بيان صادرعن اتحاد الشباب الديمقراطي

  • بقلم  المكتب التنفيذي
  • نشر في بيانات
  • قراءة 33 مرات
بيان اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني حول وضع الطلاب في لبنان والعالم...لتكن مواجهة من اجل مستقبل شباب وطلاب لبنان تستمر تداعيات الازمة الاقتصادية والمالية بالانعكاس سلباً على الشباب والطلاب، وصولا الى تدهور خطير لم تشهده الجامعة اللبنانية سابقاً. هذا التدهور الذي أوشك أن يكون انهيارًا، أتى نتيجة قرارات وسياسات متراكمة انتهجتها السلطة وأدواتها عبر سنين. أولاً انخفاض في قيمة ميزانية الجامعة وتقهقر قدراتها على تأمين احتياجات العمل الأكاديمي. ثانياً عدم تثبيت الاساتذة في ظل ارتفاع ملحوظ بأعداد الطلاب اللاجئين الى الجامعة، لما تشكله كجامعة مجانية وحيدة. كما لم تعمد ادارة الجامعة على وضع خطط لزيادة القدرة الاستيعابية. ثالثاً غياب حق الطلاب في انتخاب مجالس طلابية تمثلهم بقانون عادل و محق ، هذا ما يعتمد على تحقيق استقلالية الجامعة اللبنانية الادارية اولاً التي تحتل مطلع مطالبنا. رابعاً دَوْلَرة الاقساط في الجامعات الخاصة بالتالي احتمالية تعطل عدد كبير من الطلاب عن دراستهم، هذا الامر التعسفي يضع مصير آلاف الطلاب في مهب خسارة حقهم بالإستمرار بالدفع وفق الاسعار السابقة وحسب قدراتهم. خامساً استمرار ازمة الطلاب في الخارج. قانون الدولار الطلابي يعتبر قرار فارغ المضمون لعدم قدرة السلطة لتطبيقه بسبب فقدان العملات الصعبة من المصرف المركزي، بالتالي فهو في سياق شعبوي لن ينتج الا مزيد من المأسي. بناءاً عليه يعتبر اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني ان مصير الطلاب يعتمد على مواجهة السلطة المسببة لكل هذا الواقع واضعة مصير جيل كامل امام خسارة جامعته وتحصيله العلمي ومستقبله، ولتكن مواجهة الطلاب للسلطة عنوان المرحلة القادمة في سبيل بديل سياسي اقتصادي يعرف ان شباب لبنان وطلابه هم اولوية لبناء الوطن والمستقبل.  

الأكثر قراءة