اسطنبول3-6-2010 (ا ف ب)

اكد المسؤول عن "مؤسسة المساعدة الانسانية" الاسلامية غير الحكومية، احد ابرز منظمي اسطول المساعدة لغزة الذي تعرض لهجوم اسرائيلي دام، لدى وصوله الى اسطنبول ان هوية جميع ضحايا المأساة لم تعرف وان "لائحة الشهداء اطول" مما كان متوقعا.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس الخميس، قال بولند يلديريم الرئيس العام للمنظمة في مطار اسطنبول الذي وصله من اسرائيل، "لقد سلمونا تسع جثث، وستتعرف العائلات الى هذه الجثث. لكن لائحة الشهداء اطول".

وبينما كان حوالى الف شخص يلوحون بأعلام تركية وفلسطينية ويرددون هتافات معادية لاسرائيل، لدى وصول المبعدين، اضاف "ثمة اشخاص مفقودون. لقد سلمهم اطباؤنا 38 جريحا ... وفي المقابل، قالوا لنا ان هناك 21 جريحا فقط".

وردا على سؤال عن احتمال اختفاء اشخاص، اعلن وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو ليل امس ان السلطات المختصة ستضع "لائحة" بالاشخاص.

واضاف "لا سبب يدعو الى القلق في الوقت الراهن. وعندما يصل جميع رعايانا الى بلادهم، سنضع لائحة، واذا تبين ان ثمة اشخاصا مفقودين، سنتابع هذه الحالات حتى النهاية".

وقد قتل تسعة من ركاب السفن، منهم اربعة اتراك في الهجوم الذي شنه الاثنين في المياه الدولية عناصر من كومندوس البحرية الاسرائيلية على القافلة البحرية التي كانت متوجهة الى قطاع غزة.

واضاف يلديريم "لسنا خائفين من تقديم الشهداء ... سنواصل تحركنا حتى رفع الحصار (عن غزة)".

واوضح يلديريم الذي نظمت مؤسسته مساء الاربعاء تجمعا حاشدا -اكثر من 10 الاف شخص- في ساحة اسطنبول، لاستقبال المرحلين استقبال الابطال، "اذا اقتضت الضرورة، وبمساعدة الجميع، سنرسل اساطيل اكبر وقوافل برية اكبر، على ان تصل في وقت واحد من مصر وعبر البحر".

من جهتها، اكدت ناشطة بلجيكية على السفينة التركية مافي مرمرة التي هاجمها الكومندوس الاسرائيلي، ان الناشطين لم يكونوا مسلحين كما اعلنت السلطات الاسرائيلية.

وقالت كينزا إسناني ان "الناشطين على متن السفينة تصرفوا بطريقة غير عنيفة ومسالمة. لم يكن ثمة اسلحة. لم يصدر اي تصرف استفزازي او نية في التسبب بأعمال عنف على الاطلاق".

واضافت "رأينا اشياء مرعبة، اشياء لم يخطر في بالنا لحظة ان نعيشها في حياتنا ... فليعرف العالم اجمع ما حصل على متن تلك السفينة. وهذا امر مهم للقتلى والاف الفلسطينيين الذين يعانون وينتظرون منا ان نفعل شيئا من اجلهم، وان ننهي هذا النزاع، وان يحل السلام، بكل بساطة".

وقالت انها تعتبر ان هذه الرحلة حققت "انتصارا" لأنها اتاحت حشد الرأي العالمي حيال غزة.

وقالت "ادهشتنا التعبئة التي حصلت وادراك الناس اخيرا ان الوضع يزداد خطورة في فلسطيبن، وفي قطاع غزة الذي يخضع للحصار في هذا الوقت. انه انتصار على هذا المستوى، لكني افكر فعلا في القتلى وفي الاشخاص الذين لقوا مصرعهم على متن السفينة

بحماسة منقطعة النظير وتحت بحر من الرايات الفلسطينية والحمراء: أكثر من خمسة آلاف متظاهر يهتفون مع الشبيبة الشيوعية ضد الاحتلال والعنصرية شهد حي الشيخ جراح في القدس، مساء أمس السبت، مظاهرة مركزية حاشدة بمشاركة الألوف من نشطاء اليسار العرب واليهود، احتجاجا على تشريد سكان الحي العرب من منازلهم وتوطين المستوطنين المتطرفين اليهود فيها، كجزء من مخططات تهويد القدس الشرقية، عاصمة الدولة الفلسطينية العتيدة.

وقد برز في المظاهرة الحضور الطاغي لكوادر الشبيبة الشيوعية بعربها ويهودها التي غطت سماء المظاهرة ببحر من الرايات الفلسطينية والحمراء، وعززت المظاهرة بأجواء حماسية هائلة ليردد المتظاهرون معها: من الشيخ جراح لبلعين حرة حرة يا فلسطين، اسحب جيشك يا محتل ما في مستعمر بيظل، من الشيخ جراح لسلوان لا لا للاستيطان، ومهما تفتوا ملايين القدس عاصمة فلسطين، وعربا ويهودا نرفض أن نكون أعداء، والصبر يا أهل الشيخ جراح سننتصر على الاحتلال.

واستمع المتظاهرون إلى شهادات حية من أبناء الشيخ جراح، عما يعانونه جراء تهجيرهم من منازلهم واضطرارهم إلى العيش منذ حوالي نصف عام بالخيام على الأرصفة مقابل منازلهم وتعرضهم لتنكيلات المستوطنين، ومن بينهم الأطفال والمسنون، والنساء والشباب، وقد تحدثت نيابة عن أهالي الحي، كل من: أم كامل الكرد، ميسون الغاوي، شريهان حنون، والحاجة رفقة الكرد، واللواتي ألهبن الجمهور حماسة بما أكدنه من إصرار لديهن ولدى أبناء عائلاتهن بعدم التنازل وبخوض المعركة إلى أن يتوج هذا الصمود والرباط بالعودة إلى المنازل وبقلع الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقدس الشرقية، عاصمتها.

وتضمن البرنامج العديد من الكلمات السياسية والفقرات الفنية واختتم بكلمة لد. دوف حنين، عضو الكنيست من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة وعضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الاسرائيلي، الذي قال: جئنا إلى هنا لنقول بصوت مجلجل وواضح أن الاحتلال هو العدو المشترك للشعبين وأننا لن نتنازل عن النضال العربي اليهودي المشترك من أجل دولتين للشعبين ومن أجل عاصمتين في القدس."

كما شارك بالمظاهرة أيضا عضوا الكنيست من الجبهة د. حنا سويد ود. عفو اغبارية، وكان سويد، رئيس كتلة الجبهة البرلمانية، قد قال: "هذه المظاهرة الأكبر في الشيخ جراح والتي توصل رسالة واضحة أنه كلما تمادت الشرطة أكثر وكلما حاولت قمع الاحتجاج كلما كان الرد أوضح وأشد وعلينا أن نتذكر أن المعركة بعد ما انتهت وسنواصل مرافقة هذا النضال إلى نهايته، كما أفادنا النائب عفو اغبارية أنه بدأ المبادرة إلى اجتماع آخر قريب للتشاور مع منظمي الحملة الاحتجاجية في الشيخ جراح لتدارس الخطوات القادمة تصعيدا للنضال.

يذكر أن مظاهرات الشيخ جراح تحولت في الأشهر الأخيرة إلى تقليد أسبوعي بمشاركة من المئات وكانت الشرطة تصر في كل أسبوع على اعتقال العشرات من المتظاهرين بحجج واهية ومن ثم تضطر إلى اطلاق سراحهم بقرار من المحكمة، وما كانت لتتم هذه المظاهرة لولا استئناف تقدم به العشرات من منظمي المظاهرة، من بينهم المحامي أيمن عودة، سكرتير الجبهة القطرية إلى المحكمة العليا ضد تعنت الشرطة بمنع المظاهرة!

التقى مسؤولون اسرائيليون يوم الاثنين (24 أيار) بمدير المخابرات المصرية عمر سليمان لمناقشة المحادثات غير المباشرة التي أطلقها مبعوث السلام الأمريكي جورج ميتشل الشهر الجاري بعد 18 شهرا من توقف المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية. ورحب وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك باهتمام مصر باحياء عملية السلام. وقال باراك "نتطلع هنا إلى فرصة اجراء مناقشات شاملة ومهمة مع الوزير بشأن ما يدور في الشرق الأوسط وجدول الأعمال الأوسع نطاقا في المنطقة." كما رحب مدير المخابرات المصرية باستئناف محادثات السلام. وقال سليمان في مؤتمر صحفي مع باراك بمقر وزارة الدفاع الاسرائيلية "نحتاج إلى الهدوء والاستقرار في هذه المنطقة وأن تتاح فيها فرصة للرفاهية للجميع. نهتم بمناقشة كل القضايا التي تهم اسرائيل ومصر وكل المنطقة. شكرا جزيلا لوزير الدفاع ايهود باراك على هذه الدعوة للحضور لمبنى الوزارة وأشعر ان هذه الصداقة ستمكننا من تفادي أي مشكلات مستقبلا." ووافق الفلسطينيون والاسرائيليون في وقت سابق من الشهر الجاري على إجراء محادثات سلام غير مباشرة ممهدين الطريق لأول مفاوضات بين الجانبين منذ 18 شهرا ومعززين دبلوماسية السلام الامريكية. وسيجري ميتشل المحادثات خلال AffinityCMSت مكوكية بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس. ورأت الولايات المتحدة ضرورة إحياء عملية السلام واصفة إنهاء النزاع الاسرائيلي الفلسطيني بأنه مصلحة حيوية للأمن القومي للولايات المتحدة. واقترح ميتشل صيغة المحادثات غير المباشرة كوسيلة لانهاء حالة الجمود الناتحة عن بناء مستوطنات يهودية في الاراضي التي تحتلها اسرائيل والتي يعتزم الفلسطينيون اقامة دولتهم عليها مستقبلا. ومن الأسباب التي شجعت منظمة التحرير الفلسطينية على اتحاذ قرارها باستئناف المحادثات ضمانات قدمتها الولايات المتحدة بخصوص النشاط الاستيطاني. ونفى مسؤولون اسرائيليون تكهنات بأن نتنياهو وعد بوقف مشاريع البناء في القدس الشرقية. وتعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي لانتقادات أمريكية على نحو غير معتاد. خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية

خاص موقع اتحاد الشباب الديمقراطي

قال مسؤول في قافلة المساعدات الأردنية "أنصار 1" المتجهة الى قطاع غزة لنقل مساعدات إنسانية أن السلطات المصرية، ترفض السماح للقافلة بالمرور عبر أراضيها حيث تتواجد القافلة حالياً في ميناء العقبة، جنوب الأردن.وقال نقيب المهندسين الأردنيين السابق وائل السقا إن السلطات المصرية لم تسمح لـ 138 عضوا من أعضاء القافلة بدخول اراضيها، وأنها ابلغت ذلك الى شركة الجسر العربي للملاحة التي ستنقل حمولة القافلة والمشاركين بها الى ميناء نويبع المصري.وقال السقا، في اتصال هاتفي مع يونايتد برس إنترناشونال، "نجري إتصالات حاليا مع القنصل المصري في العقبة مشيرا إلى أن كل الإحتمالات مفتوحة ومنها إستمرار رفض السلطات المصرية لدخول القافلة.وأشار إلى أن كل الإحتمالات مفتوحة ومنها إستمرار رفض السلطات المصرية لدخول القافلة.وكان من المقرر أن تصل القافلة إلى ميناء نويبع صباح الأربعاء بعد وصولها إلى العقبة امس.وتتألف القافلة من نحو 30 شاحنة تحمل مواد إغاثة ومواد إنسانية لسكان قطاع غزة المحاصر منذ العام 2007 ويرافق القافلة نحو 150 ناشطاً يمثلون النقابات المهنية والاحزاب السياسية ونشطاء من منظمات المجتمع المدني.

(يو بي أي)

     

خاص موقع اتحاد الشباب الديمقراطي

(يو بي أي) - قال مسؤول في قافلة المساعدات النقابية الأردنية "أنصار 1" المتجهة الى قطاع غزة بعد ظهر اليوم الخميس أن الداخلية الأردنية وعبر الحاكم الإداري لمدينة العقبة، جنوب المملكة، أبلغت اعضاء القافلة بمنع دخولهم للاراضي المصرية.وقال نقيب المهندسين السابق وائل السقا، في اتصال هاتفي مع وكالة يونايتد برس إنترناشونال " ابلغنا الحاكم الإداري للعقبة قرار السلطات المصرية بمنعنا من الوصول الى ميناء نويبع" مشيرا إلى ان ذلك تم بينما كان عدد من اعضاء القافلة يجرون مباحثات مع القنصل المصري في مدينة العقبة لتسهيل دخول القافلة.وقال السقا إن أعضاء القافلة سيبقون في مدينة العقبة ولن يعودوا الا بعد إدخال المساعدات الإنسانية الى قطاع غزة.ولم يذكر الناشط الأردني ما هي الإجراءات التي سيتبعونها لإدخال هذه المساعدات.وكان اعضاء القافلة نفذوا صباح اليوم إعتصامين أمام القنصلية المصرية في العقبة وأمام شركة الجسر العربي للملاحة التي كان من المقرر ان تنقل القافلة وحمولتها الى ميناء نويبع.وكانت القافلة، التي تضم 30 شاحنة محملة بمساعدات إنسانية وأدوية لسكان قطاع غزة ويشارك بها نحو 130 ناشط نقابي وحزبي وممثلون لمنظمات المجتمع المدني، قد وصلت أمس الأربعاء الى مدينة العقبة على ساحل البحر الأحمر، الا أن السلطات المصرية لم تسمح للقافلة بالوصول الى ميناء نوبيع.وكان من المقرر ان تمر القافلة بميناء العريش قبل وصولها الى معبر رفح لإدخال المساعدات الى قطاع غزة.

خاص موقع اتحاد الشباب الديمقراطي

شارك عشرات الفلسطينيين في مسيرة قوارب بحرية دعت لها اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار واللجنة الحكومية لكسر الحصار لدعم وصول سفينة الأمل الليبية إلى ميناء غزة.ورفع المشاركون العلمين الفلسطيني والليبي وصور الزعيم الليبي معمر القذافي ونجله سيف الإسلام، رئيس مؤسسة القذافي الخيرية التي تحرك السفينة التضامنية، على قوارب الصيد التي انطلقت من ميناء غزة .وجدد رئيس اللجنة النائب المستقل جمال الخضري الشعبية التأكيد على أن السفينة مصرة على الوصول إلى قطاع غزة وليس إلي أي ميناء آخر، محذراً من هجوم إسرائيلي عليها والتعامل معها بقوة.وكانت الأنباء تضاربت عن وجهة السفينة، ففي حين بث الجيش الإسرائيلي اتصالات لاسلكية مع السفينة ذكر ربانها فيها أن وجهتها ميناء العريش، يقول المنظمون الليبيون إن وجهتها مرفأ غزة.

خاص الموقع

(يو بي أي) -- اقتلع مستوطنون اسرائيليون صباح اليوم الاثنين، أكثر من 200 غرسة زيتون قرب نابلس في الضفة الغربية.وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، في تصريح إن عدداً من مستوطني مستوطنة 'شفوت رحيل' اقتلعوا 250 من غرسات الزيتون في أراضي المواطن الفلسطيني علي عبد الحميد محمد حسن بين قريتي قصرة وجالود، قرب نابلس .وندد دغلس باعتداءات المستوطنين، مطالباً منظمات حقوق الإنسان، والجهات المسؤولة بالعمل على وضع حد لتلك الاعتداءات ضد المواطنين وممتلكاتهم.

ناشطان أجنبيان يتعرضان للضرب في الضفة

خاص الموقع

(يو بي أي) -- أضرم مستوطنون، النار اليوم الجمعة، في مئات الدونمات المزروعة بأشجار الزيتون في بلدة فوريك شرق نابلس بالضفة الغربية، فيما أصابوا متضامنين اثننين في حادث منفصل بالخليل.وقال مسؤول ملف مواجهة الاستيطان بشمال الضفة الغربية غسان دغلس، إن مستوطني ايتمار أشعلوا النيران في كروم الزيتون في بلدة فوريك، المطلة على خربة طانا، مؤكداً أن النيران امتدت إلى مئات الدونمات المزروعة بأشجار الزيتون.وأشار إلى أن إطفائية الدفاع المدني لم تتمكن من الوصول إلى المكان لإخماد النيران وسط مخاوف من امتداد النيران الى مساحات اكبر بسبب موجة الحر الشديد التي تجتاح المنطقة.إلى ذلك، قال مصدر طبي فلسطيني وشهود إن ناشطين أجنبيين من حركة التضامن الدولية 'ISM' أصيبا بجروح ظهر اليوم في اعتداء عليهما من قبل ثلاثة مستوطنين مقنّعين في منطقة البويرة شرق الخليل بالضفة الغربية.وذكر المصدر الطبي أن أحد المتضامنين وهو كندي أصيب بكسر في يده وجروح في رأسه ووجهه، فيما أصيب الآخر وهو دنماركي برضوض نتيجة الاعتداء، مشيراً إلى أنه تم نقل الجريحين إلى مستشفى الأهلي بالمدينة لتلقي العلاج.وكان المتضامنان في المنطقة بغرض حماية الفلسطينيين من اعتداءات المستوطنين، عندما تعرضا للهجوم.

أكد مسؤولان في الأمن المصري أن المهربين الذين يتولون إدخال السلع إلى قطegypt-wallاع غزة عبر الأنفاق المنتشرة على الحدود بين مصر والقطاع المحاصر تمكنوا من إحداث مئات الثقوب في الجدار الفولاذي الذي شرعت السلطات المصرية في بنائه على طول حدودها مع غزة في مدينة رفح، في محاولة لوقف عمليات تهريب البضائع والسلع والسلاح إلى القطاع المحاصر. وأظهرت لقطات نادرة لمصور وكالة «أسوشييتد برس» أحد المهربين أثناء قطعه جزءاً من الجدار. وأوضح المهرب الذي حجب وجهه بوشاح أن إحداث خرق في الجدار استغرق منه العمل خمس ساعات. وفي السياق، قال مسؤول مصري طلب عدم الكشف عن اسمه: «لدينا مئات من الثقوب في الجدار، مساوية لعدد من الأنفاق النشطة»، ورأى أن الجدار الذي يمتد على طول تسعة كيلومترات، وقد اكتمل بناء نصفه حتى الآن، يعد بمثابة «فشل كبير»، فيما أكد مسؤول مصري ثانٍ تعرُّض الجدار للاختراق في مئات الأماكن. واللافت أن المهربين الذين اعتادوا منذ تشديد الاحتلال الإسرائيلي لحصاره على القطاع استخدام الأنفاق باعتبارها الوسيلة الوحيدة لإدخال السلع إلى القطاع يبدون اليوم قلقهم من المنافسة التي سيخلقها تخفيف إسرائيل للحصار أكثر من قلقهم من الجدار المصري. وشهدت حركة الأنفاق تباطؤاً في الأسابيع الأخيرة، وسط محاولات المهربين تقويم مدى تأثير تخفيف الحصار على أسعار السلع في غزة، وهو ما دفع العديد من المهربين إلى التركيز على السلع التي ما زالت إسرائيل تمنع دخولها إلى القطاع مثل الإسمنت وغيرها من لوازم البناء. وعلّق الاقتصادي في غزة، علي أبو شهلا، على تطورات حركة الأنفاق، معرباً عن اعتقاده بأن «قوى السوق، لا حملات مكافحة التهريب، ستسبب إغلاق معظم الأنفاق في نهاية المطاف

خاص موقع اتحاد الشباب الديمقراطي

روى عدد من الناشطين العرب الذين وصلوا الى الاردن بعد ترحيلهم من اسرائيل هول ماحصل من عملية اقتحام دامية قامت بها فرق من كومندوس البحرية الاسرائيلية لاسطول الحرية مما ادى الى الى سقوط ما لا يقل عن تسعة قتلى وجرح العشرات.ووصل 126 شخصا من المشاركين في "اسطول الحرية"، الى الاردن فجر الاربعاء قادمين من اسرائيل عبر جسر الملك حسين (50 كلم غرب عمان) بينهم  30 اردنيا و96 شخصا آخرين هم اربعة من البحرين و18 من الكويت وسبعة من المغرب وثلاثة من سوريا و28 من الجزائر بينهم ثمانية نواب وواحد من سلطنة عمان واربعة من اليمن وثلاثة من موريتانيا و12 من اندونيسيا وثلاثة من باكستان و11 من ماليزيا و20 من اذربيجان".كما ينتظر نحو 60 تركيا في مطار بن غوريون وصول رحلات خاصة لاعادتهم الى بلادهم فيما يجرى نقل 70 تركيا اخرين من سجن بئر السبع (جنوب) الى المطار وفقا للاذاعة الاسرائيلية... أما فيما يتعلق بالمعتقلين اللبنانيين الأربعة، فيصر لبنان على أن تسلّمهم اسرائيل اليه عبر معبر الناقورة وليس عبر الاردن .وقال النائب عبد القادر عمارة (47 عاما) عضو مجلس النواب المغربي لوكالة فرانس برس ان "ماحدث امر لا يصدق".واضاف "لا اصدق حتى ألان كيف اطلق هؤلاء الجنود المجرمون الرصاص الحي على الناس وكأنه فيلم سينمائي، احد المشاركين الاتراك كان قريبا مني عندما اصيب وسقط جثة هامدة".وتابع "عندما اقتحمت السفينة في الساعة الرابعة والربع من صباح الاثنين استعمل الجنود الاسرائيليون كل العنجهية والوحشية والاجرام ضدنا".واوضح عمارة الذي سيغادر مساء الاربعاء عائدا الى بلاده مع بقية الناشطين المغاربة السبعة "رأينا بعض المشاركين يسقطون قتلى فطلبنا من الجميع الهبوط الى الطابق السفلي من السفينة".واشار الى "انها كانت عملية عسكرية منظمة شاركت بها قوات خاصة وقوات من البحرية الاسرائيلية".واوضح ان "الاتراك قتلوا بدم بارد وكان بالامكان احتجازهم او اسرهم، فهم كانوا غير مسلحين كما ضرب بعض المشاركين ضربوا باعقاب البنادق وثم اطلق النار عليهم".وقال "لم يتم تنبيهنا من قبل الجيش الاسرائيلي قبل اقتحام السفينة وتم استعمال القوة ضد مدنيين عزل لم يكن لدينا أي سلاح او ذخيرة وعانينا لايام دون نوم".واكد ان "المطران كابوتشي تعرض للضرب هو الاخر كما تعرضنا لاهانة وتهكم وحرمونا حتى من حاجاتنا الاساسية، لم نستطيع حتى دخول الحمام، قيدونا واركعونا على ركبنا وآذونا نفسيا ولم يقيموا اعتبارا انسانيا وكانت نظرتهم لنا دونية".من جهتها، قالت الناشطة الجزائرية صالحة نويصرية (51 عاما) "لقد تعرضنا للاهانة والضرب بعد الانزال مباشرة، تم اعتقالنا وتكبيلنا بالاصفاد ووضعونا على ظهر السفينة ثمان ساعات تحت اشعة الشمس الحارقة".واضافت "عانينا من معاملة غير انسانية واهانة، كانوا يصوبون البنادق نحو صدورنا ويهينوننا بكلام بذيء، عاملونا بقسوة مفرطة حتى ان احد اعضاء البرلمان الجزائري اصيب في عينه (...) لقد منعونا حتى قضاء الحاجة وصادروا جميع اغراضنا".من جانبها، قالت الناشطة الجزائرية نجوى سلطان (48 عاما) "لقد جردونا من كل شيء حتى ملابسنا الداخلية، لم ننم منذ الانزال ولم نعرف كم مضى من الوقت، حققوا معنا وعاملونا بسوء وكأننا ارهابيين ونحن اناس مسالمون لانحمل اي سلاح او ذخيرة".واضافت "هدفنا وصلنا اليه والحصار وانكسر والحمد لله تم فضح اسرائيل امام العالم، دولة اسرائيل ستزول فهي قد بدأت تتخبط".من جهتها، قالت الناشطة الجزائرية عائشة داهش (22 عاما) "لقد قتلوا شبانا عزل يحملون الغذاء والدواء لشعب مسجون ومحاصر، اسرائيل دولة همجية ووحشية وكل كلامها عن السلام مجرد كذبة وهذه الجريمة اكبردليل على ذلك".وذكرت الاذاعة العسكرية الاسرائيلية ان الحكومة واصلت الاربعاء ترحيل الناشطين الاجانب من اسرائيل.واضافت الاذاعة ان نحو 250 ناشطا جاري ترحيلهم الاربعاء.كما ينتظر نحو 60 تركيا في مطار بن غوريون وصول رحلات خاصة لاعادتهم الى بلادهم فيما يجرى نقل 70 تركيا اخرين من سجن بئر السبع (جنوب) الى المطار وفقا للاذاعة الاسرائيلية.وجرى الاثنين والثلاثاء ترحيل 45 ناشطا من ال682 المنتمين الى 42 دولة الذين كانوا على متن السفن الست التي تم قطرها الاثنين الى ميناء اشدود الاسرائيلي بعد الهجوم لدامي الذي تعرض له الاسطول.واستنادا الى اذاعة الجيش الاسرائيلي ستجري اخر عمليات الترحيل الخميس.(أب، أ ف ب، رويترز، دي بي آي)

الأكثر قراءة