01 أيار 2011حزي شترنليكت - "اسرائيل اليوم"

تفجير أنبوب الغاز المصري لم يفاجئ الجهات المهنية التي تتابع مرفق الطاقة. وأشار المحلّل في شؤون الطاقة التابع لبرج البورصة "عرن يونغر": "التفجير الحالي على ما يبدو كان أكثر فعالية من سابقه لكن لم نكن بحاجة له لنفهم المزاج العام المصري في الأسابيع الماضية". "التقارير حول نيّة مصر التحقيق أو تقديم للمحكمة مسؤولين رفيعين في النظام السابق حول تورّطهم باتفاقيات الغاز مع إسرائيل كانت بمثابة إشارة واضحة تدل على مستقبل الغاز المصري. قد تكون دوافع التفجير اقتصادية محلية أو سياسة داخلية, لكن ما من شك أنّه إن كان التزويد بالغاز هاماً بما فيه كفاية لكان اتُخذت تدابير أكثر حيطة". ثمّ أضاف يونغر: "هناك ثمن لتعريفة الغاز المنخفضة, ثمن نراه اليوم". كذلك أشار غيل بشن وهو محلّل في شؤون الطاقة تابع لبيت الاستثمارات IBI إلى أنّه غير متفاجئ من الحادثة. "منذ سقوط مبارك كل اتفاقية تزويد بالغاز أصبحت غير مستقرة. على الرغم من التقديرات التي تفيد بأنّ استمرار التزويد بالغاز واحترام الاتفاقية هو أيضاً مصلحة اقتصادية مصرية واضحة وستبقى على حالها. بالنسبة لشركات الغاز المحلية هذا سيناريو جيّد. بالضبط الآن هي تدير مفاوضات حول عقود طويلة الأجل للتزويد بالغاز من خزان تمر وما من شك أنّ نسبة قوّتها في تزايد". بعد تفجير أنبوب الغاز انهارت أسهم آمبل الشركة التابعة ليوسي ميمان التي تملك جزءاً من شركة تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل EMG بنسبة 16.6% ـ بتداول 4.5 مليون شيكل. الأحداث الصعبة تسبّبت بانهيار السهم بنسبة 50.9% في غضون ثلاثة أشهر - أي خسارة 274 مليون شيكل من قيمتها. على الرغم من ذلك, من استثمروا في الشركات التي اكتشفت الغاز تمار ولفيتان سرّوا بالتأكيد. إتحاد الشراكة التابعة لرتساف قفزت أمس بنسبة ـ5.4% في حين قفزت أسهم دلك إنيرجيا بنسبة ـ 2.2%".

اللواء: طورت الاحتجاجات على ارتفاع أسعار المحروقات بين السائقين والقوى الأمنية والتي أدّت الى اعتقال عدد من السائقين الذين شاركوا أمس، وأول من أمس، في الاعتصامات إلى تحريك مجموعة من الشباب الذين يعتصمون على سور حديقة الصنائع للمطالبة بإلغاء الطائفية السياسية إلى التحرّك الاحتجاجي في وسط بيروت، وصولاً الى مبنى البرلمان في ساحة النجمة، ما أدى إلى تطوّر الأمر الى حدوث صدامات عنيفة بينهم وبين القوى الأمنية انتهت باعتقال 11 شخصاً وسقوط جريحين·وفي التفاصيل أن مجموعة من نشطاء إسقاط النظام الطائفي قاموا بتنظيم اعتصام احتجاجي أثناء جلسة اللجان النيابية في مجلس النواب فتعرضت لهم القوى الأمنية بعنف شديد ومنعتهم بالقوة من الاعتصام والتعبير السلمي عن الرأي، خصوصاً بعدما حاول عدد من الشباب تجاوز حاجز القوى الأمنية، وما لبث أن انهالت عليهم هذه القوى بالضرب عند رفضهم المغادرة فسقط جرحى واعتقل عدد من الأشخاص·في هذا الإطار، ادان اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني التعرّض للمتظاهرين والمعتصمين بغض النظر عن أسباب تعبيرهم عن رأيهم سواء أكان رفضاً لارتفاع أسعار المحروقات أو المطالبة باسقاط النظام الطائفي·واستنكر الاتحاد ما اسماه <الممارسات البوليسية القمعية> للقوى الأمنية التي تعاملت مع المعتصمين كأعداء مانعة إياهم من إيصال رأيهم المكفول دستورياً وقانونياً إلى الجهات المعنية·وقال الاتحاد في بيان أصدره أمس <إن الممارسات مدانة ومرفوضة لأن صوت النّاس لا يمكن اسكاته وسيقوم الاتحاد بحملة تضامن مع الشباب المعتقلين من أجل إطلاق سراحهم ودعوة القوى الأمنية إلى التعقل وتنفيذ القوانين وحماية المتظاهرين بدلاً من قمعهم ووقف ممارساته واطلاق سراح الشباب فوراً>·

أكد "الحزب الشيوعي" تضامنه مع "تحركات السائقين العموميين واتحادات النقل البري ومطالبهم المشروعة في ظل الإرتفاع المتواصل لتكاليف المعيشة، وتعدد المشكلات الإجتماعية والمعيشية التي ترمي بثقلها على كاهل العمال والأكثرية الساحقة من شعبنا والتي يفاقمها تأخر تشكيل الحكومة والجدل البيزنطي الدائر حول توزيع الحصص داخلها." كما طالب "الشيوعي" المسؤولين بضرورة اعتماد سياسة نفطية متكاملة تقوم على كسر احتكار شركات استيراد النفط، وقيام الدولة بدورها في هذا المجال، لتخفيض سعر صفيحة البنزين، بما يخدم المصالح الشعبية العامة ولا يبقي هذا الموضوع في موقع ردّ الفعل على تصاعد سعر المحروقات في السوق العالمي.

By Simona Sikimic

BEIRUT: Thousands of protesters congregated in Beirut Sunday calling for the end of “the sectarian regime.”The march was the third of its kind in less than a month and attracted more than double the numbers seen at the last event on March 6, when some 10,000 were estimated to have hit the streets, organizers said.Beginning at Sassine Square at noon, the crowd weaved its way to the Interior Ministry in Sanayeh, waving Lebanese flags and shouting slogans including “Game over sectarianism” and “Yes to equality, yes to a citizenry whole and complete,” before singing the national anthem outside the ministry.“We were surprised at the turnout but, of course, we are extremely happy,” said Omar Deeb, a march organizer. “This shows how important the cause is and we are only going to keep pushing forward.”While the protest was largely peaceful, a skirmish broke out at one point between security forces and several protesters who became aggressive following the reading of the movement’s manifesto, which demands widespread democratic reform and the passage of a new election law.It also incorporates a call for greater economic justice and the small group of “no more than 10 to 20 people,” thought to belong to an independent leftist organization, objected to the clause not having more prominence in the statement, Deeb said.The growing turnout has been attributed to wider national participation. People from various regions across the country chartered buses to ferry supporters to the event. Similar protests are planned next week in Jbeil, Sidon and Aley, with another Beirut march expected to take place next month.“The Lebanese people need change,” said protester Rabab Hakim, who travelled from the Chouf to attend the last two marches. “We have tried this regime but we know that the sectarian regime has given us nothing but violence, war and death.”Lebanon operates on a power-sharing system based on its various officially recognized sects. A certain number of parliamentary seats are allotted for each sect and the presidency is reserved for a Maronite Christian, the post of Prime Minister for a Sunni and the role of Parliament speaker for a Shiite.“We are here to call for the end of the sectarian regime,” said Ali Mustafa a university student who attended the protest with friends. “People are excited, you can feel it in the atmosphere.”In addition to demanding the abolition of sectarianism, the movement is reaching out to various pro-secular groups, such as those seeking the introduction of civil marriages. It has also won the support of many anti-corruption activists who say sectarianism fuels the problem.“You cannot divide the religious and sectarian system from corruption,” said protester Ghassan Nasser, who attended the last two marches. “The division of power and the division of the cake breeds all aspects of corruption, morally, materially and politically.“I’m from the older generation and I fought my whole life to see this country have another system where people can express their dreams and have a state without any religious interference. [But] it is becoming more and more obvious that the young generation is even more religious.”Although predominantly a youth-based movement that largely recruited supporters through social media, all ages and walks of life were present at the march Sunday.Around 200 activists have thus far become involved in organizing the protests, but although many belong to civil society groups or political parties, they are required to participate as individuals to prevent any faction hijacking the cause.Parliament Speaker Nabih Berri’s Amal Movement caused controversy last week for publicly urging its supporters via television broadcasts aired on the Amal-affiliated NBN to join the demonstrations. Berri has been a long-time critic of political sectarianism, but his proposed plan of abolishing sectarianism through a national committee as stipulated by the 1989 Taif Accords is in contradiction with the demands of the anti-sectarian campaign that is targeting both the sectarian system and its leading figures.The move has only further exasperated skepticism about the movement.“I don’t know what reality these people are living in, but Lebanon is simply not ready to give up sectarianism,” said Beirut-based engineer Joe Baaklini, who lives near the protest route. “Many [of] these people are clever enough to vote for the right politician but they represent a tiny fraction, and the majority of Lebanese are only loyal to their different religious leaders.“This is merely a ploy to increase the influence of certain political factions.”Other protesters, however, were more optimistic.“Nothing is unrealistic if you believe in change and there is civil power and [popular support]. The recent revolutions [in the Arab world] have shown us that,” said Sanaa Hassan, an activist from the Chouf and member of Lebanese NGO Bilad (House of non-violence and non-sectarianism). “But we have to speak up and act if we want our children to grow up in peace.“I already had to live through a war and I do not want the same thing to happen to my children and grandchildren.” – Additional reporting by Van Meguerditchian

Los Angeles Times: Several hundred mostly Leftist activists marched through the capital on Sunday to protest the indifference of Lebanon's fractious ruling class to the economic and social woes of working people.The protest in Beirut follows massive mobilization in Egypt against President Hosni Mubarak and a successful protest movement in Tunisia that ousted former President Zine el Abidine ben Ali."In Tunisia and Egypt, they had just one dictator," said Maytham Kassir, a 20-year-old student at the Lebanese University. "We have 15 or 16."Kassir accused Lebanese lawmakers, many of whom act as local tribal leaders or inherited their power from a political dynasty, of adopting populist stances to get elected and then neglecting the needs of Lebanese citizens once they are in power.Protesters chanted slogans against both former Prime Minister Saad Hariri and his political rival, recently appointed Prime Minister Najib Mikati, accusing them of general corruption and calling for bread, freedom and "national honor.""Our goal is to protest subjugation, corruption and theft, and to defend the people's right to live in dignity," said 55-year-old Ali Muhiyeddine, a member of the executive board of the General Workers Union. "We want a government that believes in justice and the rights of citizens."-- Meris Lutz in Beirut :http://latimesblogs.latimes.com/babylonbeyond/2011/01/lebanon-protest-tunisia-egypt-economy-politics.html

البلد:

البلد: بدأت الثورة من الرغيف والى الرغيف تعود ، هكذا قدّر للثوار البقاء على قيد الحياة ، يرفدون ثورتهم بقمح الفقر وسنابل الجوع، يشموّن ريحاً طيبة تهبّ على وطن الارز ، يزدانون بالاحمر ، لون الطبيعة الثائر ، فقط لرسم انتفاضة على وقع انحدار العالم المادّي

لقراءة الموضوع الرجاء الضغط على الصورة

Daily Star: By Simona Sikimic BEIRUT: Around 1,000 people took to the streets of Beirut Sunday to protest against high food and fuel prices and continued economic hardships. Marching from Cola to Downtown Beirut, the protesters chanted slogans such as “Bread, freedom, dignity and patriotism” but were denied access to their intended destination outside the Grand Serail, which was cordoned off by riot police. Some minor altercations, including a protester trying to remove a barrier, were reported, but the demonstration remained overwhelmingly peaceful. “We are mobilizing about issues like wages, the high cost of living and the day-to-day concerns of the people,” said Omar Deeb, secretary general of Union of Lebanese Democratic Youth (ULDY), which organized the march. “Politicians only talk about the Special Tribunal for Lebanon and the ‘false witnesses’ but no one is talking about the actually important problems.” With a nationwide base of young activists, ULDY had expected to attract a larger turn out but their efforts were hampered by bad weather. Further protests are now expected to take place over the coming months. “While the new government is being formed, we decided to use the streets so that the government is not given an allowance [to not] resume basic responsibilities to assure [decent] living standards and food stability and work against poverty,” UDLY said in a statement. Concerns including rising prices of basic commodities and high and regressive taxation, which places a heavy burden on the poor, while making allowances for the rich, topped the list of grievances. “VAT tax which hits all people is 10 percent but this is similar to taxes that banks and big businesses pay,” said Deeb. “Some are even exempt totally and something has to be done about this. Ordinary people have the right to live in dignity. We have to introduce a degree of social responsibility into the system. “Economic issues have to be placed higher on the agenda,” he added. Alongside other demands, the group is petitioning authorities to begin subsidizing the price of grain and introduce fuel subsides for the poor. It also plans to picket the General Labor Union which it blames for not doing enough to preserve the interests of its members and for being too close to the Hezbollah-led March 8 camp. Mass protests over concerns such as high youth unemployment and food instability, have swept the Arab world in the last month, with manifestations reported in Tunis, Egypt, Algeria, Jordan, Saudi Arabia and Yemen.

النهار: رفع "اتحاد الشباب الديموقراطي اللبناني" وقطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي شعار "دافع عن لقمة عيشك"، وانطلقا في مسيرة من منطقة الكولا (ساحة الشهيد جورج حاوي)، مروراً بمار الياس والبسطة، وصولاً الى ساحة رياض الصلح، على "مرمى حجر" من السرايا الحكومية.بعد النشيد الوطني، شدد رئيس الاتحاد علي متيرك على ان التحرك هو "للتعبير عن رفض النظام السياسي الطائفي، ولمصلحة الشعب اللبناني الذي عانى الحرب والتهجير والدمار والضياع ولا يزال، ونتيجة للتحديات الكبيرة والهواجس الكثيرة التي يعيشها المواطن اللبناني بفعل السياسات الاقتصادية التي أنتجت مديونية هائلة تجاوزت كل الخطوط الحمر"، مشيراً الى ان إعادة بناء الوطن واقتصاده "لا يقوم على سياسة الضرائب وخدمة المصارف لاصحاب ذوي النفوذ وضرب القطاعات العامة وتغييب دور الدولة الناظم ومنع الاصلاح الاقتصادي والسياسي وضرب التعليم الرسمي. فأساس اي بناء اقتصادي لا يقوم الا على اعادة الاعتبار للصناعة والزراعة ودعمهما لتوفير استمرارية العمل والعدد الاكبر من الوظائف للشباب اللبناني ووضع حد للهجرة الدائمة".ورأى مسؤول قطاع الشباب في الشيوعي أدهم السيد ان "النظام اللبناني احترف الفتن والحروب الاهلية، وبعد كل جولة من الاقتتال ندخل تسوية شعارها دائما، لا غالب ولا مغلوب، ونجدد لهذا النظام العفن. فمنذ التسوية الكبرى، الطائف، الى تسوية الدوحة الى الـ "سين – سين"، نرى كيف ان القيمين على هذا النظام يتقاسمون الحصص، فلكم الاقتصاد ولنا المقاومة. وهذا الشعار مرفوض وهذه الممارسات في حق المقاومة مرفوضة. المقاومة ليست حصة لأحد، هي ملك لجميع اللبنانيين ويدافع عنها ويحميها ويقف بجانبها جميع اللبنانيين، وانتصاراتها تعني الجميع". 

النداء: كاترين ضاهر

"خبز، حرية، كرامة وطنية"، "عيشتوني بالتعتير، ضاريبكم عالفقير/ ما بنخلص من هالحالة/ إلا بتحقيق التغيير"، " يا حكومة جوعتينا/ تنحمل ما عاد فينا/ من الربطة سرقتي رغيف/ وأصلاً ما بتكفينا"، "يا شباب التموا التموا/ بيكفينا فقر وتعتير والدولة بلا ضمير/ بيكفينا ذل وجوع/ وعن مطلبنا ما فيه رجوع" ، "بيقولوا في سرقة كتير/ ما حكموا ولا حرامي/ العامل كيف بدو يرتاح؟هو ورفقيه الفلاح". بهذه الشعارات علّت صرخات الاتحاديون والشيوعيون لتكسر صمت ساحات لبنان الآذارية. حيث نظم  قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني  واتحاد الشباب الديموقراطي اللبناني ، مسيرة حاشدة بعنوان "دافع عن لقمة عيشك"، انطلقت من منطقة الكولا - ساحة الشهيد جورج حاوي، مروراً بالاونيسكو، مار الياس والبسطة حتى السراي الحكومي في ساحة رياض الصلح.التظاهرة كانت قد أقرت في عهد حكومة الحريري، وبالرغم من إقالتها، إلا ان المتظاهرون يعلمون مسبقاً ان سياسات الحكومة اللبنانية لم ولن تنصفهم يوماً، لذلك نضالهم مسمتر .لم تشكل برودة الطقس والأمطار الغزيرة عائقاً أمام مشاركة المتظاهرين، بل ان لهيب ثورات تونس ومصر زادتهم حماسة  وأصراراً. أتوا من مختلف المناطق رافعين  الرايات الحمراء  ويافطات منددة بالسياسات الحكومية المجحفة، والوضع الاقتصادي المتأزم، منها"يا حاكم لبنان، بن علي ناطر حكام"، و"بو عزيزي ضحى وقال: لا ذل ولا استغلال"،.. هتفوا وصرخوا على أمل ان يستفيق الشعب اللبناني من كبوته. فهل يستجيب شعب لبنان، كما استجاب شعب تونس و مصر لنداء الحياة ؟ متيركبعد النشيد الوطني، ألقى رئيس منظمة اتحاد الشباب الديمقراطي علي متيرك كلمة مشيراً الى أن "هذا التحرك يعبّر عن رفض النظام السياسي الطائفي لما فيه مصلحة الشعب اللبناني الذي عانى الحرب والتهجير والدمار والضياع ولا زال"، وقال: "تحركنا هذا نتيجة للتحديات الكبيرة والهواجس الكثيرة التي يعيشها المواطن اللبناني بفعل السياسات الاقتصادية التي أنتجت مديونية هائلة تجاوزت كل الخطوط الحمر. ان اعادة بناء الوطن واقتصاده لا تقوم على سياسة الضرائب وخدمة المصارف لأصحاب ذوي النفوذ وضرب القطاعات العامة وتغييب دور الدولة الناظم ومنع الاصلاح الاقتصادي والسياسي وضرب التعليم الرسمي، فأساس أي بناء اقتصادي لا يقوم إلا على إعادة الاعتبار لقطاعي الصناعة والزراعة ودعمهما من أجل تأمين استمرارية العمل وتوفير أكبر عدد من الوظائف للشباب اللبناني ووضع حد للهجرة الدائمة والمستمرة لطاقات الوطن المنتجة".وأضاف "أن التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية تستدعي حركة احتجاجية على هذه السياسات الرسمية المتبعة ،عبر فرض بديل حقيقي ذات مشروع انقاذي يقع فيها على الشباب اللبناني مهمة التغيير وإعادة البناء على أسس سليمة لا على أساس تغيير الوجوه". واعتبر أن "فشل او انتكاس التجارب الاقتصادية  والاجتماعية التي حاولتها الحكومات السابقة، أو ستعمل على أساسها الحكومة المقبلة، يعود بفعل الارتباط العضوي للنظام اللبناني وتأثره بكل العوامل والمستجدات التي تحصل على المستويين الدولي والاقليمي".وختم متيرك كلمته بالاصرار على متابعة النضال "سنبقى نرفع راية الناس في كل الأوقات وفي كل ساحات الوطن بعيداً من أي قسر وافتعال. هكذا فعل الشعب التونسي وبذلك سينتصر الشعب في مصر، وهكذا يتجدد الأمل".السيد بدوره ألقى مسؤول قطاع الشباب والطلاب في  الحزب الشيوعي  اللبناني أدهم السيد كلمة رأى فيها أن "النظام اللبناني احترف الفتن والحروب الأهلية، وبعد كل جولة من الاقتتال ندخل تسوية شعارها دائماً، لا غالب ولا مغلوب. هذه التسويات التي تجدد لهذا النظام العفن، فمنذ التسوية الكبرى، الطائف، الى تسوية الدوحة الى الـ " س. س"، نرى كيف ان القييمين على هذا النظام يتقاسمون الحصص، فلكم الاقتصاد ولنا المقاومة. وهذا الشعار مرفوض وهذه الممارسات في حق المقاومة مرفوضة. المقاومة ليست حصة لأحد، هي ملك لكل اللبنانيين ويدافع عنها ويحميها ويقف بجانبها كل اللبنانيين، وانتصاراتها تطال الجميع".وأشار الى أن "السياسات الاقتصادية الفاشلة تجعل فاتورة الكهرباء الأغلى في العالم، وسعر صفيحة البنزين وصلت الى عتبة الـ 36000 ل.ل، وهذه السياسات الاقتصادية لا توفر للشباب أي فرصة عمل، فلا يكون امامهم إلا السفارات أو السعي عند حاشيتكم".وختم السيد كلمته بدعوة الحكومة الجديدة إلى العمل على "تأمين حقنا في ان نتعلم وتوفير فرص العمل والحياة الكريمة".وختمت التظاهرة بكلمة التجمع اليساري الذي ألقاها كميل داغر.

أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن التعاون الرباعي بين سورية وتركيا ولبنان والأردن نموذج مميز وأبوابه مفتوحة أمام جميع دول المنطقة ويسهم بشكل جدي وفعال في تحقيق السلام والاستقرار. وأكد أردوغان ، في مقابلة مع الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) جرى بثها الأحد بمناسبة انعقاد مجلس التعاون الإستراتيجي عالي المستوى بين سورية وتركيا، استمرار الحوار والتشاور بين البلدين منوها إلى أنه على اتصال تام مع القيادة السورية للبحث عن حلول للمشاكل الإقليمية. ولفت أردوغان إلى أن بلاده تسعى للتشاور مع جميع جيرانها ودول المنطقة عبر أجندات إيجابية لتحقيق المزيد من التعاون ونبذ الصراعات والمواجهات ووضع خطط ومشاريع مشتركة من أجل مصالح الجميع. من جهة أخرى رفضت إسرائيل أمس الاثنين احتجاجات تركيا على اتفاق أبرمته مع قبرص يحدد المناطق الاقتصادية بين البلدين في البحر المتوسط حسبما أفاد الناطق باسم وزارة الخارجية. وقال المتحدث يغال بالمور لفرانس برس «لقد ابلغنا تركيا بمفاوضاتنا مع قبرص التي تمت بكل شفافية». واستدعت وزارة الخارجية التركية السفير الإسرائيلي لدى أنقرة احتجاجا على توقيع بلاده اتفاقا مع قبرص لترسيم الحدود البحرية بين البلدين في البحر المتوسط. ووقع وزير الخارجية القبرصي ماركوس كبريانو ووزير البنى التحتية الوطنية الإسرائيلي عوزي لانداو الجمعة في نيقوسيا اتفاقا ثنائيا يحدد مناطق اقتصادية حصرية بين البلدين في المتوسط.

دمشق - القدس - وكالات

الأكثر قراءة