لا ديمقراطيّة فعليّة عندما تكون الحرّيّات والحقوق إحتكاراتٍ طبقيّة مميز

  • بقلم  المكتب التنفيذي
  • نشر في بيانات
  • قراءة 41 مرات
لا ديمقراطيّة فعليّة عندما تكون الحرّيّات والحقوق إحتكاراتٍ طبقيّة
23 Jul
2021
لا ديمقراطيّة فعليّة عندما تكون الحرّيّات والحقوق إحتكاراتٍ طبقيّة، لا حلّ لأزمات النّاس بإنتخاباتٍ تعيد إنتاج السلطة وأيديولوجيّتها النيوليبرالية والريعية نفسها والّتي كانت أساسًا سببًا في معاناة النّاس. الأكيد اليوم، أنّ هذا النّظام يحارب الناس بغذائهم ودوائهم وسكنهم ونقلهم وطاقتهم ليحافظ على إستمراريته، يمضي في سياساته الّتي تدفّع الفقراء ثمن الأزمات الّتي إفتعلها الأغنياء في ظلّ تواطؤ السلطة ومصرفها المركزي وباقي أدواتها معهم، هذا النظام نفسه لن يخرج الحلّ للنّاس من رحمه. غضب النّاس في طوابير السيارات أمام محطات الوقود، غضب العمال المهمّشين الّذين فقدت أجورهم قدرتها الشرائيّة، غضب الفقراء العاجزين عن تأمين سلعهم الأساسيّة، غضب العائلات المهدّدة بترك أماكن سكنها بسبب غلاء الإيجارات. غضب النّاس هذا الذي تراكمه هذه المنظومة فيهم، سيقضي على نظام القتل والتجويع والإفقار، سيقضي على شركاتهم الخاصة، ويبني- ولو بعد حين- ومن أرباحهم التي راكموها على دم الناس، دولةً لا تهميش ولا فقر ولا تفاوت طبقي فيها.. من غضب الناس سنبني دولة العدالة الإجتماعية.  
المزيد في هذه الفئة : « تحية للشهيد وليد صعب

الأكثر قراءة