أردنا إضافة التعليم الخاص. لكن تصعيد الأجواء وتوسيع دائرة المطالب لتشمل الموظفين، أثّرا سلباً على المطلب العام، ولم يأخذ أحد أي مكسب. وترجّح هذه المصادر انّه لو بقيت المطالب محصورة بقطاع التعليم، لكانت السلسلة أقرّت وانتهى الموضوع.وعن المحصّلة التي يمكن الوصول إليها في ظل الظروف الحالية، ترى المصادر عينها أنّ السلسلة لن تُقر بسهولة، حتى في وجهها الذي اقترحه النواب على AffinityCMSت عديدة. وتساعد حملة مكافحة الفساد الغذائي في تخفيف حدّة المطالب التي هدأت، أساساً، مع إرتفاع مستوى التوترات الأمنية في البلاد. فمكافحة الفساد تسرق الأضواء من مطلب السلسلة، لأن الناس كانت قد بدأت بالتململ منها، خصوصاً بعد قرار إعطاء الإفادات المدرسية، وغموض مصير الإمتحانات الرسمية للعام الحالي. وأيضاً لأن ملف الغذاء حيوي أكثر من ملف السلسلة، وقادر على إستقطاب تأييد الجمهور بشكل أوسع.وتختم المصادر ان ملف الكشف عن الفساد بدأ في أكثر من ناحية، وكل طرف سياسي بدأ بإستعراض إمكانياته في مكافحة الفساد أو دعم هذه العملية، وبالتالي فإن جماهير تلك الأطراف ستؤيّد حكماً العمل في هذا الميدان، على حساب المطالبة بالسلسلة.

السيناريوهات المطروحة أقرب الى الواقعية، إن لم نقل إنها الواقع فعلاً. حتى ان هيئة التنسيق بكل مكوناتها، تعي أن الضغط على القوى السياسية لن يجدي نفعاً في هذه الظروف، علماً بأنّ الضغط مطلوب وبأنّ التحدّي واجب. لكن الى أي مدى يمكن أن يتقدّم التحدّي في ظل تخلّي غالبية الأساتذة عن مطلبهم، بعد تلبيتهم للتعبئة العامة ضد حنا غريب والأساتذة المستقلّين، الذين كانوا - وما زالوا - يشكّلون عصب المعارضة والإستمرار في المطالبة بإقرار السلسلة؟ وحتّى لحظة الوصول الى النتيجة النهائية في هذا الملف، يبقى "المهم هو إقرار الحقوق، حتى وان كانت المُطالبة بالمفرّق وليس بالجُملة"، على حد قول حنّا غريب.

- See more at: http://www.almodon.com/economy/61ed5a8d-0f7a-4f19-9406-622df269a1cb#sthash.ZkMz8U62.dpuf

بو مدين الساحلي -المدن

برز اسم النقابي حنا غريب على رأس رابطة اساتذة التعليم الثانوي في السنوات الماضية. حصل على ثقة عدد كبير من اللبنانيين، لم ينل ذلك لأنه يتحدّر من عائلة إقطاعية سياسية، ولا لأن فصيلاً سياسياً حمله على زَبَد المغانم، بل لأنه اخترق بمثابرته وحركته الدؤوبة وصلابته وصدقه وتاريخه النضالي الاصطفافات الطائفيةَ والمذهبية، وأثبت أنه قائد لا يهادن ولا يراوغ ولا يبيع ويشتري على حساب مصالح الذين ائتمنوه، وهو الشيوعي الذي أدرك أن مستقلي الرابطة هم الضمانة الوحيدة لعدم تبعيتها والذي عرف كيف يستعين برفاقه الحزبين من أجل تحقيق المصلحة العامة، فلم يستغل موقعه النقابي لمأرب سياسي، إنما استطاع أن يعيد حزبه إلى بعضٍ من السكة الصحيحة التي ضيّعتها قيادته لسنوات طويلة، وهذا يُحسب له ولا يُحسب عليه لأن الأحزاب وُجِدت لخدمة الناس وليس العكس.** ** ** **نجح حنا في ذلك لأنه مشى بين الناس، تحدث بلغتهم، حكى عن أوجاعهم مثلما حكى عن وجعه، عن أحلامهم كما أحلامه، عن حقهم وحقه بعيش حر وكريم في وطن لا تتناهشه ذئاب الطوائف والمذاهب ولا يرتهن فيه المواطن لسياسي تاهَ عن سبلِ الأخلاق والانسانية.** ** ** **استولى التحالف الرباعي الجديد الذي قاده حزب الله وتيار المستقبل على رابطة اساتذة التعليم الثانوي في الانتخابات التي جرت منذ ايام، النتائج مكّنته من وضع يده على واحد من المعاقل الأخيرة للعمل النقابي الذي عقد الكثير من الفقراء آمالهم عليه من أجل بناء مدماك صحيح في وطن يعبر إليه المواطن من بوابة الحقوق والواجبات وليس من خرم الاستزلام والمحسوبية. بذلك يصبح الوطن أكثر فأكثر مجرد قطعان مذهبية وطائفية ترعى كَلأَها في المراعي المخصصة التي يتقاسمها أهل السياسة بدقة متناهية وفقاً لأحجامهم التابعة بالمال وبالسلطة.عموما نالت لائحة حنا 43% من مجموع الأصوات، ذلك يشير أن النجاحَ كاد أن يكون حليف أعضائها لو أن حزباً واحداً فقط خرج عن سياق العصبة الحاكمة. تلك الانتخابات أثبتت من جديد أنهم يختلفون على التبعية ونهب خيرات الوطن ويتفقون على تجويع الفقير وإفقاره وغذلاله في لقمة عيشه.** ** ** **هذه المصادرة جاءت بعد نضال مرير قادته في السنوات الماضية هذه الرابطة وهيئة التنسيق النقابية من أجل إقرار سلسلة الرتب والرواتب، في سياقه أجمعت مواقف أهل السياسة على أهمية تنفيذ هذا المطلب المعيشي، لكنهم تنبّهوا لاحقا أنه يأخذ بيد المستفيدين منه –وهم غالبية- صوب الوطن ويبعدهم –بفعل الاكتفاء- عن مصادر الرشوة السياسية التي لعبت وتلعب أوسخ الأدوار منذ تأسيس الكيان اللبناني وحتى اليوم. بناء عليه جرت مراجعة الحسابات وتمّ الانقضاض على الحقوق والمكتسبات.** ** ** **للتذكير، في ما يلي بعض من المواقف الكثيرة التي أطلقها معظم قادة التحالف الرباعي -المستجدّ مؤخراً- خلال الصيف الماضي الذي شهد تصاعد الحركة المطلبية:أمين عام حزب الله حسن نصر الله قال خلال احتفال تأبيني للشيخ مصطفى قصير قبل ايام من موعد بدء الامتحانات الرسمية "إن إيصال الأمر إلى هذا الحد سيء وغير مسؤول. من فعل ذلك؟ هي الطبقة السياسية وعليها معالجة هذا الوضع، هذه الطبقة كلها مسؤولة عن معالجته في الأيام القليلة المقبلة.. من واجب كل الكتل النيابية، الأخلاقي والإنساني والوطني، أن تتوجه إلى مجلس النواب لحسم هذه المسألة في جلسة أو أكثر، لإنصاف الطلاب والامتحانات الرسمية، ومن يتخلف هو من يتحمل المسؤولية".النائبة بهية الحريري أبلغت وفد هيئة التنسيق النقابية أن سلسلة الرتب والرواتب ستقرّ وطلبت منهم تصحيح الامتحانات بناء على وعد نقلته إليهم عن لسان ابن اخيها زعيم تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري.أما الرئيس نبيه بري قائد حركة أمل فقد ترأس اجتماعا لكتلته النيابية جرى فيه تبني السلسلة، ثم أكد أمام زواره أنه لن يقوم بالدعوة لأي جلسة نيابية إذا لم تكن السلسلة أولاً في جدول الأعمال.** ** ** **في تشرين الأول الماضي اجتمع المجلس النيابي العاطل عن التشريع -بشهادة رئيسه- لإقرار تمديد مصالح أعضائه ونهبهم المنظم لما تبقى من مقدرات الوطن.. وطارت السلسلة.** ** ** **العجين الذي خرجت منه هذه الطبقة السياسية الحاكمة واحدٌ، الفارق الوحيد بين خبز وآخر هو في الوقود المستعمل لزوم إنضاجه، بعضه من بلاد نجد والآخر من بلاد فارس، وما بين هذا وذاك يغرق الوطن أكثر فأكثر.هم عملة واحدة بوجوه متعددة.** ** ** **المفارقة أن حنا المتحدر من أسرة مسيحية يدافع عن مصالح الغالبية من الفقراء وهم مسلمون سنة وشيعة: السلام عليك يا ابن مريم.

 

 

يارا نحلة – المدن

 

نظّم، أمس (الخميس) مركز الموارد الجندرية والجنسانية نقاشاً بعنوان "في منزل باربي أو ورشة بناء: داخل الفضاء البطريركي"، في دار بيسترو. استضاف النقاش جنى نخال، الحائزة على ليسانس في التصميم المكاني وماجيستير في التنظيم الحضري. وقد تناولت علاقة الجندر بـ"المكان والفضاء الذي نحتل ونغير". وأجابت على أسئلة مثل "هل يملك المكان هوية جندرية؟"، و"ما هي الأمكنة التي تحتضن النساء؟"، و"هل يمكننا الحديث عن مساحات تقمع النساء؟".

ارتكزت نخال في حديثها على ما اسمته "الإيقاع الجندري للمكان". واتخذت المساكن الشعبية في صور نموذجاً لبحثها، فدرست علاقة المرأة بالمكان وتأثرها به وتأثيرها عليه، وهذا ما حتّم دراسة علاقة الداخل بالخارج. فلاحظت تأثر البرندات والأبواب والشبابيك بالعلاقات الجندرية. فتعتبر البرندة مرحلة انتقالية بين الداخل والخارج، تتصرف فيها المرأة "بنصف حرية". أما الأبواب فتبقى مفتوحة في هذه الأحياء وإن كانت المرأة داخل المنزل محجبة، لأن المسؤولية تقع على عاتق المار (الرجل) بعدم اختلاسه النظر الى الداخل. وتحدثت نخال عن تقسيم البيوت بين البرندة (مرحلة انتقالية)، والصالون حيث يجلس الرجال عادة، وعبره إلى المكان الأكثر حميمية كغرفة الجلوس، والتي تكون للنساء. وقد يكون للزائرات النساء شرف الدخول الى غرفة النوم، التي تعتبر الأكثر حميمية بين غرف البيت، وان كنّ من غير أهل البيت. فبحسب تعبير نخال "يمكنني أنا المرأة الغريبة الدخول الى غرفة نوم امرأة أخرى ولا يمكن لرجل مقرب منها أن يفعل ذلك". ويبين ذلك الدور الجوهري للجندر في استخدام المكان. كما تطرقت نخال الى موضوع حاجات المرأة في المكان، وتعارضها أحياناً مع حاجات الرجل. وليس الأمر ثنائياً فقط، بل تختلف الحاجات من شخص الى آخر بحسب قياسات الجسد واعتبارات أخرى كإرتداء الحجاب أو عدمه. الا أن العمارة، على ما وصفتها نخال، "توتاليتارية" اذ تعتمد على معايير موحدة وضعها مهندسون مدنيون ومعماريون، هم بمعظمهم من الرجال، ويفتقدون الى الحساسية الجندرية التي تمكّنهم من ادراك حاجات النساء، التي تبقى مهمشة وثانوية. وتحكي نخال عن حادثة تظهر غياب هذه الحساسية عند مصممي الأمكنة. "طلب منا مرة تصميم طريق، واذ كنا نعاني في ايجاد طريقة لقطع الشارع، سألنا الأستاذ لما لا نبني جسراً للمشاة. قلت أنني لا أفكر أبداً ببناء جسر مشاة في لبنان لأنه مكان للتحرش، فأجاب أن ذلك لم يخطر في باله يوماً". ذلك أن المدرسة المهيمنة في العمارة هي المدرسة الشكلية، التي تهتم بـ"شكل" المدينة متجاهلة أشياء أخرى كـ"هوية" المكان، و"هي تضم معماريين يعتمدون منهجية موحدة في العمل ويعطون لأنفسهم من دون سواهم الحق في تقرير حاجات الناس وتلبيتها"، وفق نخال. واذ فشل هؤلاء في أماكن عديدة، بدأوا يقرون بضرورة التنازل وبإدخال عناصر من الإنثربولوجيا، ومن المدرسة الماركسية. أما المدرسة المعمارية النسوية فهي وفق نخال "عبارة عن تجارب فردية". الا ان هيمنة هذه المدرسة ليست عشوائية، انما مقصودة وتخدم النظام الرأسمالي القائم، الذي يستخدم البطريركية للقمع. فالعمارة منجزة بطريقة تجعل الناس يقفون في خط واحد. والمكان يحدد من يمكنه الدخول إليه. ولا ينطبق الأمر على الجندر والجنسانية فحسب، بل يحدث القمع على مستويات أخرى كاللون، العرق والطبقة. فـ"معظم الأمكنة مصممة على أساس قياسات الرجل الأوروبي الأبيض، الذي يعتبر المثال". وتؤكد نخال أنه "كما ينظر النظام القائم الى ملوّن البشرة أو المثلي بذات الطريقة التي ينظر بها الى الفقير، ينطبق الأمر على العمارة". فالبحر مثلاً يعتبر منطقة لأبنية من نوع واحد، هي الأبنية الجميلة، ولناس من نوع واحد، هم الأغنياء. من هنا، تبرز، بحسب نخال، حاجات عديدة في العمارة منها "النظر الى كيفية قمع المكان للأشخاص، وكيفية اعادة استملاك المكان، بالإضافة الى الحاجة لأخذ حاجات الأشخاص على أنواعهم بعين الإعتبار، لا حاجات الرجل فحسب". كما يجب النظر الى المكان على أنه يُنتج ليتغير لا ليبقى ثابتاً. وقالت نخال لـ"المدن" انه "يمكن للفرد أن ينشط ويناضل على مستويي العمارة والتصميم المكاني، الا أن المحاولات في لبنان اليوم هي في الإتجاه الخاطئ اذ ليست موجهة ضد مصدر القمع، أي النظام. والتغيير يجب أن يحدث على مستوى السياسات الإقتصادية".  هذا النقاش هو الخامس ضمن سلسلة نقاشات "دردشات جندرية" الشهرية. وقالت نور نصر، مديرة المركز، لـ"المدن" أن "دردشات جندرية تعرض أبحاث ناشطين أو طلاب جامعات وليس أساتذة جامعيين. وهي أحاديث غير رسمية تجرى باللغة العربية، كي تصل إلىكل الناس

 

ظّم، أمس (الخميس) مركز الموارد الجندرية والجنسانية نقاشاً بعنوان "في منزل باربي أو ورشة بناء: داخل الفضاء البطريركي"، في دار بيسترو. استضاف النقاش جنى نخال، الحائزة على ليسانس في التصميم المكاني وماجيستير في التنظيم الحضري. وقد تناولت علاقة الجندر بـ"المكان والفضاء الذي نحتل ونغير". وأجابت على أسئلة مثل "هل يملك المكان هوية جندرية؟"، و"ما هي الأمكنة التي تحتضن النساء؟"، و"هل يمكننا الحديث عن مساحات تقمع النساء؟".

ارتكزت نخال في حديثها على ما اسمته "الإيقاع الجندري للمكان". واتخذت المساكن الشعبية في صور نموذجاً لبحثها، فدرست علاقة المرأة بالمكان وتأثرها به وتأثيرها عليه، وهذا ما حتّم دراسة علاقة الداخل بالخارج. فلاحظت تأثر البرندات والأبواب والشبابيك بالعلاقات الجندرية. فتعتبر البرندة مرحلة انتقالية بين الداخل والخارج، تتصرف فيها المرأة "بنصف حرية". أما الأبواب فتبقى مفتوحة في هذه الأحياء وإن كانت المرأة داخل المنزل محجبة، لأن المسؤولية تقع على عاتق المار (الرجل) بعدم اختلاسه النظر الى الداخل.وتحدثت نخال عن تقسيم البيوت بين البرندة (مرحلة انتقالية)، والصالون حيث يجلس الرجال عادة، وعبره إلى المكان الأكثر حميمية كغرفة الجلوس، والتي تكون للنساء. وقد يكون للزائرات النساء شرف الدخول الى غرفة النوم، التي تعتبر الأكثر حميمية بين غرف البيت، وان كنّ من غير أهل البيت. فبحسب تعبير نخال "يمكنني أنا المرأة الغريبة الدخول الى غرفة نوم امرأة أخرى ولا يمكن لرجل مقرب منها أن يفعل ذلك". ويبين ذلك الدور الجوهري للجندر في استخدام المكان. كما تطرقت نخال الى موضوع حاجات المرأة في المكان، وتعارضها أحياناً مع حاجات الرجل. وليس الأمر ثنائياً فقط، بل تختلف الحاجات من شخص الى آخر بحسب قياسات الجسد واعتبارات أخرى كإرتداء الحجاب أو عدمه. الا أن العمارة، على ما وصفتها نخال، "توتاليتارية" اذ تعتمد على معايير موحدة وضعها مهندسون مدنيون ومعماريون، هم بمعظمهم من الرجال، ويفتقدون الى الحساسية الجندرية التي تمكّنهم من ادراك حاجات النساء، التي تبقى مهمشة وثانوية.وتحكي نخال عن حادثة تظهر غياب هذه الحساسية عند مصممي الأمكنة. "طلب منا مرة تصميم طريق، واذ كنا نعاني في ايجاد طريقة لقطع الشارع، سألنا الأستاذ لما لا نبني جسراً للمشاة. قلت أنني لا أفكر أبداً ببناء جسر مشاة في لبنان لأنه مكان للتحرش، فأجاب أن ذلك لم يخطر في باله يوماً".ذلك أن المدرسة المهيمنة في العمارة هي المدرسة الشكلية، التي تهتم بـ"شكل" المدينة متجاهلة أشياء أخرى كـ"هوية" المكان، و"هي تضم معماريين يعتمدون منهجية موحدة في العمل ويعطون لأنفسهم من دون سواهم الحق في تقرير حاجات الناس وتلبيتها"، وفق نخال. واذ فشل هؤلاء في أماكن عديدة، بدأوا يقرون بضرورة التنازل وبإدخال عناصر من الإنثربولوجيا، ومن المدرسة الماركسية. أما المدرسة المعمارية النسوية فهي وفق نخال "عبارة عن تجارب فردية".الا ان هيمنة هذه المدرسة ليست عشوائية، انما مقصودة وتخدم النظام الرأسمالي القائم، الذي يستخدم البطريركية للقمع. فالعمارة منجزة بطريقة تجعل الناس يقفون في خط واحد. والمكان يحدد من يمكنه الدخول إليه. ولا ينطبق الأمر على الجندر والجنسانية فحسب، بل يحدث القمع على مستويات أخرى كاللون، العرق والطبقة. فـ"معظم الأمكنة مصممة على أساس قياسات الرجل الأوروبي الأبيض، الذي يعتبر المثال". وتؤكد نخال أنه "كما ينظر النظام القائم الى ملوّن البشرة أو المثلي بذات الطريقة التي ينظر بها الى الفقير، ينطبق الأمر على العمارة". فالبحر مثلاً يعتبر منطقة لأبنية من نوع واحد، هي الأبنية الجميلة، ولناس من نوع واحد، هم الأغنياء.من هنا، تبرز، بحسب نخال، حاجات عديدة في العمارة منها "النظر الى كيفية قمع المكان للأشخاص، وكيفية اعادة استملاك المكان، بالإضافة الى الحاجة لأخذ حاجات الأشخاص على أنواعهم بعين الإعتبار، لا حاجات الرجل فحسب". كما يجب النظر الى المكان على أنه يُنتج ليتغير لا ليبقى ثابتاً. وقالت نخال لـ"المدن" انه "يمكن للفرد أن ينشط ويناضل على مستويي العمارة والتصميم المكاني، الا أن المحاولات في لبنان اليوم هي في الإتجاه الخاطئ اذ ليست موجهة ضد مصدر القمع، أي النظام. والتغيير يجب أن يحدث على مستوى السياسات الإقتصادية". هذا النقاش هو الخامس ضمن سلسلة نقاشات "دردشات جندرية" الشهرية. وقالت نور نصر، مديرة المركز، لـ"المدن" أن "دردشات جندرية تعرض أبحاث ناشطين أو طلاب جامعات وليس أساتذة جامعيين. وهي أحاديث غير رسمية تجرى باللغة العربية، كي تصل إلى

- See more at: http://www.almodon.com/society/eff2aea5-cd25-4b16-a166-e84ed3f2e9dc#sthash.K5AEbnpE.dpufظّم، أمس (الخميس) مركز الموارد الجندرية والجنسانية نقاشاً بعنوان "في منزل باربي أو ورشة بناء: داخل الفضاء البطريركي"، في دار بيسترو. استضاف النقاش جنى نخال، الحائزة على ليسانس في التصميم المكاني وماجيستير في التنظيم الحضري. وقد تناولت علاقة الجندر بـ"المكان والفضاء الذي نحتل ونغير". وأجابت على أسئلة مثل "هل يملك المكان هوية جندرية؟"، و"ما هي الأمكنة التي تحتضن النساء؟"، و"هل يمكننا الحديث عن مساحات تقمع النساء؟".

ارتكزت نخال في حديثها على ما اسمته "الإيقاع الجندري للمكان". واتخذت المساكن الشعبية في صور نموذجاً لبحثها، فدرست علاقة المرأة بالمكان وتأثرها به وتأثيرها عليه، وهذا ما حتّم دراسة علاقة الداخل بالخارج. فلاحظت تأثر البرندات والأبواب والشبابيك بالعلاقات الجندرية. فتعتبر البرندة مرحلة انتقالية بين الداخل والخارج، تتصرف فيها المرأة "بنصف حرية". أما الأبواب فتبقى مفتوحة في هذه الأحياء وإن كانت المرأة داخل المنزل محجبة، لأن المسؤولية تقع على عاتق المار (الرجل) بعدم اختلاسه النظر الى الداخل.وتحدثت نخال عن تقسيم البيوت بين البرندة (مرحلة انتقالية)، والصالون حيث يجلس الرجال عادة، وعبره إلى المكان الأكثر حميمية كغرفة الجلوس، والتي تكون للنساء. وقد يكون للزائرات النساء شرف الدخول الى غرفة النوم، التي تعتبر الأكثر حميمية بين غرف البيت، وان كنّ من غير أهل البيت. فبحسب تعبير نخال "يمكنني أنا المرأة الغريبة الدخول الى غرفة نوم امرأة أخرى ولا يمكن لرجل مقرب منها أن يفعل ذلك". ويبين ذلك الدور الجوهري للجندر في استخدام المكان. كما تطرقت نخال الى موضوع حاجات المرأة في المكان، وتعارضها أحياناً مع حاجات الرجل. وليس الأمر ثنائياً فقط، بل تختلف الحاجات من شخص الى آخر بحسب قياسات الجسد واعتبارات أخرى كإرتداء الحجاب أو عدمه. الا أن العمارة، على ما وصفتها نخال، "توتاليتارية" اذ تعتمد على معايير موحدة وضعها مهندسون مدنيون ومعماريون، هم بمعظمهم من الرجال، ويفتقدون الى الحساسية الجندرية التي تمكّنهم من ادراك حاجات النساء، التي تبقى مهمشة وثانوية.وتحكي نخال عن حادثة تظهر غياب هذه الحساسية عند مصممي الأمكنة. "طلب منا مرة تصميم طريق، واذ كنا نعاني في ايجاد طريقة لقطع الشارع، سألنا الأستاذ لما لا نبني جسراً للمشاة. قلت أنني لا أفكر أبداً ببناء جسر مشاة في لبنان لأنه مكان للتحرش، فأجاب أن ذلك لم يخطر في باله يوماً".ذلك أن المدرسة المهيمنة في العمارة هي المدرسة الشكلية، التي تهتم بـ"شكل" المدينة متجاهلة أشياء أخرى كـ"هوية" المكان، و"هي تضم معماريين يعتمدون منهجية موحدة في العمل ويعطون لأنفسهم من دون سواهم الحق في تقرير حاجات الناس وتلبيتها"، وفق نخال. واذ فشل هؤلاء في أماكن عديدة، بدأوا يقرون بضرورة التنازل وبإدخال عناصر من الإنثربولوجيا، ومن المدرسة الماركسية. أما المدرسة المعمارية النسوية فهي وفق نخال "عبارة عن تجارب فردية".الا ان هيمنة هذه المدرسة ليست عشوائية، انما مقصودة وتخدم النظام الرأسمالي القائم، الذي يستخدم البطريركية للقمع. فالعمارة منجزة بطريقة تجعل الناس يقفون في خط واحد. والمكان يحدد من يمكنه الدخول إليه. ولا ينطبق الأمر على الجندر والجنسانية فحسب، بل يحدث القمع على مستويات أخرى كاللون، العرق والطبقة. فـ"معظم الأمكنة مصممة على أساس قياسات الرجل الأوروبي الأبيض، الذي يعتبر المثال". وتؤكد نخال أنه "كما ينظر النظام القائم الى ملوّن البشرة أو المثلي بذات الطريقة التي ينظر بها الى الفقير، ينطبق الأمر على العمارة". فالبحر مثلاً يعتبر منطقة لأبنية من نوع واحد، هي الأبنية الجميلة، ولناس من نوع واحد، هم الأغنياء.من هنا، تبرز، بحسب نخال، حاجات عديدة في العمارة منها "النظر الى كيفية قمع المكان للأشخاص، وكيفية اعادة استملاك المكان، بالإضافة الى الحاجة لأخذ حاجات الأشخاص على أنواعهم بعين الإعتبار، لا حاجات الرجل فحسب". كما يجب النظر الى المكان على أنه يُنتج ليتغير لا ليبقى ثابتاً. وقالت نخال لـ"المدن" انه "يمكن للفرد أن ينشط ويناضل على مستويي العمارة والتصميم المكاني، الا أن المحاولات في لبنان اليوم هي في الإتجاه الخاطئ اذ ليست موجهة ضد مصدر القمع، أي النظام. والتغيير يجب أن يحدث على مستوى السياسات الإقتصادية". هذا النقاش هو الخامس ضمن سلسلة نقاشات "دردشات جندرية" الشهرية. وقالت نور نصر، مديرة المركز، لـ"المدن" أن "دردشات جندرية تعرض أبحاث ناشطين أو طلاب جامعات وليس أساتذة جامعيين. وهي أحاديث غير رسمية تجرى باللغة العربية، كي تصل إلى

- See more at: http://www.almodon.com/society/eff2aea5-cd25-4b16-a166-e84ed3f2e9dc#sthash.K5AEbnpE.dpufنظّم، أمس (الخميس) مركز الموارد الجندرية والجنسانية نقاشاً بعنوان "في منزل باربي أو ورشة بناء: داخل الفضاء البطريركي"، في دار بيسترو. استضاف النقاش جنى نخال، الحائزة على ليسانس في التصميم المكاني وماجيستير في التنظيم الحضري. وقد تناولت علاقة الجندر بـ"المكان والفضاء الذي نحتل ونغير". وأجابت على أسئلة مثل "هل يملك المكان هوية جندرية؟"، و"ما هي الأمكنة التي تحتضن النساء؟"، و"هل يمكننا الحديث عن مساحات تقمع النساء؟".

ارتكزت نخال في حديثها على ما اسمته "الإيقاع الجندري للمكان". واتخذت المساكن الشعبية في صور نموذجاً لبحثها، فدرست علاقة المرأة بالمكان وتأثرها به وتأثيرها عليه، وهذا ما حتّم دراسة علاقة الداخل بالخارج. فلاحظت تأثر البرندات والأبواب والشبابيك بالعلاقات الجندرية. فتعتبر البرندة مرحلة انتقالية بين الداخل والخارج، تتصرف فيها المرأة "بنصف حرية". أما الأبواب فتبقى مفتوحة في هذه الأحياء وإن كانت المرأة داخل المنزل محجبة، لأن المسؤولية تقع على عاتق المار (الرجل) بعدم اختلاسه النظر الى الداخل.وتحدثت نخال عن تقسيم البيوت بين البرندة (مرحلة انتقالية)، والصالون حيث يجلس الرجال عادة، وعبره إلى المكان الأكثر حميمية كغرفة الجلوس، والتي تكون للنساء. وقد يكون للزائرات النساء شرف الدخول الى غرفة النوم، التي تعتبر الأكثر حميمية بين غرف البيت، وان كنّ من غير أهل البيت. فبحسب تعبير نخال "يمكنني أنا المرأة الغريبة الدخول الى غرفة نوم امرأة أخرى ولا يمكن لرجل مقرب منها أن يفعل ذلك". ويبين ذلك الدور الجوهري للجندر في استخدام المكان. كما تطرقت نخال الى موضوع حاجات المرأة في المكان، وتعارضها أحياناً مع حاجات الرجل. وليس الأمر ثنائياً فقط، بل تختلف الحاجات من شخص الى آخر بحسب قياسات الجسد واعتبارات أخرى كإرتداء الحجاب أو عدمه. الا أن العمارة، على ما وصفتها نخال، "توتاليتارية" اذ تعتمد على معايير موحدة وضعها مهندسون مدنيون ومعماريون، هم بمعظمهم من الرجال، ويفتقدون الى الحساسية الجندرية التي تمكّنهم من ادراك حاجات النساء، التي تبقى مهمشة وثانوية.وتحكي نخال عن حادثة تظهر غياب هذه الحساسية عند مصممي الأمكنة. "طلب منا مرة تصميم طريق، واذ كنا نعاني في ايجاد طريقة لقطع الشارع، سألنا الأستاذ لما لا نبني جسراً للمشاة. قلت أنني لا أفكر أبداً ببناء جسر مشاة في لبنان لأنه مكان للتحرش، فأجاب أن ذلك لم يخطر في باله يوماً".ذلك أن المدرسة المهيمنة في العمارة هي المدرسة الشكلية، التي تهتم بـ"شكل" المدينة متجاهلة أشياء أخرى كـ"هوية" المكان، و"هي تضم معماريين يعتمدون منهجية موحدة في العمل ويعطون لأنفسهم من دون سواهم الحق في تقرير حاجات الناس وتلبيتها"، وفق نخال. واذ فشل هؤلاء في أماكن عديدة، بدأوا يقرون بضرورة التنازل وبإدخال عناصر من الإنثربولوجيا، ومن المدرسة الماركسية. أما المدرسة المعمارية النسوية فهي وفق نخال "عبارة عن تجارب فردية".الا ان هيمنة هذه المدرسة ليست عشوائية، انما مقصودة وتخدم النظام الرأسمالي القائم، الذي يستخدم البطريركية للقمع. فالعمارة منجزة بطريقة تجعل الناس يقفون في خط واحد. والمكان يحدد من يمكنه الدخول إليه. ولا ينطبق الأمر على الجندر والجنسانية فحسب، بل يحدث القمع على مستويات أخرى كاللون، العرق والطبقة. فـ"معظم الأمكنة مصممة على أساس قياسات الرجل الأوروبي الأبيض، الذي يعتبر المثال". وتؤكد نخال أنه "كما ينظر النظام القائم الى ملوّن البشرة أو المثلي بذات الطريقة التي ينظر بها الى الفقير، ينطبق الأمر على العمارة". فالبحر مثلاً يعتبر منطقة لأبنية من نوع واحد، هي الأبنية الجميلة، ولناس من نوع واحد، هم الأغنياء.من هنا، تبرز، بحسب نخال، حاجات عديدة في العمارة منها "النظر الى كيفية قمع المكان للأشخاص، وكيفية اعادة استملاك المكان، بالإضافة الى الحاجة لأخذ حاجات الأشخاص على أنواعهم بعين الإعتبار، لا حاجات الرجل فحسب". كما يجب النظر الى المكان على أنه يُنتج ليتغير لا ليبقى ثابتاً. وقالت نخال لـ"المدن" انه "يمكن للفرد أن ينشط ويناضل على مستويي العمارة والتصميم المكاني، الا أن المحاولات في لبنان اليوم هي في الإتجاه الخاطئ اذ ليست موجهة ضد مصدر القمع، أي النظام. والتغيير يجب أن يحدث على مستوى السياسات الإقتصادية". هذا النقاش هو الخامس ضمن سلسلة نقاشات "دردشات جندرية" الشهرية. وقالت نور نصر، مديرة المركز، لـ"المدن" أن "دردشات جندرية تعرض أبحاث ناشطين أو طلاب جامعات وليس أساتذة جامعيين. وهي أحاديث غير رسمية تجرى باللغة العربية، كي تصل إلى كل الناس".

- See more at: http://www.almodon.com/society/eff2aea5-cd25-4b16-a166-e84ed3f2e9dc#sthash.K5AEbnpE.dpufنظّم، أمس (الخميس) مركز الموارد الجندرية والجنسانية نقاشاً بعنوان "في منزل باربي أو ورشة بناء: داخل الفضاء البطريركي"، في دار بيسترو. استضاف النقاش جنى نخال، الحائزة على ليسانس في التصميم المكاني وماجيستير في التنظيم الحضري. وقد تناولت علاقة الجندر بـ"المكان والفضاء الذي نحتل ونغير". وأجابت على أسئلة مثل "هل يملك المكان هوية جندرية؟"، و"ما هي الأمكنة التي تحتضن النساء؟"، و"هل يمكننا الحديث عن مساحات تقمع النساء؟".

ارتكزت نخال في حديثها على ما اسمته "الإيقاع الجندري للمكان". واتخذت المساكن الشعبية في صور نموذجاً لبحثها، فدرست علاقة المرأة بالمكان وتأثرها به وتأثيرها عليه، وهذا ما حتّم دراسة علاقة الداخل بالخارج. فلاحظت تأثر البرندات والأبواب والشبابيك بالعلاقات الجندرية. فتعتبر البرندة مرحلة انتقالية بين الداخل والخارج، تتصرف فيها المرأة "بنصف حرية". أما الأبواب فتبقى مفتوحة في هذه الأحياء وإن كانت المرأة داخل المنزل محجبة، لأن المسؤولية تقع على عاتق المار (الرجل) بعدم اختلاسه النظر الى الداخل.وتحدثت نخال عن تقسيم البيوت بين البرندة (مرحلة انتقالية)، والصالون حيث يجلس الرجال عادة، وعبره إلى المكان الأكثر حميمية كغرفة الجلوس، والتي تكون للنساء. وقد يكون للزائرات النساء شرف الدخول الى غرفة النوم، التي تعتبر الأكثر حميمية بين غرف البيت، وان كنّ من غير أهل البيت. فبحسب تعبير نخال "يمكنني أنا المرأة الغريبة الدخول الى غرفة نوم امرأة أخرى ولا يمكن لرجل مقرب منها أن يفعل ذلك". ويبين ذلك الدور الجوهري للجندر في استخدام المكان. كما تطرقت نخال الى موضوع حاجات المرأة في المكان، وتعارضها أحياناً مع حاجات الرجل. وليس الأمر ثنائياً فقط، بل تختلف الحاجات من شخص الى آخر بحسب قياسات الجسد واعتبارات أخرى كإرتداء الحجاب أو عدمه. الا أن العمارة، على ما وصفتها نخال، "توتاليتارية" اذ تعتمد على معايير موحدة وضعها مهندسون مدنيون ومعماريون، هم بمعظمهم من الرجال، ويفتقدون الى الحساسية الجندرية التي تمكّنهم من ادراك حاجات النساء، التي تبقى مهمشة وثانوية.وتحكي نخال عن حادثة تظهر غياب هذه الحساسية عند مصممي الأمكنة. "طلب منا مرة تصميم طريق، واذ كنا نعاني في ايجاد طريقة لقطع الشارع، سألنا الأستاذ لما لا نبني جسراً للمشاة. قلت أنني لا أفكر أبداً ببناء جسر مشاة في لبنان لأنه مكان للتحرش، فأجاب أن ذلك لم يخطر في باله يوماً".ذلك أن المدرسة المهيمنة في العمارة هي المدرسة الشكلية، التي تهتم بـ"شكل" المدينة متجاهلة أشياء أخرى كـ"هوية" المكان، و"هي تضم معماريين يعتمدون منهجية موحدة في العمل ويعطون لأنفسهم من دون سواهم الحق في تقرير حاجات الناس وتلبيتها"، وفق نخال. واذ فشل هؤلاء في أماكن عديدة، بدأوا يقرون بضرورة التنازل وبإدخال عناصر من الإنثربولوجيا، ومن المدرسة الماركسية. أما المدرسة المعمارية النسوية فهي وفق نخال "عبارة عن تجارب فردية".الا ان هيمنة هذه المدرسة ليست عشوائية، انما مقصودة وتخدم النظام الرأسمالي القائم، الذي يستخدم البطريركية للقمع. فالعمارة منجزة بطريقة تجعل الناس يقفون في خط واحد. والمكان يحدد من يمكنه الدخول إليه. ولا ينطبق الأمر على الجندر والجنسانية فحسب، بل يحدث القمع على مستويات أخرى كاللون، العرق والطبقة. فـ"معظم الأمكنة مصممة على أساس قياسات الرجل الأوروبي الأبيض، الذي يعتبر المثال". وتؤكد نخال أنه "كما ينظر النظام القائم الى ملوّن البشرة أو المثلي بذات الطريقة التي ينظر بها الى الفقير، ينطبق الأمر على العمارة". فالبحر مثلاً يعتبر منطقة لأبنية من نوع واحد، هي الأبنية الجميلة، ولناس من نوع واحد، هم الأغنياء.من هنا، تبرز، بحسب نخال، حاجات عديدة في العمارة منها "النظر الى كيفية قمع المكان للأشخاص، وكيفية اعادة استملاك المكان، بالإضافة الى الحاجة لأخذ حاجات الأشخاص على أنواعهم بعين الإعتبار، لا حاجات الرجل فحسب". كما يجب النظر الى المكان على أنه يُنتج ليتغير لا ليبقى ثابتاً. وقالت نخال لـ"المدن" انه "يمكن للفرد أن ينشط ويناضل على مستويي العمارة والتصميم المكاني، الا أن المحاولات في لبنان اليوم هي في الإتجاه الخاطئ اذ ليست موجهة ضد مصدر القمع، أي النظام. والتغيير يجب أن يحدث على مستوى السياسات الإقتصادية". هذا النقاش هو الخامس ضمن سلسلة نقاشات "دردشات جندرية" الشهرية. وقالت نور نصر، مديرة المركز، لـ"المدن" أن "دردشات جندرية تعرض أبحاث ناشطين أو طلاب جامعات وليس أساتذة جامعيين. وهي أحاديث غير رسمية تجرى باللغة العربية، كي تصل إلى كل الناس".

- See more at: http://www.almodon.com/society/eff2aea5-cd25-4b16-a166-e84ed3f2e9dc#sthash.K5AEbnpE.dpuf

روسيا اليوم العالم انقسم إلى معسكرين ولا يمكنك سوى أن تقف مع من يواجه فكر السوق. بيروت – وسام متى بحلول نهاية الشهر الأول من العام 2015، يخطو الفنان اللبناني المبدع زياد الرحباني خطوة بالغة الأهمية في مسيرته الموسيقية، التي انطلقت في مطلع السبعينيات من القرن المنصرم، حيث من المقرر أن يغادر لبنان إلى روسيا، في خطوة يتوقع أن تفتح آفاقاً جديدة للتعاون على المستويين الموسيقي والإعلامي. كان يُفترض أن يغادر زياد الرحباني (60 عاماً) بيروت إلى موسكو قبل نهاية العام الحالي، لكنه فضّل تأجيل هذه الخطوة، رغبة في إقامة بعض الأمسيات الموسيقية في بيروت، بحسب ما قال لـ"نوفوستي"، والمشاركة في فعاليات الذكرى التسعين لتأسيس الحزب الشيوعي اللبناني، الذي ينتمي إليه فكرياً وتنظيمياً. يقول الرحباني "فضلت التأجيل قليلاً، ربما ما نقوم به اليوم يفيد بشيء هنا، قبل الانتقال إلى روسيا، وقد أبدى الجانب الروسي تفهمه لهذا التأجيل، وتم تحديد موعد مبدئي للسفر في التاسع والعشرين من كانون الثاني المقبل، وهو موعد أعتقد أنه مناسب، خصوصاً أنه يأتي بعد فترة الأعياد". يبدو الرحباني، في حديثه إلى "نوفوستي"، متحمساً جداً لفكرة السفر إلى روسيا، خصوصاً أن هذه الخطوة تفتح آفاقاً واسعة للتعاون الثقافي والفني. وفي هذا الإطار، يقول الرحباني إن "هذا التعاون بدأ عملياً في لبنان، حين اقترحت إدارة المركز الثقافي الروسي عليّ خلال الصيف الماضي المساهمة في برمجة نشاطات المسرح، وإقامة عدد من الأمسيات، بما في ذلك الحفلات الموسيقية الصغيرة، وببطاقات سعرها مقبول نسبياً، بما يجعل أي نشاط موسيقي مدعوم من المركز الثقافي، بصرف النظر عن وجود راع تجاري SPONSOR من عدمه، وكانت هذه فكرة ممتازة، ولا يمكن ،ن تقوم بها إلا جهة رسمية". يستفيض الرحباني في شرح أهمية مساهمة المركز الثقافي الروسي في دعم النشاطات الموسيقية، خصوصاً في ظل المقاطعة الكبيرة من قبل التجار لشخصه، بحسب ما يقول، وذلك لاعتبارات سياسية عدة، ما حال دون تأمين راع تجاري لحفلاته الموسيقية خلال الفترة الأخيرة. ويوضح الرحباني هذه النقطة بالقول: "بالرغم من أن الناس ما زالت متحمّسة لحضور الأعمال الموسيقية التي نقدمها، وهو أمر يعكسه نفاد بطاقات تلك الحفلات بسرعة كبيرة، إلا أن عدم وجود الراعي الرسمي، وإصرارنا على أن يكون سعر البطاقات مقبولاً نسبياً، يجعل هذا النوع من الأعمال الفنية خاسرة من الناحية المالية، أو في أفضل الأحوال غير مربحة، وبالكاد تغطي عائداتها نفقات الموسيقيين". ويضيف الرحباني "هناك مقاطعة مثيرة للانتباه من جانب عدد كبير من تجار بيروت لنشاطاتنا، وتلك ظاهرة غريبة، لأن التاجر يهتم عادةً برعاية الأمسيات والنشاطات الناجحة، وخصوصاً حين يلاحظ أن بطاقاتها تنفد بسرعة". ويضيف "روى لي أحد التجار، وهو صديق قديم سبق أن ساعدنا في إنتاج عدد من المسرحيات، ما حدث حين اقترح على تاجر كويتي - الحديث هنا عن تاجر كويتي وليس عن تاجر من "تيار المستقبل" الذي يقاطعنا أصلاً – أن يكون راعياً لحفل كنا ننوي إقامته على مسرح الأونيسكو (بيروت)، فرفض، لا بل راح يشتمني، وهذا يعكس أن ثمة قراراً بمقاطعة كل ما يمت لي بصلة، وهو ما تأكّد لاحقاً حين حاولت (المخرجة) لينا خوري إيجاد راع تجاري لمسرحيتها الأخيرة (مجنون يحكي)، وقد فشلت لمجرّد أنني أؤدي دوراً في هذه المسرحية، إلى أن وجدت شخصاً تبرّع بمبلغ من المال، وفضل عدم ذكر اسمه". ويتابع "جيّد أن يكون التاجر واضحاً في موقفه، لكن من المستغرب أن يفوّت الراعي التجاري فرصة المشاركة في نشاط ناجح. سبق أن تعاونّا مع أشخاص عريقين في الإنتاج المسرحي (آل عيتاني)، ولم يكن يهمهم انتماءك السياسي. اليوم أصبح موقف التجار أكثر حدّة". ويشير الرحباني إلى أن "التعاون مع المركز الثقافي الروسي يخرجك من هذا المأزق، لا بل أن ادارة المركز الثقافي تؤكد أن برمجة المسرح ليست حكراً عليّ، فهم مستعدون لتنظيم نشاطات مختلفة على مدار العام، بالإضافة إلى تأمين التجهيزات للمسرح، علماً بأن هذا المكان مناسب جداً لهذا النوع من النشاطات الثقافية". الجانب الثاني في التعاون الموسيقي بين زياد الرحباني وروسيا يتعلق بقناة "روسيا اليوم" التلفزيونية. وفي هذا الإطار، يقول الرحباني "مسألة التعاون مع قناة "روسيا اليوم" تهمني كثيراً، لأن هذا التعاون يشكل مخرجاً لمشكلة أخرى نواجهها في مجال عرض النشاطات التي تمّ تسجيلها في الفترة الماضية ولم تجد طريقها إلى العرض في أي قناة لبنانية". ويوضح الرحباني هذه المسألة، شارحاً طبيعة وسائل الإعلام في لبنان، بالقول "المحطات اللبنانية حدودها الإمارات، وحدود الإمارات هي السعودية، بمعنى أن الاماراتيين ما زالوا متأثرين بما تقوله السعودية - وإن كان الأمر يبدو مسايرة وليس اقتناعاً - فإذا أراد (القائمون على المجال الثقافي والفني) في أبو ظبي والإمارات عرض مادة فنية، تراهم يأخذون في الحسبان ألّا يسبب الأمر إزعاجاً للسعودية، وهذا ما حدث فعلاً حين حاول (نادي) خريجي الجامعة الأميركية في مطلع العام الحالي عرض مسرحية لينا خوري في أبو ظبي لليلتين، فكان الرد أن زياد الرحباني يكتب بشكل متواصل ضد السعودية في جريدة الأخبار، ولا يمكننا تسويق هذه المسرحية في الإعلام". ويعود الرحباني إلى الحديث عن قناة "روسيا اليوم"، قائلاً: "لديّ ما يقرب من 12 أمسية تم تسجيلها، وبعضها نحن من قام بتصويره، وقد استرديناها من قناة (أل بي سي)، ونحن مستعدون لوضعها في تصرف قناة "روسيا اليوم"، لأن لا مشكلة لدى القائمين على هذه المحطة في عرضها، وليست لديهم أي موانع تحول دون نشر ما تحتويه، مع العلم بأن هذه الأمسيات لا تقتصر على الموسيقى بل تشمل اسكيتشات ومقالات... (رئيس مجلس إدارة قناة المؤسسة اللبنانية للإرسال) بيار الضاهر تسلم هذه المواد منذ ثمانية أشهر ولم يعرضها. طلبنا موعداً لمناقشة هذا الأمر ولم يأت الرد. في نهاية المطاف طلبنا استرجاع المواد المسجّلة وستكون تحت تصرّف قناة "روسيا اليوم". ويتابع "في ما يتعلق بقناة "روسيا اليوم"، وإلى جانب إمكانية عرض هذه الأمسيات، ثمة حديث عن إعداد برنامج موسيقي، وربما الإشراف على إدارة المحطة في لبنان"، مبدياً اعتقاده في أن الأمور ستتبلور خلال زيارته المقبلة إلى روسيا، وما ستشمله من لقاءات مباشرة مع القائمين على القناة. ورداً على سؤال حول ما إذا إقامته في روسيا ستكون دائمة، قال الرحباني: "أنا مستعد لذلك.. مثل كل اللبنانيين الذين يبحثون عن مكان يتمركزون فيه". في بداية مسيرته الموسيقية، تأثر زياد الرحباني بالموسيقى المصرية، وهو ما يمكن تلمّسه على سبيل المثال في أغنيتي "اسمع يا رضى" و"بعتّلك يا حبيب الروح" وإسطوانة "بالأفراح" (1977)، وغيرها. وفي مرحلة لاحقة، وتحديداً في الثمانينيات والتسعينيات تأثر بموسيقى أميركا اللاتينية، وهو ما تبدّى في أعمال عدّة، وخصوصاً في إسطوانة "مونودوز" (2001)، ناهيك عن تأثره بالموسيقى الكردية في أعمال عدّة أبرزها موسيقى "ديار بكر" وأغنية "ما شاورت حالي" التي أدّتها والدته فيروز، وقبلها الموسيقى الكلاسيكية التي أضفى عليها نكهة "الجاز"، وتحديداً "السيمفونية الأربعون" لموزارت، و"الفالس السابع" لفريدريك شوبان. ومع استعداد الرحباني للانتقال إلى روسيا، يُطرح السؤال عمّا إذا كان ذلك سيضفي تأثيراً خاصاً للموسيقى الروسية على أعماله الموسيقية الجديدة، بما يمهد لبروز نمط جديد في موسيقاه. يجيب زياد الرحباني على هذا السؤال، قائلاً: "التأثير موجود أصلاً، وتحديداً ضمن العائلة الرحبانية، التي تأثرت بالموسيقى الكلاسيكية الشرقية، والروسية بشكل أساسي، وهذا التأثير انعكس عليّ بالفطرة، ويضاف إلى ذلك تأثري بموسيقى القوقاز، حتى أن موسيقيين أرمن لاحظوا التقارب بين بعض الأعمال الموسيقية الخاصة والموسيقى القوقازية، وبشكل خاص الأذرية، وربما البلغارية... وهذا ما لاحظه والدي (الموسيقي الراحل عاصي الرحباني) ذات مرّة، وسألني من أين التقطت هذه الموسيقي؟ وهو تساؤل لا أستطيع الإجابة عليه، لأنني حقاً لا أعلم سبب هذا التأثير المباشر ". ويتابع: "ثمة مشاريع موسيقية مؤجلة، وإذا كان مسهّلاً إنتاجها في روسيا، فلن نتأخر في ذلك، خصوصاً أن ثمة تجارب سابقة في هذا الخصوص لعدد كبير من العازفين والموسيقيين الذين يمكن التعاون معهم". ويشير الرحباني إلى أن موسيقيين كثيرين من لبنان سجلوا أعمالهم في روسيا، ومنهم على سبيل المثال عبد الله المصري الذي سجل قصيدة "مطر" لبدر شاكر السياب والتي أدتها أميمة الخليل، وقطعة موسيقية أهداها لعاصي الرحباني، وكونشرتو بيانو عزفه رامي خليفة، وذلك بسرعة كبيرة وإتقان واضح. وفي ما يتعلق بالصعوبات التقنية، خصوصاً أن الموسيقى الشرقية تحتوي على أرباع الصوت، بخلاف الموسيقى الروسية، يقول الرحباني "أعتقد أن بالإمكان إيجاد موسيقيين أفراد يحسنون التعامل مع ربع الصوت، ولا داعي بالضرورة لأن تكون هناك فرقة كاملة، علاوة على أن التحايل على ربع الصوت أمرٌ ممكن من الناحية العملية، وهو ما اختبرناه بالفعل حين شاركَنا في العزف موسيقيون أرمن في حفلات فيروز في بيت الدين". ويشدد زياد الرحباني على أن الاهتمام بالجانب الثقافي في روسيا مستمر منذ أيام الاتحاد السوفياتي، وربما يكون هذا الجانب من الأمور التي لم يطرأ عليها أي تغيير برغم تفاوت الأولويات بين الحكومات الروسية المتعاقبة في ما يتعلق بأمور الاخرى". هل يأتي سفر زياد الرحباني إلى روسيا في سياق ظاهرة "تهجير الادمغة" التي طالت كثيرين في لبنان، وربما تطال آخرين خلال المرحلة المقبلة في ظل ما تشهده المنطقة العربية من احباطات على المستويين السياسي والاقتصادي؟ "ليس الأمر مسألة تهجير"، يجيب الرحباني، مضيفاً "إذا كان بإمكان الإنسان العيش في روسيا وأن يكون فاعلاً هناك، فأين المشكلة في الأمر؟". انطلاقاً من هذا الواقع، يقفز زياد الرحباني مباشرة إلى الحديث عن المشهد السياسي العام، قائلاً "العالم اليوم منقسم بوضوح شديد، بين معسكرين، أكثر مما كانت عليه حال أيام سقوط جدار برلين، والصراع بات يتسم بشراسة كبيرة تصل إلى حد الإجرام، خصوصاً بعد دخول عناصر جديدة على خط هذا الصراع، ومن بينها ظاهرة تقسيم البشر بين أديان وأعراق، وأصبحت المسائل تتلخص بعبارة: إما أن تكون قاتلاً أم مقتولاً". ويتابع الرحباني متحدثاً عن سبب اختياره روسيا بالتحديد، فيقول "حين تجد من يقاتل فكر السوق، ومن يواجه أولئك الساعين لتحويل العالم إلى سلعة، لا يمكنك إلا أن تقف معه". يستحضر زياد الرحباني، في سياق الحديث عن المشهد العالمي، ما قاله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للغربيين في الاجتماع الأخير في أستراليا، حين ذكرهم بأن سياسة الحصار تنتهك ميثاق الأمم المتحدة، مبدياً إعجابه في قدرة الرئيس بوتين على تذكير الغرب بهذه القضايا وبطريقة "تعكس أنه فكّر بالأمر كثيراً". لا يمكن لأحد أن يشك في قدرة زياد الرحباني على استشراف المستقبل. هو ليس نبياً يعلم الغيب، لكن الوعي السياسي الذي تكوّن عنده منذ شبابه، واحتكاكه المباشر بهموم الناس، في موازاة إلمامه بتفاصيل ما يجري في العالم – حيث تلفت نظرك على سبيل المثال قصاصة من جريدة معلقة على أحد ابواب الاستوديو الخاص به وتحمل خبر مقتل شاب أسود على أيدي الشرطة الأميركية في فيرغسون – تجعله يمتلك منهجية فريدة تفسّر الواقع وتستشرف آفاق المستقبل. وفي ما يتعلق بما تشهده المنطقة العربية من تطورات دراماتيكية، يمكن أن يستوقف المرء المشهد الأخير من مسرحية "بخصوص الكرامة والشعب العنيد" (1994)، حين تظهر كائنات عجيبة، تبدو أقرب إلى إرهابيي "داعش"، وتنتهي المسرحية بأن تنشق الأرض وتبتلع من عليها. تعيد تذكير زياد الرحباني بهذا المشهد، وتسأله عن المستقبل، فيضحك ويجيب: "الجو يفوق القدرة على الإستيعاب، حين تغمض عينيك وتفكر في من يقاتل من، تشعر بأنك خارج التاريخ وخارج الجغرافيا. حين تسمع الأخبار، تتساءل عن المصداقية، فهل ما يقال حول ما يجري في هذه المنطقة أو تلك صحيح أم لا؟ وفي ظل غياب المراسلين في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون كيف يمكنك التحقق مما يقوله هؤلاء؟". تسأل زياد الرحباني: "إلى أين يتجه هذا الصراع؟"، فيجيب "الله العليم"، قبل أن يجيب "الأمر الوحيد الذي يمكن تأكيده هو أن الطرف الذي يعتقد أنه قادر على الخروج سالماً كل مرة من السيناريوهات ساذج وغبي. إذا كانت الإدارة الأميركية تعتقد أنها قادرة على أن تعبث بمصير العالم، ومن ثم تخرج سالمة من التداعيات، فهي خاطئة، وتلك القدرة باتت موضع شكوك، خصوصاً بعدما عادت روسيا بقوة إلى الساحة الدولية. في السابق كان بإمكان أميركا أن تفعل ما تريد لأنها كانت القوة الوحيدة في العالم، لكن الوضع أصبح مختلفاً اليوم". يعرّج الحديث مع زياد الرحباني على بعض القضايا الإقليمية، وتحديداً مصر، التي زارها في العام 2013، قبل أشهر من "ثورة 30 يونيو"، وتوقع حينها سقوط نظام "الاخوان المسلمين". يقول الرحباني في هذا الإطار: "قلت (في مقابلة مع الإعلامي يسري فودة على قناة أون تي في) أن الإسلام السياسي سيصل إلى نقطة الذروة قبل أن يتهاوى، لكنني لم أتوقع أن يحدث ذلك بهذه السرعة". ويتساءل "هل يمكن أن يختفي الإخوان في مصر بهذه السرعة؟ يبدو الأمر غير طبيعي وغير منطقي". يبدي الرحباني اهتماماً بمعرفة رأي محدّثه في هذا النقطة بالذات، وما أن يسمع أن "ثمة رفضاً شعبياً لوجود الإسلاميين في مصر"، حتى يبادر بعفوية إلى القول "الله يسمع منك"، مضيفاً "إذا اختفى هؤلاء من مصر تحديداً فهذا أمر جيد". بعد الحديث عن السياسة وأوضاع المنطقة العربية والعالم، يعود الكلام مع زياد الرحباني إلى الموسيقى. هل هناك أسطوانة جديدة لفيروز؟ يجيب "على المدى المنظور ليس هناك مشروع أسطوانة لفيروز، ولكن بعض الأغاني التي كان يفترض أن تتضمنها الإسطوانة (التي أعلن عنها في برنامج تلفزيوني قبل أشهر) يمكن أن يؤديها آخرون". هل يفكر زياد الرحباني في عمل مسرحي؟ يجيب بشكل قاطع "لا أفكر إطلاقاً في ذلك. أبحث عن حجة لكي لا أورّط نفسي في عمل مسرحي جديد". ولكن ألا يمكن أن تشكل إقامته في روسيا حافزاً للعودة إلى المسرح؟ يجيب "المسرح يفترض أن يكون هناك جمهور يفهم لغتك، إلا إذا كان الحديث عن مسرح غنائي، على غرار المسرح الرحباني، وهو بنظري إعجاز لا أقدر عليه". يفسّر زياد الرحباني تحفظه على الدخول في تجربة مسرحية جديدة بأسباب "عملية"، قائلاً "المسرح متعب، ويقتل الأعمال الأخرى، خصوصاً أن وتيرته يومية، علاوة على الأوضاع غير المستقرة... في المقابل، يمكن أن نعوّض ذلك بأعمال أخرى، وعلى سبيل المثال حصلنا على موافقة مبدئية من مؤسسة سينمائية في برلين لإنتاج فيلم هو في الواقع مسرحية بعنوان (مارتن) كتبتها في العام 2004، وهذا أمر جيّد لأن السينما أكثر مرونة إذا ما قورنت بالمسرح". وحول تعاونه مع فرقة "إسكندريلا"، وتحديداً مع الفنان حازم شاهين، يقول الرحباني: "حازم ممتاز، وحل إشكالية كبرى واجهتنا منذ العام 1997، وتمثّلت في الفراغ الذي خلّفه رحيل جوزيف صقر، فقد استطاع حازم تأدية الأغاني بشكل سلس، وبنَفس مصري، ومن دون أن يترك انطباعاً لدى أحد بأنه يقوم بتقليد جوزيف صقر أو يسعى للحلول مكانه"، مشيراً إلى أن التعاون مع حازم شاهين مستمر "وهو من ضمن فنانين أرسلت أسماؤهم فعلاً إلى موسكو للبحث في إمكانية التعاون، وأبرزهم شيرين عبده وريم بنا، التي أبدت استعدادها لتقديم حفلات في روسيا، خصوصاً أنها من خريجي جامعات موسكو". وحول تجربته في الكتابة الصحافية، ومدى تعارضها مع الموسيقى، يجيب زياد: "لا علاقة بين المقال والموسيقى. في المقال تغلّب العقل والتفكير بعكس الموسيقى التي لا تعلم من أين تأتي. الموسيقى غالباً تأتي وأنا أسير في الشارع، حيث تشعر بنغم معيّن، وهي غير مرتبطة بمكان أو زمان، في حين أن الكتابة تتطلب منك نشاطاً ذهنياً وأن تبقى مسيطراً على المنطق اليومي". "لوحظ مؤخراً أنك تخليت عن ذكر اسم ستالين"، تسأله مازحاً في ختام اللقاء، فيجيب ضاحكاً "توقفت عن ذلك... نذكره سراً"، في إشارة إلى أن أحد مقالاته الأخيرة حمل عنوان "تبيليسي" (كتبت بالروسية)، ويتابع: "يمكنك تفسير ذلك كما شئت. جورجيا هي البلد الذي ولد فيه ستالين، وهي البلد الذي خرجت منه فرقة الرقص الجورجية الشهيرة والممتازة... يمكنك أن تقول أيضاً ببساطة إنك معجب بطقس هذا البلد".

الاهرام

استقبل مؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي مساء أمس السبت، وفد اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي الموجود في القاهرة. ناقش صباحي مع الوفد أزمات اليسار العربي وكيفية توحيد الجهود الرامية لتحقيق عدالة اجتماعية حقيقية داخل أقطار الوطن العربي، بالإضافة إلى الموقف من القضية الفلسطينية والأزمة الراهنة. وحث صباحي الشباب على الانخراط في العمل السياسي وتقوية تنظيماتهم الحزبية الوطنية لخلق أطر سياسية تنتصر لحقوق الشعوب، وتحقيق مطالب الجماهير العربية المشروعة والتي عبرت عنها في ثورات الربيع العربي التي تعثر أغلبها، مشيرًا إلى أن الشباب هم الجيل المنوط به تسلم راية النضال من أجل العدالة الاجتماعية والاستقلال الوطني وديمقراطية مستحقة، والعمل على بناء دول وطنية قوية تحمي ولا تهدد. حضر اللقاء ممثل اتحاد الشباب الديمقراطي العالمى، واتحاد الشباب الديمقراطي اللبنانى والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردنى. وعلى صعيد متصل ووفقًا لبيان التيار الشعبي الصادر اليوم في لقاء منفصل، التقى صباحي النائب اللبناني نجاح يواكيم رئيس حركة الشعب، للحديث حول تطورات الأوضاع في لبنان وخطر التنظيمات الإرهابية التي تحيط بالوطن العربي، بالإضافة إلى أزمة قطاع غزة وانعكاساتها على الأمن القومي العربي. وأكد صباحي أن قوة الأمة العربية ونهضتها من قوة مصر، قائلًا "حينما تعود مصر إلى مكانتها الإقليمية ستقلب موازين القوى في الإقليم، وستكون رمانة الميزان في حفظ السلم والاستقرار في المنطقة، وتحقق الأمن لها ولأمتها العربية من خطر التنظيمات الإرهابية والجماعات المتطرفة التي تحيط بوطننا العربي". وأضاف صباحي أن مصر لن تتمكن من لعب دور فاعل حتى تحقق طفرة اقتصادية تمكنها من حماية مصالحها وأمنها القومي، وتحقق العدالة الاجتماعية، كأهم أسباب قوة وتماسك الجبهة الداخلية.

تحت شعار "طلاب من أجل الجامعة اللبنانية – أعيدوا لنا حقوقنا"، نفذ عدد من طلاب الجامعات، اعتصاماً، صباح اليوم، أمام وزارة التربية والتعليم العالي، في الاونيسكو، استنكاراً للبازار السياسي الحاصل في ملف الجامعة اللبنانية، وللمطالبة بحقهم المرتهن، واستقلال الجامعة الوطنية وحمايتها من الفساد. وحمّل المعتصمون الحكومة والطبقة السياسية مسؤولية هدم جامعة الفقراء، وهدر مستقبل طلابها الذين من حقهم استكمال امتحاناتهم وانهاء العام الدراسي لنيل شهاداتهم، مؤكدين وقوفهم الى جانب اساتذتهم في مطالبهم المحقة، ومشيرين على ان هذا التحرك، هو خطوة رمزية، وبداية لسلسلة تحركات تحدد لاحقاً. وشدّد الطلاب على ضرورة احياء الاتحاد الوطني لطلاب الجامعة اللبنانية، لحماية الجامعة وطلابها، رافعين الشعارات التالية "لأن حماية الجامعة تكون بإعطاء الطالب حقه، "لان حماية الجامعة تكون بإنهاء العام الدراسي"، "لان حماية الجامعة تكون بتكريس استقلاليتها"، "لأن حماية الجامعة تكون بمحاربة الفساد داخلها"،"لأن حماية الجامعة تكون بإحياء الاتحاد الوطني لطلابها".

 

وطنية - احيا الحزب الشيوعي اللبناني ذكرى التحرير، باحتفال حاشد اقامته قيادة الجنوب في سوق الخان، بحضور الامين العام خالد حدادة، ممثلين عن النواب انور الخليل واسعد حردان وقاسم هاشم وفعاليات سياسية وحزبية واجتماعية ومناصرين من المناطق اللبنانية كافة.

 

بعد النشيد الوطني ونشيد الحزب، والوقوف دقيقة صمت تحية لأرواح شهداء المقاومة الوطنية اللبنانية، كانت كلمة ترحيبية لعريف الحفل حسين كريم، اشار فيها الى ان مسيرة الحزب الشيوعي في المقاومة شارك فيها 7 آلاف مقاوم سقط منهم 195 شهيدا وجرح 1800 واعتقل 3400، ونفذ الحزب 1100 عملية ضد اسرائيل واعوانها ادت الى مقتل 386 جنديا اسرائيليا، كما اثمر تحرير الأرض من بيروت الى الجنوب بمساحة 2600 كلم مربع من اصل 3400 كلم مربع احتلها العدو".

 

ثم القى مسؤول الحزب في حاصبيا ومرجعيون رجائي ابو همين كلمة حيا فيها شهداء المقاومة "شهداء كل الوطن، فشكلتم الرابط الوطيد بين المناطق والقرى ووصلتم عكار بطرابلس وجبل محسن وعرسال باللبوة والفاكهة والنبي عثمان والجمالية بالجبل والبقاع والجنوب وبيروت، وفي محاولات يائسة وفاشلة ارادوا قطع ما وصلتموه لكن دماءكم اقوى من جبروتهم".

 

وتحدث حسين البيطار باسم اهالي الشهداء، منوها بصبر وتضحيات امهات الشهداء، معاهدا متابعة المسيرة حتى تحرير آخر حبة تراب من الوطن.

 

حداده

بدوره، حيا حداده "شهداء المقاومة الوطنية اللبنانية وكل الأحزاب التي شاركت في المقاومة وصنعت هذا النصر الذي نحتفل به اليوم". ثم توجه الى الطبقة السياسية والمسؤولين في البلد، واصفا اياهم "بحيتان المال الذين اكلوا مال الفقراء"، واتهم المجلس النيابي "بمصادرة قرار وارادة الشعب عبر التجديد لنفسه لولاية جديدة".

 

واعتبر حدادة ان "عدم انتخاب رئيس جديد للجمهورية لا يغير من الوضع الأمني والإقتصادي في البلد، حيث ان قرار انتخاب رئيس للبلاد يصنع بين ايران والسعودية مرورا باميركا وفرنسا".

 

وعن الوضع السوري، اعتبر ان "ما يجري في سوريا هو مؤامرة امبريالية صهيونية"، داعيا قوى المعارضة الحقيقية الى "توحيد صفوفها في مواجهة هذه المؤامرة"، معربا عن استعداد الحزب الشيوعي اللبناني بالتعاون مع الحزب الشيوعي السوري الى مواجهة العدو الإسرائيلي في الAffinityCMSن كما واجهناه في جنوب لبنان.

بقلم الرفيق حسن صبرا 

بين الحاضر والماضي لا بد من تمرحل للتاريخ، بين أزمات الحاضر لا بد من دولة طائفية تلوح في الافق أو لاحت منذ عقود، بين كل التناقضات الحاصلة والتي ستحصل وفي زحمة المجازر المتنوعة يبقى مهدي عامل حاضراً بيننا يراقص الكلمات لتتمايل باتجاهالحلول

سنوات كثيرة مضت على رحيل الشهيد حسن حمدان "مهدي عامل" وما زلنا كما نحن تحكمنا وتتحكم بنا أنماط الإنتاج ذاتها، نظن أن التغيير قادم بعد ربيع عربي ما، في دول تابعة بكل مكوناتها ، لكن الربيع لن يكتمل والثورات باتت إنتفاضات غير ناضجة فيتحول التغيير الى أزمات تتحكم بها المفاهيم المسيطرة والمتخلفة طبعاً وتتراكم تلك المشاكل فنكتشف أننا أدوات لذات الإستعمار على مر العصور، والبديل يبقى تلك المعرفة التي أنتجها مهدي تحت شعار التحرر الوطني، فالتحررالوطني اليوم بات في خبر كان نتيجة سلوك المتحدثين بإسمه أو المستأثرين بتلك الشعارات، فلا يكف هؤلاء عن طرح المبادرات واللقاءات الإنقاذية من وجهة نظرهم، مبادرة من أجل قانون إنتخاب، لقاء من أجل السلم الأهلي، جبهة عمالية في سبيل...، فتمر السنوات على المبادرات من دون لقاءات أو تطور على طريق التغيير، فالتغيير بحاجة لتراكم من النضالات والوعي يبدأ بالطبقة العاملة والنقابات ويستمر بتحرير الشعوب من كولونياليتها ويمر على التحالفات السياسية والإجتماعية على قاعدة مصلحة الشعوب، هذا ما تعلمناه من مهدي "فالخمول النضالي" يولِّد تشويهاً لمنطق الكفاح من أجل التغيير، وطبعاً هنا نقصد معظم قوى اليسارالمتحكمة في القرار، فالظاهر أصبح واضحاً من خلال ما ذكرنا، أما المضمون فيكون أسوء وهنا تكمن الصعوبة في تشكيل إطار حقيقي مواجه، فالتحالفات أساس في التغيير فإذا لم تتكتل تلك القوى الرافضة للسائد من تبعية لن نستطيع فتح ثغرة في تلك المنظومة المسيطرة، فكيف إذا كانت تلك القوى الوطنية الداعية للتغيير تتصارع في ما بينها ؟

من يطَّلع على فكر مهدي وعلى ما قدم لنا من كتابات يدرك مدى الوعي والنضوج في تفكيك تلك الإشكاليات التي نعيشها دوماً والباقية في قلب الحدث المتحكم بحركتنا منذ عقود، فلم يكن هدف مهدي نقل تجربة الإتحاد السوفياتي أو تجارب ماركسية أخرى الى بلادنا فكان يعلم جيداً أن بنيتنا الإجتماعية مختلفة تماماً عن تلك التجارب الحاصلة، ومن ذلك المفهوم إنطلق مهدي نحو بحث فعلي وحقيقي في سبيل إنتاج المعرفة من اجل التغيير. بحث مهدي في تاريخنا وحاضرنا في صراعاتنا في حروبنا وغيرهم، فلم يجد نظاماً رأسمالياً كباقي الدول الرأسمالية وكان ذلك بفعل الإستعمار والحروب والتقسيم فتغيرت وإنتهت ادوات الإنتاج التي كانت قائمة حتى أصبح ينطبق علينا تعريف "الرأسمالية التابعة أو الكولونيالية". كما إستطاع مهدي عامل، إيجاد فرق كبير بين الطبقة العاملة عندنا وبين الطبقة العاملة في الغرب فالعمال في اوروبا مثلاً يناضلون من خلال النقابات، يراكمون، فيصلوا الى مجتمع شبه إشتراكي، اما نحن فعلينا تخطي حواجز عديدة نتيجة وجود ثغرات أنتجتها التبعية، فالبرجوازية تتلطى خلف الطائفية لتحقيق مصالحها فينشغل العمال عن همومهم الحقيقية لتضيع البوصلة في صراعات وهمية وبالرغم من وهميتها تنتج الحروب فالتخلف الإجتماعي والثقافي لنبقى في دائرة عدم التطور. ومن هنا وفي ظل السائد من فساد ورجعية، حدد مهدي عامل أشكال التصدي لتلك المنظومة وبشكل ممنهج وذلك من خلال عملية التحرر الوطني في مختلف القضايا كانت إجتماعية أو أقتصادية سياسية وثقافية طبعاً، واليوم وفي ذكرى الرحيل والإغتيال نتطلع بكل مسؤولية إلى ذلك الأرث العظيم طامحين بخلق حركة تحرر حقيقية ليست كسولة، مختلفة عن الموجود تنهض بمستقبلنا نحو قوى وطنية غير مرتهنة تبحث وتطور وتكمل مشروع مهدي. "وأما غير المنتجين، القابعين في قبحهم، فهم الأسياد بأنظمتهم. وأما هدم الأنظمة، فهو مهمة الثورة في كل آن"

 

في الذكرى السادسة والستين لنكبة فلسطين

اعتصام أحزاب "اللقاء اليساري العربي" أمام الاسكوا

بمناسبة الذكرى السادسة والستين لنكبة فلسطين، نظّمت أحزاب "اللقاء اليساري العربي" في لبنان اعتصاما سياسيا أمام الاسكوا. شارك في الاعتصام ممثلات وممثلون عن الحزب الشيوعي اللبناني والحزب الديمقراطي الشعبي وحركة الشعب والتنظيم الشعبي الناصري والتيار الوطني الحر، اضافة الى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية وحزب الشعب الفلسطيني وجبهة التحرير الفلسطينية.

 

بدأ الاعتصام بكلمة للأستاذ ربيع بيرق حول المناسبة. بعد ذلك تحدّثت السيدة خالدات حسين باسم لليسار الفلسطيني، فأكّدت على حق الشعب الفلسطيني في النضال من أجل العودة، رافضة ما يحاك ضده عبر المشروع الاميركي الجديد المسمى "الاتفاق – الاطار"، كما ودعت الدولة اللبنانية الى تأمين الحقوق المدنية والاجتماعية والانسانية للاجئين الفلسطينيين.

ثم تحدث الأستاذ أسد غندور باسم أحزاب "اللقاء اليساري العربي"، مركزا على تواظؤ الأنظمة العربية مع المشاريع الاستعمارية الجديدة ضد شعب فلسطين والشعوب العربية عموما، لافتا النظر الى "مشروع الشرق الأوسط الجديد" التفتيتي ومؤكدا على مجابهته.

أخيرا، تلا السيد أيوب غراب المذكرة الموجهة الى الأمين العام للامم المتحدة (مرفقة)، وجرى تسليمها الى ممثل الاسكوا.

 

اللقاء اليساري العربي

بيروت في 15 أيار 2014

 

 

مذكرة الى الأمين العام للأمم المتحدة

 

حضرة السيد بان كي مون

الامين العام للامم المتحدة

 

بمناسبة الذكرى 66 للنكبة التي احلت بالشعب العربي الفلسطيني والتي تصادف اليوم 15/5/2014، تتوجّه أحزاب اللقاء اليساري العربي على امتداد الأرض العربية بالمذكرة التالي نصها، مؤكدين أن لا سلام يمكن ان يتحقق في المنطقة دون الاعتراف والتسليم بحق الشعب العربي الفلسطيني في التحرر الكامل من الاحتلال، واقامة دولة فلسطين الوطنية وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم التي شردوا منها، تطبيقا للقرار194.

66 عاما من الاحتلال الصهيوني وما زال المجتمع الدولي عاجزا عن تطبيق مئات القرارات التي تعترف للشعب العربي والفلسطيني بحقه في تحرير ارضه والاستقلال والعودة، بفعل تواطؤ الدول الاستعمارية والرجعية العربية المواقف، وبالتحديد الدعم السياسي والعسكري المطلق من قبل الادارات الامريكية المتعاقبة للعدوان الصهيوني المستمر ضد الشعب العربي عامة والشعب الفلسطيني خاصة؛ ولا ننسى المحاولات الأميركية لتسويق المشاريع الاستعمارية الصهيونية، وآخرها مشروع "اسرائيل، دولة اليهود في العالم"، التي تهدف الى تصفية الحقوق العربية والوطنية الفلسطينية نهائيا.

ان السياسة العدوانية والجرائم ضد الانسانية التي تمارسها قوات الاحتلال الصهيوني لم تتوقف يوما، بدءا من البناء المتواصل للمستوطنات على تراب دولة فلسطين والمحاولات الجارية لتهويد القدس والاستمرار ببناء جدار الفصل العنصري والجرف الممنهج المزروعات وضم الاراضي وقتل المدنيين العزل، لاسيما الأطفال، بدم بارد والاعتقالات العشوائية، وخاصة للاطفال والنساء، وممارسة ابشع انواع الاساليب الوحشية بحقهم، ضاربة عرض الحائط بكافة المواثيق والاعراف والقوانين  الدولية وخاصة ما نصت عليه اتفاقيات جنيف الاربعة وملحقاتها.

غير أن هذه الجرائم لن تزيد الشعب العربي الفلسطيني سوى اصرارا وتصميما على متابعة النضال من أجل تحرير أرضه، مستندا الى تضحيات الالاف من الشهداء والجرحى والمعتقلين، ومنهم من مضى على اعتقاله عشرات السنين ولم ولن يتنازل عن حقوقه القومية والوطنية ورفض الاعتراف بهذا الواقع الاحتلالي الاستيطاني، ما زال يواصل كفاحه بدعم من الشعوب العربية وقواها التقدمية المقاومة، وكذلك القوى اليسارية الاممية التي تؤمن بعدالة قضيتنا.

في الذكرى ال66 للنكبة، ندعوكم للعمل الجاد والمسؤول من خلال موقعكم على راس المنظمة الدولية، كما ندعو مجلس الامن وهيئة الامم المتحدة والمجتمع الدولي الى تحمل مسؤلياتها السياسية والاخلاقية والقانونية والاضطلاع بدورها من أجل إلزام حكومة العدو الصهيوني  بانهاء كافة الاعمال العدوانية بحق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

كما ندعو أحرار العالم وقواه التقدمية الى دعم الشعب الفلسطيني ومقاومته من أجل:

1-    انهاء الاحتلال الصهيوني لارض فلسطين المحتلة، ولكافة الأراضي العربية المحتلة، واقامة دولة فلسطين الوطنية وعاصمتها القدس.

2-    العمل على عودة اللاجئيين الفلسطنيين تطبيقا للقرار194 والتعويض على كل ما لحق بهم من أذى نتيجة المخطط الصهيوني.

3-    العمل على تطبيق اتفاقيات جنيف الاربعة بما يخص الاسرى والمعتقلين العرب والفلسطينيين من سجون الاحتلال الصهيوني .

4-    إلزام حكومة الاحتلال الصهيوني بتطبيق جميع  القرارات الدولية ذات الصلة، واتخاذ التدابير والاجراءات العقابية التي تنص عليها كافة القوانين والمعاهدات الدولية، وتقديم قادة العدو الصهيوني بصفة مجرمي حرب لارتكابهم جرائم حرب ضد الانسانية.

5-    تامين الحماية الدولية لاراضي دولة فلسطين وللشعب الفلسطيني الرازح تحت نير الاحتلال الصهيوني .

6-    تامين الحماية والرعاية والعيش وفق المعايير الانسانية لكافة اللاجئيين الفلسطيني اينما وجدوا، وتفعيل دور وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الانروا) بزيادة تقديماتها لتعزيز صموده لحين عودته لارض الوطن.

تقبلوا منا فائق الاحترام والتقدير

اللقاء اليساري العربي

بيروت في 15 أيار-مايو

الأكثر قراءة